عربي ودولي

الاتحاد

مقتل قيادي لـ «القاعدة» ملاحق بتفجير المدمرة «كول»

جنود ومسلحون قبليون يستعدون لشن هجوم على مواقع لـ«القاعدة» من منطقة جبلية في بلدة لودر (رويترز)?

جنود ومسلحون قبليون يستعدون لشن هجوم على مواقع لـ«القاعدة» من منطقة جبلية في بلدة لودر (رويترز)?

عقيل الحـلالي، وكالات (صنعاء) - أعلن زعيم قبلي أن اليمني فهد القصعة المسؤول في القاعدة والملاحق لتورطه في تفجير البارجة الأميركية “يو اس اس كول” عام 2000، قتل في غارة جوية مساء أمس الأحد في محافظة شبوة. وقال عبد المجيد بن فريد العولقي إن “فهد القصع الذي تلاحقه الولايات المتحدة على خلفية تفجير “يو اس اس كول” قتل هذا المساء في غارة أميركية” شرق عتق كبرى مدن محافظة شبوة في شرق اليمن. وكان سكان ومتحدث باسم جماعة أنصار الشريعة المرتبطة بتنظيم القاعدة قد قالوا إن اثنين من أعضاء القاعدة اليمنيين قتلا في سيارتهما فيما يبدو أنه هجوم بطائرة أميركية بدون طيار في وادي رفض بمحافظة شبوة في جنوب اليمن.
وقال السكان إن الرجلين هما فهد القصعة الذي فر من السجن في عام 2005 وفهد سالم. وأضافوا أن الطائرة التي أطلقت الصاروخ شوهدت في السماء. وأوضح السكان أنه لم يقتل غيرهما في الهجوم ولم يكن غيرهما في السيارة. ولم يؤكد اليمن أو الولايات المتحدة الهجوم.
وكان مصدر عسكري يمني، كشف أمس الأحد، عن وصول جنود وخبراء أميركيين، إلى قاعدة عسكرية في جنوب البلاد، لمساندة القوات اليمنية التي تخوض، منذ شهور، معارك عنيفة ضد مقاتلي تنظيم القاعدة في محافظة أبين الجنوبية، فيما توعد هذا التنظيم الولايات المتحدة بالثأر لمقتله أحد قادته، الشهر الماضي، في غارة جوية أميركية شرقي اليمن. واستغل تنظيم القاعدة موجة الاضطرابات المتواصلة في اليمن، منذ أكثر من 14 شهرا، في توسيع نفوذه على مناطق جديدة، خصوصا في جنوب البلاد، غير المستقر، منذ مارس 2007، على وقع احتجاجات انفصالية متنامية. وقال مصدر عسكري في قاعدة “العند” الجوية” بمحافظة لحج (جنوب)، لـ«الاتحاد»، إن جنودا وخبراء أميركيين وصلوا، فجر أمس الأحد، إلى القاعدة على متن مروحيتين عسكريتين أميركيتين قادمتين من العاصمة صنعاء، “من أجل المساعدة في تقديم المشورة للجانب اليمني” الذي يخوض، منذ يوليو، معارك عنيفة ضد مقاتلي “القاعدة” خلفت مئات القتلى والجرحى.
وأوضح المصدر، الذي طلب عدم الإفصاح عن هويته، أن القوة الأميركية “تضم نحو 30 خبيرا وجنديا”، مشيرا إلى أن هذه القوة ستنشأ “قاعدة جوية يديرها الأميركيون (..) من أجل تنفيذ غارات جوية” على مواقع مفترضة لتنظيم القاعدة في جنوب اليمن، خاصة في محافظتي أبين وشبوة، والأخيرة يُعتقد بأنها تأوي القيادة الرئيسية ل”تنظيم القاعدة في جزيرة العرب”، الذي تأسس مطلع 2009 من اندماج فرعي التنظيم في اليمن والسعودية.
بدورها، أعلنت وزارة الداخلية، أمس الأحد، اعتقال 14 شخصا للاشتباه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة، خلال أبريل الماضي. ومنذ هجمات 11 سبتمبر 2001، بات اليمن، الذي تعد بعض مناطقه ملاذا آمنا للمسلحين المتشددين، شريكا رئيسيا للولايات المتحدة فيما سمي بـ”الحرب على الإرهاب”.
وكان الرئيس اليمني الانتقالي، عبدربه منصور هادي، توعد، السبت، بالقضاء نهائيا على تنظيم القاعدة، معلنا بأن “المعركة لم تبدأ بعد”. وشن الطيران الحربي اليمني، أمس الأحد، غارات جوية على مواقع مفترضة لمسلحي جماعة “أنصار الشريعة”، المرتبطة بتنظيم القاعدة، في المرتفعات المحيطة ببلدة “لودر”، شمال أبين. وذكرت وسائل إعلام يمنية محلية، أن الغارات استهدفت مواقع لـ”القاعدة” في جبل “يسوف”، شرقي “لودر”، ومنطقة مثلث الكهرباء، جنوبي البلدة، التي يحاول المسلحون اقتحامها منذ 9 أبريل الماضي، بسبب موقعها الاستراتيجي الذي يربط بين ثلاث محافظات يمنية.وأفادت مصادر محلية في “لودر” «الاتحاد» بأن الغارات الجوية خلفت قتلى وجرحى في صفوف المسلحين، وأن سيارات خاصة بالمسلحين شوهدت تغادر المنطقة وهي تقل عددا من القتلى والجرحى.
إلى ذلك، توعد “تنظيم القاعدة في جزيرة العرب”، بالثأر لمقتل القيادي البارز، محمد سعيد العمدة، المكنى ب”غريب التعزي”، أواخر الشهر الماضي، في غارة جوية لمقاتلة أميركية على منطقة شرقي اليمن.
ونعت «القاعدة»، في بيان بثته مواقع إسلامية على شبكة الانترنت، مقتل “القائد المجاهد محمد سعيد العمدة” واثنين من رفاقه “إثر قصف أميركي استهدفهم في منطقة الصمدة بـ(محافظة) مأرب” شرق العاصمة صنعاء. وكانت الداخلية اليمنية أعلنت، أواخر الشهر المنصرم، مقتل العمدة، المسؤول المالي والرجل الرابع في “تنظيم القاعدة في جزيرة العرب”، “في عملية استخباراتية أمنية دقيقة” يوم 22 أبريل الماضي.
وأشار بيان “القاعدة” إلى أن العمدة “كان من المقربين من الشيخ أسامة بن لادن” مؤسس تنظيم القاعدة، وأنه خاض “مسيرة طويلة من الجهاد (..) ابتدأت في أفغانستان”، وشارك “في عدد من العمليات حتى أصبح على قائمة المطلوبين لأجهزة الاستخبارات الأميركية”.
وذكر البيان أن العمدة اعتقل في المملكة العربية السعودية، قبل أن يتم نقله إلى اليمن “حيث مكث في سجون صنعاء ثلاث سنوات” حتى تمكن مع آخرين من الفرار من السجن مطلع 2006. وتوعد تنظيم القاعدة الولايات المتحدة بالثأر لمقتل العمدة، مؤكدا أن “جرائمهم (الأميركيين) لن تذهب سدى، وأن سجل الانتقام طويل”.

اقرأ أيضا

الأردن يعلن حظر تجول في البلاد لمدة 48 ساعة لمواجهة «كورونا»