الاتحاد

الرياضي

الرمادي: طلبت من اللاعبين الاهتمام بكل صغيرة وكبيرة

أكد أيمن الرمادي مدرب دبي ثقته الكاملة في لاعبيه قبل مواجهة الجزيرة اليوم، رغم الغيابات المتنوعة بين إصابات وإيقافات، وقال إننا واجهنا هذا الأسبوع ظروفاً صعبة، ليس فقط للإيقافات الموجودة بالفريق، بل بعدم مشاركة كاظم علي ويوسف الحمادي وأبو بكر كمارا، وكذلك عدم الدفع بعبدالله عبدالقادر باعتباره معاراً من الجزيرة، وهو ما جعلني أعتمد على مجموعة جديدة من اللاعبين، سواء من على دكة البدلاء أو تصعيد البعض من الشباب، وليست المشكلة فقط في الإيقافات، بل هناك إصابات متنوعة، حدثت بالتدريبات لدرجة أنني في بعض فترات الأسبوع كنت أشاهد طابوراً من المصابين خارج حدود الملعب. وأضاف: كل هذه الظروف ليست مبررات، ولكنها أمر واقع، ومع كل ذلك فإننا جاهزون لمواجهة الجزيرة اليوم، وهو من الفرق التي يجب الحذر منها من البداية للنهاية، وبه الكثير من مصادر القوة، ونبهت على لاعبي دبي بأن يأخذوا الحذر الكافي طوال المباراة، وعلينا أن نهتم كثيراً بكل صغيرة وكبيرة في الملعب، ولن نترك الأمور تسير دون أن يكون لفريقي تدخل فيها، وتدريبات هذا الأسبوع أكدت المعنويات العالية للفريق، بالرغم من التداعيات التي وقعت في مباراتنا مع الشارقة بتقاسم نقاط المباراة مجدداً
وقال الرمادي إن المباراة في غاية الأهمية بالنسبة لـ”الأسود”، لأنها تأتي في توقيت صعب، وتحتاج من اللاعبين إلى جهد كبير، لتعويض ما فات، ونبحث في كل الأحوال على تحقيق النتيجة الايجابية، ولن نفكر في أي نتائج سابقة، لأننا نعتبرها من الماضي، وعلينا أن نفكر في اليوم في كيفية جمع النقاط، حتى يكون مستقبل الفريق أفضل من الوضع الحالي، وتم تحذير اللاعبين من الأخطاء، التي جعلتنا نخسر الكثير من النقاط السهلة، والتي كانت في متناول أيدينا، وأرى أن نسبة التركيز تزايدت وارتفعت في الفترة الأخيرة، بعد شعور الفريق بالحرج والخطر.
من جهته أكد البلجيكي فرانكي فيركاوترن المدير الفني لفريق الجزيرة أن مباراة دبي اليوم، يمكن أن توضع تحت عنوان كبير، هو “صعبة وخطيرة”، مشيراً إلى أن خطورتها، تكمن في أن الجزيرة يجب أن يفوز بها، حتى يضمن استمرارية اندفاعه للعودة إلى المنافسة بقوة، وصعوبتها تكمن في أن المنافس تطور أداؤه بشكل كبير في المرحلة الأخيرة، ويريد أن يترك بصمة في لقائه مع بطل الموسم الماضي، فضلاً عن أنه يملك لاعبين متميزين في الضربات الثابتة، والتحول السريع من الدفاع للهجوم، والدفاع بكثافة عددية كبيرة.
وقال فرانكي: فترة الإعداد لهذه المباراة كانت قصيرة بالنسبة للجزيرة، لأنه لم يتدرب سوى مرتين فقط بعد مباراة الكأس أمام عجمان، وأن مجال العمل مع اللاعبين يمنح الفرصة للتركيز على الجوانب الفنية والتكتيكية للقاء، أكثر من العمل على الجانب البدني، حتى لا يرهق الفريق، وإنه سعيد بالروح القتالية التي عادت للفريق في المباراتين الأخيرتين أمام الوحدة في الدوري، وعجمان في الكأس، ولمس رغبة أكيدة عند اللاعبين للاستمرار في القتال والبحث عن النتائج الإيجابية.
وفي رده على أن دبي يقبع في المركز قبل الأخير بجدول المنافسة، وهو الأمر الذي يعطي مؤشراً باتساع الفارق الفني بين الفريقين، قال: لا يجب أن يخدعنا جدول المنافسة، لأن كل مباراة لها ظروفها، بدليل أن دبي فاز على الوصل في المواجهة الأخيرة على ملعب الوصل، وقدم عرضا يستحق عليه الاحترام والتقدير، ويتطلب منا جميعاً أن نتعامل بحذر مع اللقاء، لأنه ليس من الصعب أن يحرج أي فريق في الجدول فريقا متقدما عنه في الترتيب.
وقال فرانكي: ليست لدينا مشكلة في اختيارات اللاعبين هذه المرة، لأن جمعة عبدالله عاد من الإيقاف، وكل اللاعبين جاهزون للمشاركة باستثناء ياسر مطر الذي ما زال يحتاج لبعض الوقت، من أجل الدخول في “فورمة” المباريات، أما عن الحالة الدفاعية التي أخذت أبعاداً كثيرة من الجدل على خلفية الأخطاء المتكررة في اللقاءات الأخيرة، أعتقد أن التركيز لابد أن يكون على المنظومة بالكامل، وليس الدفاع فقط، لأن الدفاع كما اتفقنا لابد أن يبدأ من المقدمة، وعملنا في المرحلة الأخيرة على تحسين الأداء والتقليل من الأخطاء، ولا أنحاز إلى سياسة التغيير في عناصر اللاعبين إلا بعد استنفاد كل المحاولات في التحسين، والقضاء على الأخطاء، لأن التغيير نفسه ينطوي على مخاطرة، ولن ألجأ إليه، إلا إذا لم يكن أمامنا أي حلول أخرى.
وأضاف: مهمة المدرب الأساسية، هي رفع مستوى كل لاعبيه، والوصول بأدائهم إلى أعلى مستوى، وتقييم الأداء من فترة لأخرى، للوصول إلى أفضل تشكيلة، والاستقرار على المجموعة القادرة على تحقيق الأهداف والطموحات، وفي مباراة عجمان الأخيرة في الكأس أنهينا اللقاء في الشوط الأول، عندما سجلنا 3 أهداف، وأنا بطبيعتي لا أحب الضغط على اللاعبين، وأنظر للجانب الإيجابي لتعظيم فوائده، لأن الضغط على اللاعب قد يفقده الثقة في نفسه، وهذا لا يحقق الفائدة، وأنا أفضل أن أنصح اللاعب مرة واثنين وثلاث، وبعد ذلك أقول له إنه ما دام لم يقدم أفضل مستوى له، فعليه أن يتوقع كل الاحتمالات، وطبيعة الأحوال في كرة القدم متغيرة، بمعنى أن مستوى اللاعب الواحد يتغير من فترة لأخرى، على مدار الموسم، وعلى المدرب أن يحقق التوازن المطلوب بين المنظومتين الدفاعية والهجومية في آن واحد.

اقرأ أيضا

حمدان بن راشد يستقبل بعثة أرسنال الإنجليزي اليوم