صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

منظمات تدعو لتحرك عراقي لضمان «الأمن المائي»

بغداد (وكالات)

دعت 29 منظمة مدنية، الحكومة العراقية إلى عدم التفريط بالأمن المائي، والطلب من تركيا وقف العمل بشكل فوري في سد «إليسو»، وذلك عقب الانخفاض الملحوظ في مستويات مياه نهري دجلة والفرات جراء السياسات المائية في تركيا وإيران، إضافة إلى سوء إدارة هذه الأزمة داخل البلاد. وانخفضت مناسيب مياه دجلة في بغداد والموصل، بشكل غير مسبوق، وذلك بعدما بدأت أنقرة ملء سد «إليسو» الذي أنشئ على منبع النهر في الأراضي التركية. وأرجأت تركيا مؤقتاً عملية ملء السد حتى مطلع يوليو المقبل.
وذكرت المنظمات في مؤتمر صحفي: «بعد تكرار أزمات شح المياه وظهور تهديدات حقيقية تمس حق العراقيين بمياه نهر دجلة، نطالب الحكومة العراقية بأن تتحرك على مسارين متوازيين، هما خارجياً: مسار التفاوض مع دول المنبع لضمان الحقوق المائية العراقية (ملف المياه المشتركة)، وداخلياً إدارة الموارد المائية بشكل علمي مدروس. ليس من المقبول الآن التغاضي أو إهمال أحدهما». وذهبت المنظمات إلى القول: «لا سبيل لحماية أمن العراق المائي، إلا بتحرك واضح وصريح من الحكومة، لوقف تشغيل مشروع سد إليسو، وكل المشاريع التي تتم دون استشارة الجانب العراقي، ومن دون دراسة أثرها السلبي مستقبلاً». كما أكدت أن أنقرة أجلت ملء السد «لوجود مشكلات فنية»، وتأخر نقل سكان إلى موقع جديدة.