الإمارات

الاتحاد

الوطني: التوحيد دعم مسيرة الاتحاد

أبوظبي (وام) - أكد المجلس الوطني الاتحادي، أن ذكرى توحيد القوات المسلحة، تمثل تعبيرا عن عمق الإيمان بتجربة الوحدة والمصير المشترك، وبداية لمرحلة من العمل الجاد والمخطط من أجل بناء قوات مسلحة إماراتية فاعلة وقادرة على صيانة أمن الوطن وحماية مكتسباته. وأوضح المجلس في بيان بمناسبة الذكرى الـ36 لتوحيد القوات المسلحة، أن هذا القرار سيظل دوما واحدا من أهم القرارات الداعمة لمسيرة اتحادنا، ويوفر لها إمكانية مواجهة تحديات العصر ومواكبة الثورة التكنولوجية في المجال العسكري، وتفعيل بنائها بشكل مستمر لا ينقطع حتى تكون القدرات العسكرية البشرية والآلية درعا يحمي أمن واستقرار دولتنا. وأضاف، أن وطننا العزيز يحتفل اليوم بالذكرى السادسة والثلاثين لتوحيد القوات المسلحة يوم صدور القرار الحكيم في السادس من مايو عام 1976 بتوحيد القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة تحت راية الاتحاد لحماية إنجازات وطننا العزيز بسواعد عامرة بالإيمان مستعدة دائما للدفاع عن تراب وطننا الغالي.
ونوه المجلس، بأن القوات المسلحة الإماراتية أثبتت جدارتها وحرفيتها العالية في العديد من المهمات التي قامت بها سواء في مساعدة الأشقاء أو حفظ السلام والأمن الدوليين والمساعدة في مناطق الكوارث والنزاعات في العديد من مناطق العالم، وقدمت صورة مشرفة للإنسان الإماراتي والعربي شهد بها الجميع.
وأكد المجلس، أن حرص قيادتنا الرشيدة على تطوير وتحديث قواتنا المسلحة، وتجهيزها ينبع من الإصرار على حماية الوطن ومكتسباته وحفاظا على أمنه واستقراره ولتكون سندا للأشقاء وعونا للأمة .
وتقدم المجلس الوطني الاتحادي بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله، مشيداً برؤيته الحكيمة، وحرصه الدائم على ازدهار وتقدم الوطن والحفاظ على منجزاته، كما توجه بالتهنئة إلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.
كما هنأ المجلس الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وجميع أبنائنا البواسل من منتسبي القوات المسلحة، وشعبنا الكريم .

اقرأ أيضا