الإمارات

الاتحاد

الإمارات تنفذ مشروعات تنموية لأطفال الركبية السابقين في موريتانيا

أنجزت دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع صندوق الأم المتحدة للطفولة '' يونيسيف '' برنامجاً متكاملا لتعويض الأطفال الموريتانيين الذين شاركوا سابقاً في سباقات الهجن بالدولة وذلك بدفع تعويضات مالية وإقامة مشروعات تنموية وعمرانية لهم في مناطق سكناهم في موريتانيا ·
وفي هذا السياق أقيم أمس الأول في نواكشوط بحضور معالي سلامة بنت شيخنا ولد مرابط وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة الموريتانية حفل اختتام برنامج تعويض الأطفال الذين شاركوا خلال السنوات القليلة الماضية في سباقات الهجن التي كانت قد اقيمت في دولة الإمارات·
حضر الحفل وفد رسمي إماراتي برئاسة العميد ناصر العوضي المنهالي رئيس اللجنة الخاصة بتعويض وتأهيل الأطفال الركبية الذين شاركوا في سباقات الهجن سابقا·
ويتضمن البرنامج الذي نفذته الدولة إعادة الأطفال الذين شاركوا في السباقات الى موريتانيا في العام 2005 بحيث تتولى منظمة اليونيسيف الإشراف على متابعة وتنفيذ برامج إعادة تأهيل الأطفال العائدين في العام نفسه·
كما يتضمن البرنامج التنموي الذي يعد الأول من نوعه حتى الآن دعم مشروعات البنية التحتية في مناطق سكنى الأطفال عبر إقامة مشروعات تنموية لتوفير فرص العمل والعيش الكريم لهم مع ذويهم·
ويواصل الوفد الإماراتي لليوم الثاني علي التوالي متابعة سير العمل بالمشروعات التنموية والخدمية في عدد من المدن والقرى الموريتانية المقامة على نفقه دولة الإمارات بالتعاون مع اليونيسيف ·
وشمل البرنامج ايضا تقديم تعويضات من قبل دولة الإمارات للأطفال الموريتانيين الذين شاركوا في السباقات في الفترة مابين 1992 و·2005
وبموجب هذا البرنامج مولت دولة الإمارات 27 مشروعا انتاجيا لتوفير الدخل المادي المنتظم لأسر الأطفال العائدين في عام ·2005
وتم تحديد القرى الموريتانية التي ستستفيد من دعم المشروعات التنموية والإنتاجية بتمويل من دولة الإمارات وتقديم خدمات المياه والصحة والتعليم والترفيه فيها وهي قرية حبيبلش في ولاية اترارزه ومقاطعات دار النعيم والميناء وعرفات توجنين ومدينة النعمة ومدينة تمبدغة وبعض القرى التابعة لها· وتحرص دولة الإمارات على إقامة هذه المشاريع الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية لرعاية وتعويض وتأهيل ودمج الأطفال الركبية في مجتمعاتهم وتوفير الرعاية الصحية والدعم الاجتماعي لهم في دولهم ·
وقد التقى العميد ناصر العوضي المنهالي رئيس اللجنة الخاصة بتعويض وتأهيل الأطفال الركبية الذين شاركوا في سباقات الهجن سابقاً والوفد المرافق الذي يقوم حالياً بزيارة عمل إلى جمهورية موريتانيا الإسلامية مع معالي سلامة بنت شيخنا وزيرة الشؤون الاجتماعية وشؤون الأسرة والطفل الموريتانية·
وتم خلال اللقاء إجراء مراسم إغلاق ملف تعويض 560 طفلاً تسلموا جميع مستحقاتهم وتلقوا الرعاية الصحية والدعم الاجتماعي·
وتوجهت الوزيرة الموريتانية بخالص الشكر والتقدير إلى دولة الإمارات العربية المتحدة على تعاملها الإنساني مع موضوع الأطفال الركبية من خلال دعمها للمشاريع التي تعود بالنفع والفائدة على هؤلاء الأطفال وأسرهم ومجتمعهم·
واكد العميد المنهالي حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولـــة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشـــد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات على حماية الأطفال ورعايتهم والنهوض بهم انطلاقا من عقيدة الدولة ودستورها وتشريعاتها الوطنية، وكذلك المتابعة المستمرة من قبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي سخر كل الإمكانات اللازمة لإنجاح المشاريع التي نفذتها الدولة إضافة إلى الإشراف التام والدائم من قبل الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية·
وقام الوفد بزيارة دهمان بن مبروك والي نواكشوط، كما التقى مع محمد ولد الشيخ ولد الهادي مدير عام الأمن الوطني الموريتاني الذي أشاد بجهود دولة الإمارات في هذا المجال وبالمشاريع التي نفذتها في مجال الصحة والتعليم والمياه من خلال مد بعـض القرى بصهــاريــج المياه

اقرأ أيضا

تعقيم 200 منطقة في دبي