صحيفة الاتحاد

الرياضي

إنفانتينو يعلن عزمه الترشح لفترة جديدة

موسكو (د ب أ)

أعلن السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، أنه يعتزم الترشح في العام المقبل للاستمرار في المنصب لفترة أخرى.
وجاء ذلك في ختام اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد «كونجرس الفيفا» الذي عقد أمس في العاصمة الروسية موسكو، عشية مونديال 2018 الذي تحتضنه روسيا اعتباراً من اليوم وحتى 15 يوليو.
وكان إنفانتينو، الأمين العام السابق للاتحاد الأوروبي للعبة «يويفا»، قد انتخب رئيسا للفيفا في 2016 ليحل مكان مواطنه جوزيف بلاتر الذي يخضع للإيقاف ضمن قضية الفساد التي هزت أركان الفيفا.
وأعلن إنفانتينو عن قراره بخوض الانتخابات المقبلة لرئاسة «الفيفا»، وذلك في الكونجرس المقرر في باريس يوم الخامس من يونيو 2019.
وقال إنفانتينو: القائد يحتاج إلى الوضوح والحسم والشغف والتواضع. وقد استغرقنا كل الوقت اللازم في المناقشة ورسم مستقبل كرة القدم العالمية. إننا نعمل سوياً من أجل التقدم إلى الأمام. وأضاف: وفي إطار ذلك، أود أن أعلن لكم جميعاً: نعم سأرشح نفسي في الانتخابات مجدداً.
من ناحية أخرى اعتبر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جاني إنفانتينو أن «الفيفا» كان «منظمة ميتة سريرياً» يوم انتخابه، إلا أنها أصبحت بعد عامين على توليه المنصب «تنبض بالحياة، مليئة بالفرح، الشغف، مع رؤية مستقبلية».
وجاء كلام إنفانتينو خلال الجمعية العمومية الـ68 للاتحاد الدولي، والتي تم خلالها التصويت على البلد المستضيف لمونديال 2026، باختيار الملف الثلاثي الأميركي- الكندي- المكسيكي.
وقال الأمين العام السابق للاتحاد الأوروبي في خطابه الافتتاحي باللغات الأربع، الفرنسية، الألمانية، الإنجليزية والإسبانية: بعد عامين وثلاثة أو أربعة أشهر من انتخابي، حان الوقت ربما للعودة بالزمن إلى الوراء. إلى 26 فبراير 2016، يوم الانتخاب، كان «الفيفا» منظمة ميتة سريرياً.
وتابع: اليوم، «فيفا» منظمة تنبض بالحياة، مليئة بالفرح، الشغف مع رؤية مستقبلية. تم انتخابي على أساس برنامج ومعكم جميعاً حاولنا وضعه موضع التنفيذ، مؤكداً أنه سيترشح السنة المقبلة لولاية جديدة خلال الجمعية العمومية المقررة في باريس.
وتابع: العمل بأكمله لم ينته بعد، أنا أدرك ذلك. فقط عندما تكون هناك مشكلة نتحدث عنها في الصحافة. إذا حدث أي خطأ، يمكننا اليوم التدخل في كل المجالات التي تهمنا، مشيراً إلى أنه فخور بما تم إنجازه لكي يكون «الفيفا» منظمة مفتوحة وديمقراطية.
وتطرق السويسري إلى جديد عالم اللعبة الشعبية الأولى: المساعدة بالفيديو في التحكيم «في أيه آر»، التقنية «المفيدة لكرة القدم»، ورفع عدد المنتخبات المشاركة في المونديال من 32 إلى 48 اعتباراً من 2026.
وأشار أيضاً إلى أنه يريد أن يحدث «ثورة في نظام الانتقالات» من أجل «وضع حد لهذه الصورة القذرة» و«حماية اللاعبين والأندية التي تُخرج اللاعبين»، معتبراً أنه «إذا لم نفعل ذلك فسيتم تقويض تخريج المواهب».
وتابع: بالطبع لن نكون صداقات، لكن الأمور لا تسير على ما يرام، علينا أن نجد حلاً.