الاتحاد

أخيرة

حظر تام للنقاب بالأماكن العامة في فرنسا

قال آندريه جيرين، رئيس اللجنة البرلمانية المكلفة إعداد تقرير حول حظر النقاب في فرنسا، أمس الأول “من المؤكد أن النقاب سيمنع في الأماكن المفتوحة أمام الجمهور”. وتجيء تصريحات جيرين النائب الشيوعي عن ليون التي يقطن فيها عدد كبير من المسلمين لصحيفة فيجارو قبل أيام من تقديم اللجنة لتقريرها الرسمي والنهائي. وقال جيرين إنه ينبغي إصدار قانون عام لمحاربة النقاب الذي يسميه “الجزء المرئي من جبل الجليد، من بقعة التطرف السوداء”. وأضاف أن فرنسا يجب أن تتعامل مع “طالبان الفرنسية التي تجبر النساء على النقاب. وأعني بطالبان الزوج والأخ الأكبر والأسرة وحتى الجيرة. والنقاب هو الجزء الظاهر من هذا المد الأسود للأصولية”. وأعلن ساركوزي أن النقاب يمثل انتهاكاً لكرامة النساء وليس مرحباً به في فرنسا. وفي مقابلة مع إذاعة “آر تي إل” أوضح أن “معظم أعضاء اللجنة التي يترأسها يؤيدون فكرة إصدار قانون يمنع النقاب. مضيفاً أن “الكشف عن الوجه في الأماكن العامة عنصر أساسي لحفظ النظام”.
وستقدم لجنة جيران مشروع قرار حول حظر النقاب الثلاثاء بعد مداولات استمرت 6 أشهر. وأعلن النواب الاشتراكيون “الخميس” أنهم لن يشاركوا في التصويت على التقرير الذي لا يحظى برأيهم بالإجماع. ويرون أن فرنسا مصممة على منع النقاب الذي ترتديه أقل من ألفي امرأة في البلاد حسب الأرقام الرسمية، ما يعد تدخلاً في الحرية الشخصية وتمييزاً ضد المسلمين. ومن جانب يقول مؤيدو حظر الحجاب إنها خطوة ضرورية للحفاظ على أساس النظام العلماني الفرنسي، وسط جدل شعبي واسع بشأن مشروع الهوية الوطنية الفرنسية الذي أطلقه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.
واختلط هذا الجدل بحملة الدعاية للانتخابات المحلية التي تجرى في مارس. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن الناخبين يرغبون في فرض حظر على ارتداء النقاب.

اقرأ أيضا