الاتحاد

عربي ودولي

«الاحتلال» يعتقل 45 فلسطينياً في القدس والضفة

علاء المشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله)

تواصلت الاعتداءات على المسجد الأقصى المبارك أمس حيث قام عشرات المستوطنين باقتحام ساحاته من باب المغاربة بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي التي كانت نشرت وحداتها الخاصة وقوات التدخل السريع في باحات الحرم القدسي الشريف لتأمين الحماية الكاملة للاقتحامات التي تزامنت مع دعوات متشددين لتكثيفها يوميا وإقامة برنامج كامل خلال أيام الأحد والاثنين والثلاثاء داخل وخارج المسجد في ذكرى ما يسمى «خراب الهيكل».
وأوضح مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية فراس الدبس أن 192 متطرفا اقتحموا المسجد الأقصى منذ الصباح بعد فتح باب المغاربة، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته، فيما شددت شرطة الاحتلال من إجراءاتها الأمنية على أبواب المسجد ودققت في الهويات الشخصية للمصلين الوافدين إليه، كما منعت حارس «الأقصى» عبد العزيز الحليسي من دخوله والالتحاق بعمله.
وأطلق شبان مقدسيون دعوات للتصدي لمسيرة ينوي المستوطنون تنظيمها اليوم الثلاثاء من أمام باب الجديد في اتجاه حائط البراق. وطالب الشبان في دعوات نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، بضرورة التصدي لهذه المسيرة التي ستتخللها وقفة أمام الاسباط يلقي فيها عدد من قادة المستوطنين خطابات من بينهم الوزير زئيف الكبن، ويهودا غليك.
إلى ذلك، أعلن مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، بدء عمل لجان متخصصة، شكلتها دائرة الأوقاف لفحص العبث الإسرائيلي في المخطوطات والمستندات والوثائق في مرافق المسجد، إبان السيطرة عليه خلال الأسبوعين الماضيين. وقال إن عدة لجان تدرس الأضرار التي لحقت بالمسجد في المجالات كافة، تمهيداً لإعداد تقاريرها، خاصة العبث في مخطوطات ومستندات كانت موجودة في المكاتب والمصليات والمتحف، والمكتبات ومكاتب السدنة والحرس، ومكاتب الإعمار والإطفاء وغيرها».
وأهابت دائرة الأوقاف وشؤون المسجد الأقصى بعدم التعاطي مع ما يتم تداوله في وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي، بشأن سرقة سلطات الاحتلال وثائق أملاك الأوقاف، ما لم تكن من مصدرها الرسمي، مؤكدة حرصها التام على بيان كل الحقائق وإعلام الرأي العام بها حين انتهاء عمل اللجان وتقديم التقارير الرسمية بشأن كل الوثائق الموجودة في المسجد. وطالب الدبس، الجميع بالتروي لإتاحة المجال أمام اللجان التي شكلتها الأوقاف للقيام بمهامها.
من جهته، قال نادي الأسير أمس إن قوات الاحتلال اعتقلت الليلة قبل الماضية 45 فلسطينيا في القدس والضفة الغربية. وأوضحت الناطقة باسم نادي الأسير أماني السراحنة أن حملة اعتقالات شنتها قوات الاحتلال على عدة أحياء في القدس وطالت 33 شابا مقدسيا، كما اعتقلت 12 فلسطينيا من الضفة الغربية، فيما قالت مصادر إسرائيلية إن عدد معتقلي القدس بلغ 33 شخصا من بينهم 7 قاصرين في أحياء وادي الجوز ورأس العامود والعيساوية والبلدة القديمة ومخيم شعفاط وبيت حنينا، إضافة إلى اعتقال 4 شبان من بيت لحم، و3 من الخليل، واثنين من قلقيلية، وشابين من قلنديا في الضفة الغربية.
وأفاد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، أنّ مستوطنين نصبوا امس، 10 منازل متنقلة في منطقة «الخفافيش» في قرية جالود، تعود ملكيتها للفلسطينيين في القرية. وأوضح أنّ المستوطنين جرفوا المنطقة قبل أسابيع تمهيداً لاستيطانها، تنفيذًا لقرار رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الذي وعد ببناء هذه المستوطنة الجديدة، لتعويض المستوطنين الذين تم إخلاؤهم من البؤرة الاستيطانية «عمونا» شمال رام الله.

مليار يورو من الاتحاد الأوروبي إلى «الأونروا»
غزة (د ب أ)

قال نائب مدير عمليات وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» في غزة ديفيد هانون أمس إن الاتحاد الأوروبي تبرع للمنظمة بأكثر من مليار يورو في الفترة بين 2005 إلى 2015. وأضاف خلال حفل اختتام مشروعين لدعم وتأهيل طلبة القطاع بتمويل أوروبي، أن الوكالة تعتمد كليا في موازنتها على التبرعات المالية الخارجية والاتحاد الأوروبي يعد الداعم الرئيسي لها. وذكر أن دعم الاتحاد الأوروبي يتضمن الكثير من المشاريع الإنسانية الهامة جدا للاجئين الفلسطينيين مثل الرعاية الصحة الأولية والمجتمعية وبرامج خلق فرص عمل إلى جانب دعم التدريب على حقوق الإنسان».

اقرأ أيضا

مقتل 9 جنود بأيدي "طالبان" وسط أفغانستان