الاتحاد

الإمارات

«بلدية أبوظبي» تثمّن مشاركة سيدات بني ياس في «عاصمتي»

أبوظبي (الاتحاد) - يحظى “مشروع عاصمتي”، الذي أطلقته بلدية مدينة أبوظبي، باهتمام واسع من قبل سكان منطقة بني ياس؛ نظراً لاحتوائه على العديد من الفقرات والندوات وجلسات التوعية. وتهدف هذه الفعاليات إلى الحفاظ على الأحياء السكنية وممتلكاتها وتعزيز المسؤولية المجتمعية للحفاظ عليها، حيث استقطبت خيمة عاصمتي نحو 600 من نساء مدينة بني ياس.
وأشار عبدالله ناصر الجنيبي مدير إدارة خدمات المجتمع في البلدية إلى أهمية “خيمة عاصمتي” في نقل مسؤولية الحفاظ على الممتلكات العامة والحفاظ على المظهر العام في المناطق والأحياء السكنية إلى المجتمع، وتعزيز مفهوم المشاركة المجتمعية وإيجاد بيئة عيش مستدامة، وفقاً لأرفع المستويات والمعايير العالمية.
وأضاف الجنيبي أن هذه المبادرة تأتي ضمن إطار برنامج «عاصمتي» الذي انطلق برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة؛ بهدف الارتقاء بمظهر المدينة ومكافحة الظواهر السلبية والاقتراب أكثر من احتياجات السكان.
وتسعى البلدية، من وراء هذه اللقاءات، لتحقيق العديد من الأهداف، منها توعية النساء من أهالي منطقة بني ياس بأهداف المشروع، ورفع مستوى الوعي والتثقيف الديني للنساء، خصوصاً الأمهات ودرهن في غرس قيم المحافظة على المظهر العام للمدينة، والابتعاد عن السلوكيات السلبية، وإتلاف المرافق والممتلكات.
كما تسعى لتوعية النساء حول العوامل التي تضر البيئة، وكيفية المحافظة على البيئة، وتثقيفهنّ على صعيد الإسعافات الأولية واحتياطات السلامة في المنازل، ورفع مستوى الوعي لديهن في مجال النفايات المنزلية، وكيفية فرزها وأهمية إعادة تدويرها، وتشجيع النساء على المشاركة المجتمعية، وأهمية زرع هذه القيمة في نفوس الأبناء.
ويتواصل “عاصمتي” على مدار عام كامل لترسيخ ثقافة مستدامة، بما يعزز موقع أبوظبي كواحدة من أفضل المدن على الخريطة العالمية من خلال حشد كل الطاقات للمشاركة الفعلية للحفاظ على مظهر المدينة ونظافتها، ومكافحة السلوكيات السلبية، وتوسيع نطاقها من خلال التوعية بأهمية أهدافها، وتعزيز القناعة بالمشاركة الفاعلة بها من قبل الأفراد والهيئات والمؤسسات.
كما أن اختيار “عاصمتي” عنواناً للحملة يجسد معاني رمزية ووطنية كبيرة تتعلق بالمكان وأهميته، أما الدلالات المجتمعية فهي أمن وسلامة وصحة المجتمع بعمومه، وفي ذلك دعوة مفتوحة لشرائح وفئات المجتمع والشركاء والهيئات والمؤسسات كافة للمشاركة بهذه الحملة وإنجاح فعالياتها.
وتشكل مبادرة “عاصمتي” إضافة حقيقية إلى سلسلة مبادرات البلدية لخدمة سكان وزوار العاصمة والمناطق التابعة وتكرس نهجاً تفاعلياً مع المجتمع يعزز المكانة الرائدة للبلدية وهويتها المؤسسية، في إطار استراتيجية شاملة لبناء منظومة عمل متكاملة لراحة وأمن وسلامة السكان والبيئة، والارتقاء بمظهر العاصمة؛ لجعلها دائماً في موقع متقدم على خريطة أفضل المدن والعواصم العالمية.
وأكد الجنيبي أن الملتقى في بني ياس، الذي خصص للسيدات، شارك فيه أكثر من 600 سيدة، الأمر الذي يؤكد فعالية وأهداف «عاصمتي» في تعزيز الشراكة المجتمعية، حيث شهدت «عاصمتي» العديد من المحاور والفعاليات، حيث تم عرض فيلم عن عاصمتي، وشرح أهداف المشروع ومناقشته مع الحضور. وتابع: كما تم استعراض أدوار الشرطة المجتمعية مع المجتمع، ومناقشة بعض المشكلات والقضايا المجتمعية، كما قامت الدكتورة شذى، من هيئة البيئة، بالحديث عن أهمية الحفاظ على البيئة، واستعراض بعض الملاحظات والتوصيات المهمة في هذا الجانب.

اقرأ أيضا