الاتحاد

الرئيسية

أميركا وأوروبا تهددان إيران بمجلس الأمن


طهران والعواصم-وكالات الأنباء: أثارت إيران غضب الغرب بتجاهلها التحذيرات والمضي قدما أمس في إعادة فتح مراكز البحث النووي بما في ذلك مفاعل ناتانز لتخصيب اليورانيوم المثير للجدل، وهو الأمر الذي ووجه بحملة انتقادات عاصفة أميركية وأوروبية هددت بإحالة الملف النووي إلى مجلس الأمن، لكنها استبعدت في الوقت نفسه أي رد عسكري·
ونزعت السلطات الإيرانية الأختام عن مراكز الأبحاث النووية بإشراف وكالة الطاقة الدولية التي أبلغ مديرها محمد البرادعي مجلس المحافظين عزم طهران إعادة تشغيل أجهزة الطرد المركزي في مفاعل ناتانز بهدف تخصيب اليورانيوم على نطاق ضيق ومحدود ، إلى جانب فتح موقعين آخرين مرتبطين به هما فارس تراش وفراياند تكنيك للتخزين والاختبارات بحلول اليوم·
وسارع البيت الأبيض إلى تحذير إيران من مغبة تصعيد خطير لقيامها بإعادة فتح مراكز الأبحاث النووية الحساسة، قائلا إنه إذا استمرت في مسارها النووي الحالي فسيكون الخيار الوحيد أمام المجتمع الدولي هو إحالة الملف إلى مجلس الأمن لاتخاذ إجراءات محتملة لم يحددها، قائلا إن واشنطن لا تزال تتشاور مع الأوروبيين وإن كان واضحا ألا خيار آخر إلا اللجوء إلى مجلس الأمن· فيما استبعد وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أي عمل عسكري ضد إيران من جانب بلاده أو أي جهة أخرى، وقال:'العمل العسكري ليس على جدول أعمالنا ولا أعتقد في واقع الأمر أنه مدرج على جدول أعمال أي طرف آخر··يتعين حل هذا الامر بالوسائل الدبلوماسية وغير العسكرية وهذا ما هو مدرج في الوقت الراهن، لافتا إلى أنه يتشاور مع زملائه في الاتحاد الاوروبي بشأن مدى الضغط الذي يجب أن يمارس خلال الأيام المقبلة لإحالة طهران إلى مجلس الأمن·
ودعت روسيا من جانبها إيران إلى عدم البدء في تخصيب اليورانيوم إلى حين إجراء مشاورات أخرى الشهر المقبل في موسكو، وقال وزير الخارجية سيرجي لافروف:'نشعر بالقلق إزاء التقارير الأخيرة حول إعلان إيران عزمها استئناف عدد من البرامج المرتبطة بتخصيب اليورانيوم· فيما ذكرت شبكة 'خبر' الايرانية للانباء أن البرلمان أيد قرار الرئيس محمود أحمدي نجاد استئناف عمل مراكز البحث النووي، ووصفه بأنه مصدر فخر قومي·

اقرأ أيضا

الإمارات تدين الهجمات الإرهابية في سريلانكا