الاتحاد

عربي ودولي

الأمن اللبناني: يوقف شبكة إرهابية تعمل لصالح «داعش»

حافلات تحمل المتشددين وعوائلهم ولاجئين من لبنان إلى سوريا (أ ف ب)

حافلات تحمل المتشددين وعوائلهم ولاجئين من لبنان إلى سوريا (أ ف ب)

بيروت (وكالات)

أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبنانية أمس، توقيف 4 لبنانيين شكلوا شبكة «إرهابية خطيرة تعمل لصالح تنظيم داعش». في حين وصلت قوافل حافلات لنقل نحو 9 آلاف من متشددي «جبهة فتح الشام» (النصرة سابقا) ومن اللاجئين، من منطقة الحدود اللبنانية إلى سوريا في إطار اتفاق تبادل الأسرى مع مليشيات «حزب الله» .
ونقلت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام عن مديرية قوى الأمن الداخلي أمس، أن «في إطار عمليات الأمن الوقائي والاستباقي الجارية من قبل شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، لجهة متابعة نشاطات الخلايا الإرهابية وبصورة خاصة تلك المرتبطة بتنظيم داعش الإرهابي، تمكنت هذه الشعبة من تحديد أفراد خلية أمنية خطيرة تعمل لصالح هذا التنظيم في لبنان، وتبين أن أفرادها ينشطون بين مدينة طرابلس ومنطقة الضنية في شمال لبنان». وذكرت أن قوة خاصة من الشعبة المذكورة شنت عمليات دهم يومي 24 و25 من يوليو الجاري، أسفرت عن توقيف 4 لبنانيين يحمل أحدهم الجنسية الفرنسية، إضافة إلى ضبط كمية من السلاح والذخائر وخرائط مفصلة لمنطقتي الشمال والبقاع وغيرهما.
وأشار البيان إلى أن التحقيقات مع الموقوفين كشفت قيامهم بالتواصل مع كوادر مهمة في تنظيم «داعش» في سوريا والعراق، بهدف تنسيق عمل التنظيم في داخل لبنان والخارج من النواحي الأمنية والميدانية واللوجيستية والمالية. كما كشفت التحقيقات تحويل مبالغ مالية لأحد أبرز كوادر «داعش» ولمقاتلين أجانب في الداخل السوري، وإلى عدد من الخلايا الإرهابية التي تعمل لصالح التنظيم الإرهابي في عدد من الدول الأجنبية.
من جهة أخرى، قالت وحدة الإعلام الحربي التابعة لـ «حزب الله» إن نحو 9 آلاف مقاتل وأقاربهم ولاجئين سينقلون إلى منطقة تسيطر عليها المعارضة في سوريا أمس. وأكدت «بدء وصول الحافلات التي ستنقل مسلحي جبهة النصرة وعائلاتهم، إلى جرود عرسال».
وأضافت أن القوافل جاءت من الأراضي السورية واتجهت إلى مواقع للجيش اللبناني، مشيرة إلى أن عربات إسعاف تابعة للهلال الأحمر السوري وصلت إلى الجهة المقابلة من الحدود. وأظهرت لقطات مصورة من منطقة الحدود العشرات من الحافلات البيضاء وهي تشق طريقها عبر التلال. وشاركت جمعية الصليب الأحمر اللبنانية في توفير الإمدادات اللازمة.
وقال مصدر أمني لبناني إن 200 متشدد مع مئات من أفراد أسرهم، فضلا عن أكثر من خمسة آلاف لاجئ سيغادرون المنطقة أغلبهم إلى إدلب الخاضعة للمعارضة، مضيفا أن عشرات الحافلات ستنقل هؤلاء إلى محافظة إدلب السورية.
وأكد أن «جبهة النصرة ستطلق 8 عناصر من حزب الله في إطار الاتفاق، كان ثلاثة منهم احتجزوا في الأيام الماضية والخمسة الآخرين في سوريا». وقال إعلام مليشيات «حزب الله» إن الجانبين سيتبادلان الأسرى قرب حلب الخاضعة للمعارضة.
وقالت ليزا أبو خالد المتحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة والتي لا تشارك في الاتفاق، إن المفوضية تحاول الوصول إلى اللاجئين في عرسال لمعرفة ما إذا كانوا يعودون طواعية. وأضافت «ترى المفوضية أن شروط عودة اللاجئين بأمان وكرامة غير متوافرة بعد في سوريا» في ظل الحرب المستعرة في معظم أنحاء البلاد.

اقرأ أيضا

واشنطن توافق على بيع تايوان 66 مقاتلة "إف-16"