الاتحاد

دنيا

خبيرة العلاج بالطاقة مهى نمور: أعالج الإنسان من أمراض الحضارة


بيروت ــ عماد ملاح
ظهرت انواع عديدة من العلاجات في العالم تعمل على تأمين حياة صحية ومستقرة للإنسان· البعض يلجأ للغذاء لضمان الصحة، والبعض الآخر يجد في الحالة النفسية المستقرة فرصة للعلاج، الاّ ان الحقيقة التي لا يختلف اثنان عليها، هي ان الطاقة اساس الحياة· والعالم يتجه اليوم بقوة نحو الطب البديل، وذلك في محاولة لعلاج المشاكل والأمراض العضوية والنفسية قدر المستطاع، بعيداً عن النمط الذي يعتمد على العقاقير والمركبات الغنية بالمواد الكيماوية·
خبيرة العلاج بالطاقة الكونية الاخصائية مهى نمور تستخدم 'الريكي' لعلاج الجسد والنفس وأمراضهما، منذ فترة طويلة، حتى اصبحت مدرسة لهذا العلم القديم، تدرب من يود الوصول عبره الى الراحة النفسية القصوى، وتقول ان 90 في المئة من مشاكلنا، تتمثل في عدم تصالح النفس مع الجسد، وان علاج الانسان يتم عبر تقوية الثقة بالذات الذي يجعل الجسم جاهزاً لاستقبال الطاقة لتأخذ مساراتها في تنشيط الاعضاء الداخلية للمساعدة على تقوية جهاز المناعة·
وتشرح نمور طبيعة العلاج بالطاقة التي هي ذبذبات الحياة في كل شيء حي· وتقول انه عندما يبدأ العلاج يكون على الانسان العودة الى ذاته، الى الصمت ليكتشف ما أهمله في جسده ونفسه من عناصر تؤدي وظائف مهمة، كالقلب الذي يؤدي وظيفة الاحساس او الحنجرة التي تمثل التواصل والتعبير· وعلى الإنسان ان يراقب الألم ليعرف من أين يبدأ علاجه، وفي أي طريق ومسار من مسارات جسده يمضي، ليعرف بالضبط ما في داخله·
وتوضح نمور بأن العلاج بالطاقة لا يغني عن الطب، ويتناغم مع علاقة الانسان بالله والدين، لأن هدفه الأسمى هو الوصول الى إقامة علاقة حب مع الذات، كجزء من العلاقة مع الكون والله من خلال التواصل، عبر الحكمة والوعي والمعرفة·
طاقة الكون
؟ سألنا نمور التي أصدرت كتاباً بالعربية عن العلاج بالريكي: ما سبب تسمية كتابك 'طاقة الكون بين يديك'؟
؟؟ عنوان الكتاب اختاره الشاعر انسي الحاج، والمعنى يشرح ما يهدف اليه كتاب 'طاقة الكون بين يديك' اي تسخير الطاقة لخدمة الإنسان، بحيث تتجمع الاحاسيس والذبذبات وحيوية المرء في ذاته· الضوء يكون ذبذبات قبل ان يصبح ضوءاً وهكذا نرى الإنسان وكل مخلوقات الله، عندما تضعف تذوي الطاقة لديها وتموت· الألم والشحوب والصراخ دلالات على بداية المرض والنزول نحو الأرض· لذلك علينا الشموخ نحو الاعالي وتغذية طاقة الانسان دائماً بالوعي والإدراك· والطاقة الأساسية نستمدها من الكون للمحافظة على الاستمرارية·
؟ الاستمرارية، كيف تتم؟
؟؟ اولاً علينا الاجابة عن ماهية الطاقة التي نأخذها من التنفس والطعام والتغذية، مع التساؤل عن علاقة الطبيعة بالشمس والكواكب والتأثيرات القمرية والأرضية، وعن العلاقة الفكرية ومصادر الحب والشهوات واهمها الأكل والجنس· لا بد من تغيير رؤيتك للأشياء، لأنك المنظم الرئيسي لكل هذه العوامل··· مثل تنظيم المؤسسات الاجتماعية وشركات الكومبيوتر·
؟ الجهد الذي استغرقه إعداد 'طاقة الكون بين يديك' أخذ حيزاً مهماً وطويلاً من المثابرة والعناء· ما هي الرسالة العلمية لهذا الكتاب؟
؟؟ هذا الكتاب رأى النور بعد سنوات من العمل المتواصل، وهو ترجمة ربع قرن من تجارب في حقل العلاج بالطاقة· أتى هذا الكتاب ليحكي ولأول مرة وبشكل علمي واضح ومبسط، علاقة المادة باللامادة، علاقة الجسم بالنفس والروح، علاقة الشكل بالمضمون، علاقة المرئي باللامرئي، علاقة الاناء بما يحتوي وما ينضح منه (المصباح والضوء) علاقة الكون بالإنسان والعكس· هذا الكتاب خريطة لجسم الانسان كطاقة جسدياً ونفسياً· يشرح كيف يتم التفاعل بين الباطن والخارج، والعكس، بين الأعلى والأسفل داخل الجسم ومحيطه· ومن ثم يشرح التفاعل مع الآخرين، وأشياء اخرى· ويشرح كل ذلك عن طريق الحكمة والرحمة، وعن طريق التوازن بين الوعي والحب·
؟ العلاج ب'الريكي' الياباني المنشأ، كيف نفسره ونوظفه لتخليص الإنسان من ضغوطات الحياة؟
؟؟ 'الريكي' يمثل احدى الصيحات لإحياء الأساليب الأكثر فطرية، وهو علاج يسلط قطاع من العلم الحديث الضوء عليه ويوظفه لتخليص الإنسان من ضغوط الحياة الحديثة التي تقتل عافيته الجسدية والروحية ببطء وصمت·
كلمة 'ريكي' في اول حرفين منها 'ري' تعني الطاقة الكونية، و'كي' تعني الطاقة الداخلية الموجودة داخل الكائن الحي· والريكي بشكل عام، هو نوع من العلاج يصاحب العلاج الكيميائي ليسهل الشفاء·
؟ ما الهدف من العلاج؟
؟؟ الهدف الرئيسي هو الوصول الى الصفاء من خلال تطوير الوعي، وصولاً الى حالة الإنسجام مع الكون والتوافق مع الحياة، لأن وجود جفاء - إذا صح القول- بين الطاقتين الكونية والذاتية ينعكس سلباً على حياة الكائن الحي·
؟ هل يكشف العلاج بـ'الريكي' الملامح الرئيسية للحقائق الانسانية؟
؟؟ طبعاً خصوصاً وان هذه الحقائق الإنسانية مهما كانت بسيطة، فهي عميقة وخطيرة، ومصدر الخطورة ان الإنسان خلال حركته في طرقات الحياة الحديثة وانفاقها، كثيراً ما يهملها·
معنى الألم
؟ ماذا يعني الألم في هذا الوضع؟
؟؟ على الإنسان ان يراقب الألم ليعرف من أين يبدأ، وفي أي طريق ومسار من مسارات جسده يمضي، ليعرف بالضبط ما في داخله· والأساس هنا ان يعرف الإنسان نفسه وكيف يشحن طاقته الداخلية من جديد·
؟ كيف تتم عملية الشحن بالطاقة؟
؟؟ اول شيء عليه التنفس بالطريقة الصحيحة، لان طريقة التنفس تمثل نبض الكون، ومعظمنا يتنفس بطريقة خطأ· وثانياً، عليه معرفة ان ليس كل الطعام يناسبه· الريكي يدل الإنسان على الأكل الذي يناسبه ويحقق له اللذة من دون ان يأكل كثيراً· وفي كلا المدخلين سواء كان التنفس او الطعام او غير ذلك فإن الوعي هو طريق الارتقاء، بالممارسة الحياتية، و اعادة رسم الانسان للبيئة التي من حوله، بحيث تكون بيئة جديدة تناسبه وتتواصل طاقته الداخلية معها·
؟ هل يعتمد العلاج بالريكي على حالة واحدة معينة، ام ان هناك حالات اخرى تتعلق بهذا الطب الجديد؟
؟؟ الريكي كما قلت يعالج ثلاثة عناصر اساسية هي: الروح والنفس والجسد· أهم اسباب انتشار الأمراض في عصرنا الحاضر، يتمثل في عدم وجود الطاقة الذاتية وضعفها او تراكمها في الجسم البشري، ومهمة العلاج بالريكي الرئيسية هي ايجاد توازن للطاقة في جسم الانسان بما يؤدي الى حياة أكثر راحة ومتعة·
ممارسة الريكي
؟ هل بمقدور كل الأشخاص العلاج بالريكي؟
؟؟ كل انسان يمكنه ممارسة الريكي بنفسه، فهو لا يحتاج الى ثقافة معينة، وباستطاعة كل شرائح المجتمع والطبقات الميسورة والفقيرة الحصول على هذا العلاج، انما المهم هو متابعة السبل الآيلة للحصول على للطاقة والتي لا تغني عن الطب·
؟ ما هي الأمراض التي يمكن علاجها بواسطة الريكي؟
؟؟ مبدئياً كل الأمراض بمختلف أنواعها، ومنها الأمراض والآلام الناجمة عن التشجنات العصبية والعضلية وتنشيط الغدد اللمفاوية، لتصريف السموم من الجسم، وكذلك امراض السمنة وارتفاع وانخفاض ضغط الدم وغير ذلك···العلاج بالريكي أثبت نجاحاً كبيراً في السنوات الأخيرة، وتم بواسطته علاج العديد من الأمراض التي ظلت تعتمد على تناول الادوية والمهدئات الخ···
وتابعت: ان الآلام والأمراض بمختلف انواعها ناتجة عن خلل في الطاقة، والعلاج بطريقة الريكي مع التأمل، يجعل الجسم جاهزاً لاستقبال الطاقة من مصادرها الخارجية والداخلية· يصبح الجسم في حالة استرخاء عالية فتسري فيه الطاقة وتدور وعندها تكمن فيه طاقة نافعة، تعالج امراضاً قد لا تكون في الحسبان·
الذكاء الفطري
واوضحت مهى نمور، ان العلاج واحد، وان الذكاء الفطري للجسم يأخذ من الطاقة ويوصلها الى المكان الذي يحتاج اليها داخل جسم الانسان· وهناك اساليب وطرق وتمرينات رياضية تسهل استقبال الطاقة المحيطة بنا وسريانها داخل الجسم في دورتها الطبيعية·
وتضيف نمور: في الجسم سبع نقاط اساسية من الرأس حتى اخمض القدمين، واذا ما سدت احداها فإنها تؤدي الى عدم سريان الطاقة بشكل صحيح، مما يقتضي اعادة 'تسليك' هذا الحاجز لتسري الطاقة في شكلها الطبيعي داخل الجسم، وبهذا نحمي الجسم من الأمراض والآلام ونعالج الضعف الموجود· وعندما تكون نسبة الطاقة صحيحة يتراجع الضعف الجسدي او النفسي، اما عندما تضعف الطاقة فإن المناعة تضعف بدورها ويظهر بقوة اي ألم او توتر او ضعف على السطح·
وتستطرد مهى نمور قائلة: من المعروف ان الهدف هو الحياة عن طريق الحكمة والرحمة، والنقطة الأساسية هي تطوير الصفات الحسنة داخلنا، كالرحمة والحب غير المشروط والصبر والصفاء والمثابرة والجد والفهم والفرح· ومن ناحية اخرى العمل على تخفيف والغاء المشاعر السلبية، مثل الطمع والكراهية والرفض والغضب والقلق والغيرة والخوف والحزن والجهل والبخل· وهذا العمل يتطلب الوعي والانتباه الى كل فكرة وكل تصرف· فعندما يسهل غربلة وتصفية الأفكار والكلام والتصرفات التي تسبب الضغوطات والمصاعب والعراقيل، يسهل الوصول الى حالة من الحب والسلام والفرح والطمأنينة·
عن طريق الممارسة والمثابرة نستطيع تعلم كيفية التخلي عن الطمع وعن تعلقنا بالأشياء والآخرين، والرحمة هي التي ترافق وتحرك كل فكرة وكل كلمة وكل تصرف· فالرحمة ضرورية جداً للتوقف عن ايذاء الذات، ومن ثم إيذاء الآخرين، وكلما كبرت الرحمة فينا وضح لنا مدى أهمية الوعي والانتباه بحيث يتم بهدوء تطوير النواحي الايجابية، وتخفيف النواحي السلبية· فالسلام والإحساس بالاكتفاء والسعادة يصبحان نتيجة أكيدة وحتمية· ان ممارسة الريكي والتأمل يومياً على الذات الداخلية الصافية، يؤدي الى مراقبة الذات بحس عميق·
اليوغا والطاقة
؟ هل من تعارض بين ممارسة 'اليوغا'، والعلاج بالطاقة؟
؟؟ 'اليوغا' تأمل، والتأمل رياضة مفيدة، وينبغي على كل واحد ان يمارسها لأن التأمل مفيد ما لم يكن لدى الانسان اي مشكلة تعيقه من ذلك· فالتأمل يحمي الجسم من اي أعراض خارجية، وعندما نمارس التأمل نخلق فراغاً في الذهن، ومعظم المشاكل التي تصيب الانسان تأتي من الفعل الذي يتم بسرعة·
اما العلاج بالطاقة فهو للإنسان الذي لا يستطيع ان يجد لنفسه حلاً، فيلجأ للاخصائي لكي يعلمه رياضة التأمل ليمارسها بعد ذلك بمفرده، وكلا الاثنين التأمل والريكي يساعدان الطاقة للدخول الى الجسم بطريقة مفيدة، لكن ما تعالجه 'اليوغا' في سنين عديدة، يعالجه الريكي في ثلاث جلسات فقط!·
؟ هل نستطيع حل المشاكل والمعضلات التي تواجه الانسان في حياته اليومية؟
؟؟ لا شك ان 90 بالمئة من مشاكلنا تتمثل في عدم تصالح النفس مع الجسد· وكما قلت سابقاً لا أقوم بممارسة مهنة الطب، ولا أعالج الأمراض بالمفهوم الطبي السائد اليوم، لكني فقط أعالج الإنسان وأقوي الثقة بالذات التي تجعل الجسم جاهزاً لاستقبال الطاقة، لتأخذ مساراتها داخل الجسم، وتنشط الاعضاء الداخلية، وتساعد على تقوية جهاز المناعة·
؟ هناك الكثير من الاوجاع والآلام التي تأتي عن طريق الإدمان على الكومبيوتر والإنترنت، حيث يصاب الإنسان في جسده بطاقة سلبية اذا صح القول· برأيك كيف يتم التخلص منها؟
؟؟ كثير من المتعاملين مع الأجهزة الحديثة، يعانون من تلك المشاكل والعقد، وبالتالي بدلاً من ان يستقبل الجسم من الطبيعة الطاقة النافعة لداخله، يحدث العكس بفعل تفاعله مع تلك الأجهزة، ومن ثم يحدث الخلل الكبير الذي ينعكس علينا نفسياً وعضوياً، ويسبب التوتر ومضاعفاته والصداع ومشاكل عضوية كثيرة، لأن الذبذبات الموجودة في الطاقة تؤثر وتسبب الخمول والكسل···
؟ ··· وهل يبقى الكسل بشكل دائم في هذه الحالة؟
؟؟ الإنسان أصبح عبيد تلك الأجهزة، و'الموبايل' آلة قاتلة كما هي الأجهزة الأخرى التي لا نجيد التعامل معها بشكل مدروس· ولعل من المناسب ان أشير الى ان تلك الوسائط مثل الكومبيوتر والهواتف النقالة، ألغت تماماً العلاقات الإنسانية بمعناها الشامل وأصبحنا نستقبل المكالمات ونتبادل الآراء والرسائل عبر وسائط تنقل لنا الطاقة الضارة الى أجسادنا· نحن بحاجة الى توظيف التعامل مع تلك الاجهزة، ولا مانع من مدة قليلة في النهار امام الكومبيوتر، كما لا بد من وقت للراحة والتأمل والتنفس بعمق···
؟ كيف يعيش الإنسان اللحظة؟
؟؟ عليه تقبل وضعه ليعيش اللحظة التي نتكلم عنها· هناك حالتان لا بد منهما، هما:
'الكرما' الشخصية، و'الكرما' الجماعية· الأولى تتعلق بالمصير الشخصي، والثانية تتعلق بمصير الشعوب· منذ ثلاثة عقود تقريباً تتوالى الإختراعات لكسر احتكار العلاج الكيميائي للطب، وبرزت عدة انواع من الطب البديل، نحاول الاستفادة مما تحويه الطبيعة من امكانات حيوية هائلة، بدلاً من تسليم الأمر كلياً الى آلة الطب الكيميائي التي تؤذي اشياءً في جسم الإنسان اثناء مهاجمتها الأمراض·
ولعل اهم ما في الطبيعة من قوى تخدم الإنسان، هي طاقته الداخلية التي بإمكانها ان تعيد التوازن الى جسده وروحه وعقله وتقوي مناعته، وتفتح مساحة للاستمتاع بعناصر ومفردات الحياة، حيث انسجام الجسد مع الطبيعة·
معنى الطاقة
؟ ما هي الطاقة؟
؟؟ هي هدية الخالق سبحانه وتعالى لإكرام خلقه، فبدون هذه الطاقة لا حياة فينا ولا حياة خارجنا· الطاقة هي الحياة باشكال متعددة، وهي التواصل ما بين الخارج والداخل والظاهر والباطن· هذا هو خلق الله، وبهذا الأسلوب يتحقق السلام والعدل والتوازن، وهذا يعني ان يكون لدينا الوعي لكل فكرة وكلمة، لأن لها ردّ فعل، وعندما تسهل غربلة وتصفية الأفكار والتصرفات التي تسبب الضغوط والعراقيل، يسهل الوصول الى حالة الحب والسلام والفرح والطمأنينة·

اقرأ أيضا