الاتحاد

الرياضي

أسود الكاميرون العقبة الكبرى أمام الفراعنة··وصراع المحترفين بين الأفيال والنسور الخضر


أسامة صادق :
تنطلق اعتبارا من يوم الجمعة العشرين من الشهر الحالي كأس الأمم الافريقية لكرة القدم وذلك بمشاركة 16 منتخبا أفريقيا وصلوا عبر تصفيات عسيرة للغاية كانت حسب النظام الجديد منها تصفيات لكأس العالم وكأس الأمم ·
وكعادة 'الاتحاد الرياضي' كل بطولة تقدم خدمة متميزة للقاريء بعرض كل شيء عن البطولة والفرق المشاركة فيها··وتتجه الترشيحات نحو منتخبات الكاميرون ومصر البلد المضيف إضافة إلى كوت ديفوار أو ساحل العاج على إعتبار صعودها إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى وعلى حساب الكاميرون بالذات والمنتخب المصري بينما تقل الترشيحات تجاه نيجيريا وغانا وتأتي تونس حاملة اللقب والمغرب الطرف الثاني في النهائي الماضي كمنتخبين خارج الصورة تماما ·
المنتخب المصري··بدأنا به لأنه البلد المضيف والذي يحتضن البطولة للمرة الرابعة ويخوض النهائيات للمرة الحادية والعشرين وهو رقم قياسي جديد ·· ويخوض الفراعنة هذه البطولة بمدرب وطني هو حسن شحاته الذي خلف الإيطالي ماركو تارديلي بعد أن تسبب الأخير في فشل الفريق في بلوغ كأس العالم وقد إستطاع شحاته منذ تسلمه الفريق في أن يغير الأسلوب كثيرا ويجعل الطريقة هي الجماعية بدلا من اللاعب الواحد حيث كان الفريق قد عانى من هذه الظاهرة في البطولة الماضية بتونس حينما خرج من الدور الأول لكن المدرب وقتها كان وطنيا أيضا وهو محسن صالح ·· بيد أن حسن شحاته استطاع فعلا تغيير معدلات أعمار اللاعبين لتصبح في منتصف العشرينات والأهم من ذلك أنه جدد تقريبا جميع لاعبي الهجوم لكنه فاجأ مؤخرا المراقبين بضم المهاجم المخضرم حسام حسن الذي يقترب من الأربعين من عمره ويقال إن ذلك حدث تكريما له في نهاية مشواره الكروي ··
يعتمد المنتخب المصري أساسا على خط وسط قوي ومتجدد يتقدمه محمد شوقي ومحمد أبو تريكه وهما من الأهلي القاهري حامل لقب كأس أفريقيا للأبطال ومعهما أحمد حسن أحد مخضرمي الفريق الباقيين به ويلعب لفريق بيشكتاش أسطنبول التركي إضافة إلى محمد بركات لاعب الأهلي وان كانت هناك إتهامات تلاحقه بأنه لا يؤدي في المنتخب الوطني مثلما يؤدي لناديه وحسني عبد ربه لاعب ستراسبورج الفرنسي بيد أن لاعباً آخر شاب هو حسام غالي الذي يلعب لفينورد روتردام الهولندي لن يخوض الكأس لأسباب تربوية ·
ويعاني الفريق المصري حاليا من إهتزاز دفاعي حاد بعدما تأكد غياب عماد النحاس قلب دفاع الأهلي للإصابة
وبشير التابعي مدافع ريزاسبورت أحد اندية المؤخرة بالدوري التركي لأسباب غامضة ونظرا لان حالة عبد الظاهر السقا المحترف في كونيا سبورت التركي أيضا متذبذبة فانه يثير القلق كثيرا لدى الجمهور المصري ولهذا قرر المدرب الاستعانة باثنين من لاعبي الدوري المحلي أبرزهما أحمد السيد مدافع الأهلي الذي برز مؤخرا وهو لاعب قوي البنيان··إضافة إلى إبراهيم سعيد الذي يعود بعد فترة طويلة من الغياب·
مركز حارس المرمى أصبح ينحصر بين المخضرم عصام الحضري من الأهلي وعبد الواحد السيد حارس الزمالك بعد أن إبتعد نادر السيد الحارس الأول الأسبق بسبب عدم اشتراكه في مباريات كثيرة ويظل هذا المركز أيضا عرضة للتقلبات بسبب عدم ثبات مستوى الحارسين ·
أما خط الهجوم فقد أصبح يضم إضافة إلى أحمد حسام 'ميدو' مهاجم توتنهام اللندني كلا من عمرو زكي مهاجم إنبي قوي البنيان وعماد متعب هداف الأهلي الجديد بيد أن المدرب قرر ولأسباب عقابية أيضا عدم اشراك محمد زيدان مهاجم ماينتس رغم أنه أحد أبرز اللاعبين الأجانب في البوندزليجا يضاف إلى هذا بعض لاعبي الدوري المحلي وأهمهم أحمد عيد عبد الملك الذي يمتاز بالمهارات الفردية ··إضافة إلى الاختيار المفاجيء للمهاجم المخضرم حسام حسن·
ولم يستدع المدرب عددا من اللاعبين المصريين الذين يلعبون في الخارج ايضا وأهمهم أيمن عبد العزيز صانع لعب رايز سبورت بسبب مشكلته مع التجنيد في مصر وأحمد سمير فراج لاعب وسط سوشو الفرنسي لعدم الحاجة إليه حاليا بيد أنه عرض على الحارس رامي شعبان أن يمثل مصر في هذه البطولة الا انه رفض وقرر المضي في التعاقد مع فريدكشتاد النرويجي ورغم أن الشتاء هو العطلة السنوية للبطولة النرويجية الا أنه رفض وقرر التركيز مع ناديه الجديد ·
ويتطلع المصريون بشغف إلى البطولة آملين أن يفوز بها منتخبهم كونها تلعب في بلدهم مثلما فعل المنتخب التونسي منذ عامين رغم أنه لم يكن من الفرق المرشحة للفوز بها ويعتمد المصريون هنا على أن الفرق القوية مثل الكاميرون وساحل العاج لن تكون مهتمة كثيرا بها نظرا لانشغالها بكأس العالم كما سيلعب أكثر نجوم الفريقين بحرص شديد خوفا على أنفسهم من أن تطيح بهم إصابات تقضي على آمالهم في الظهور بكأس العالم ولهذا السبب فان عددا من الاسماء الكبيرة لن تخوض البطولة بينما قلت خطورة نيجيريا بسبب تراجع مستوى نجومها المعروفين ومرحلة التجديد التي تعيشها إضافة إلى أن منتخب تونس حامل اللقب يبدو حاليا أبعد ما يكون عن المنافسة لان تركيز لاعبيه منصب على المونديال والمغرب في مرحلة انتقالية وغيرت مدربها منذ أيام كما أن منتخب غانا يعتمد كله على اثنين هما ستيفان ابياه وميكايل ايسيين بيد أن الاخير لن يلعب البطولة ولهذا فمن المستبعد جدا أن يظهر الفريق بنفس مستواه في تصفيات كأس العالم ·
المدرب حسن شحاته نفسه هو لاعب مشهور في السبعينات بالزمالك وجاء اختياره بالصدفة بعد اخفاق الايطالي تارديللي في تكوين فريق جديد صغير وبينما كانت التوقعات أن يكون مدربا انتقاليا اذا به يستمر بل ويحقق نجاحا ملموسا الا انه لم يستطع انقاذ فرص المنتخب الوطني في الصعود الى نهائيات كأس العالم الا ان المستوى المقنع الذي قدمه في مباراة الكاميرون الاخيرة في تصفيات المونديال وانتزاعه تعادلا بطعم الفوز من اصحاب الارض جعل الرأي العام الكروي المصري يطالب باستمراره على أساس انه يفهم جيدا نفسية اللاعب المصري ولكن سواء فاز بالكأس أو لا فان رحيله هو أقرب الاحتمالات ·
أهم لاعبي المنتخب المصري: المهاجم احمد حسام 'ميدو' 'توتنهام الانجليزي' - صانع اللعب أحمد حسن'بيشكتاش التركي' - صانع اللعب محمد ابوتريكه - محمد شوقي - محمد بركات 'جميعهم من الأهلي القاهري' - المهاجم حسام حسن 'المصري البورسعيدي' - المهاجم عمرو زكي 'إنبي' - المهاجم أحمد بلال 'كونيا سبورت التركي' ·
الكاميرون ··الأسود التي لا تقهر ··هذا هو لقبهم الذي يستحقوه لانهم فعلا فريق قوي يعمل مسؤولو الاتحاد الكاميروني على تجديده دائما بأفضل اللاعبين الذين يتواجدون بكثرة في اقوى بطولات الدوري ليس باوروبا فقط وانما بالعالم كله ··ورغم ان الفريق فشل في الصعود الى نهائيات المونديال القادم الا انه كان يستحق فعلا الصعود بيد ان الكبرياء والتعالي والغرور الذي بدا عليه كل لاعبيه في مباراتهم الحاسمة امام المنتخب المصري في ياوندي في المباراة الفاصلة بينهما كان كافيا بان يحجب عنهم بطاقة الصعود اذ ان الحظ وقف ضدهم تماما خاصة في ضربة الجزاء الحاسمة 'الخيالية' التي احتسبت لهم في الدقيقة السادسة من الوقت الضائع لتلك المباراة التي لن ينساها أي كاميروني واضاعاها بيير وومي قلب الدفاع ·· وبعد انتهاء عصر وينفرد شايفر المدرب الالماني بخروج الفريق من كأس الامم الماضية تم اسناد المنصب التدريبي الى البرتغالي ارثر خورخي المدرب المعروف والذي عمل على سد النقص الحاصل نتيجة ابتعاد النجوم الذين تقدموا في السن ولكنهم خاضوا البطولة الماضية مثل بيل تشاتو قلب الدفاع والمهاجم الشهير باتريك مبوما وجاء هكذا الكثير من الاسماء الجديدة امثال بيير وومي قلب دفاع الإنترالايطالي ·· ولكن الكاميرون تظل هي الكاميرون فهي ذلك الفريق الذي يتمتع لاعبوه بأجساد فارعة قوية تخيف الفرق الاقل من ناحية الاجسام ·
الا أن الملاحظة الأهم تكمن في مركز حراسة المرمى بسبب إبتعاد ادريس كاميني حارس إسبانيول الإسباني عن مستواه بحسب وجهة نظر المدرب البرتغالي الذي قرر الدفع بالحارس سوليمانو في مباراة مصر الحاسمة ورغم القوة البدنية لهذا الحارس الا انه بطيء للغاية الا ان كاميني نفسه يعاني من فقدان الثقة بنفسه وهو ما يخيف المدرب خورخي كما ان خط دفاعه شبه مهلهل ورغم ذلك فان المدرب ابقى على الهيكلة الاساسية التي خاضت كأس الامم بتونس وعمادها وجود المخضرم ريوجوبيرت سونج الذي شارف على الاعتزال إضافة الى الدفع بالظهير الثالث وومي ومعه تيموتي اتوبا يضاف إليهم بينوي أنجبوا الظهير الايمن ·· ولدى خورخي تشكيلة مثالية في خط الوسط الا ان المشكلة تكمن في أنه يريد تجديد هذا الخط الحيوي ولهذا وجدنا أنه يحجب أسماء كبيرة مثل جيرمي نيتاب وموديستي مبامي وايريك جيمبا جيبما وبدلا منهم جلب اسماء اخرى اكثر شبابا مثل سالومون اوليمبي وبيل شاتو وجين ماكون وهنري تسامو والنجم الصاعد بسرعة الضاروخ بخط الوسط ستيفن مبيا الذي تألق في كأس العالم للشباب الاخيرة بهولندا ··كما أن هناك ستيفن ماكينوا أحد أهم اللاعبين الجدد والذي رفض اللعب للإنتر وفضل باليرمو الفريق المتواضع الذي نشأ فيه بعدما جاء من الكاميرون في سن الثالثة عشرة من عمره ·· ونظرا لتالق النجم الكبير صامويل ايتو في سماء برشلونة العملاق الاسباني فانه يظل النجم الاوحد للهجوم الان بعد اعتزال مبوما وبسبب عدم ظهور الكاميرون في كأس العالم القادمة فان النجوم جميعا سيحرصون على الاشتراك في كأس الامم وكان قرار ايتو الواضح باللعب في البطولة رغم نصائح له بالاستمرار مع فريقه بهذه الفترة التي يحتاجها فيه في البطولات المختلفة الا انه رأي الا يغضب جمهور بلاده بسبب الحملة الضخمة من الانتقادات في الاعلام الكاميروني سواء الحكومي أو الخاص بعد الخروج من تصفيات المونديال والتي تركزت على أن هؤلاء اللاعبين لا تهمه المصلحة الوطنية وأن الخوف على أقدامهم كان السبب في عدم تأهل البلاد الى النهائيات وأن حبهم للمال طغى على حب الوطن وغيرها من إتهامات وصلت لدرجة تهديد بعض اللاعبين بالقتل بسبب ما وصف بالتآمر على المنتخب وخاصة وومي الذي أضاع ضربة الجزاء الشهيرة في مباراة مصر ··
وأتي قرار ايتو بمثابة تحفيز لباقي زملاءه على المشاركة بالبطولة الا ان المشكلة تكمن في قلة ثقة الجمهور هناك بالمدرب البرتغالي نفسه بل يرى الكثيرون أن أسلوب شايفر الالماني كان أكثر ملائمة لمهارات لاعبيه وكان يفهمهم جيدا بينما خورخي لا يريد ذلك ويرى أن يتعامل بطريقته الخاصة ويردد دائما ان لديه تفويضا من الاتحاد الكاميروني بهذا الصدد ولاشك أن أية نتيجة عكس الفوز باللقب ستعني رحيلا فوريا للمدرب بناء على طلب الشعب الكروي الذي هو كل الشعب الكاميروني ··كما قرر المدرب استمرار الاعتماد على اشلي ويبو بجانب اتو وبيوس نديفي الاحتياطي الدائم وموريسو دوالا ·
المثير هنا أن الكثير من الجمهور الكاميروني يظل غير مقتنع بكأس الامم بل أن هناك من يرى ان مستوى
'الأسود التي لا تقهر' يناسب كأس العالم فقط وأن النجوم خانهم الحظ كثيرا في مباراة مصر ودائما ما تظهر عبارة 'النجوم التي لا تقهر' بدلا من الأسود على صفحات الجرائد الكاميرونية في اشارة الى مستوى لاعبي المنتخب المرتفع والذي اصبح يتفوق بمراحل على النيجيريين والغانيين لكنهم يخشون كثيرا نجوم ساحل العاج او كوت ديفوار ويرون أنهم المنافس القادم بقوة بمجال كثرة عدد المحترفين في الفرق الاوروبية القوية ··
المثير أيضا أن المدرب قرر الا يضم أي لاعب جديد خارج المجموعة التي اختارها وبذلك فان اسماء مثل هنري نسامي لاعب تولوز الفرنسي وأحد النجوم التي أجادت في كأس العالم للشباب الأخيرة لن يظهر في البطولة اضافة إلى ليندري نجويمو لاعب نانسي الفرنسي أيضا ·
وللمدرب خيارات أخرى لكنها ستعتمد على رؤيته بالنسبة للخبرات التي يجب أن يحتويها الفريق فليس من المعقول أن يجرب شباب ليست لديهم خبرة كافية بينما لديه اسماء كبيرة تلمع في أندية هامة بأوروبا ولذا فهويحاول المزج بين الخبرة والشباب ·· وأخيرا فان الكاميرون التي اثارت عاصفة مدوية بارتداء قمصان مثيرة للجدل في كأس الامم قبل الاخيرة وبالتحديد عام 2002 في مالي عندما اصرت على ان يرتدي لاعبوها قمصان بلا اكمام مثل لاعبي كرة السلة وبدا ذلك مثل استعراض للعضلات مما حدا بالفيفا للتدخل وتهديد الكاميرونيين بعقوبات اذا لم يمتثلوا للامر ويرتدي لاعبوها ملابس مثل باقي الفرق وبالفعل فعل الكاميرونيون ذلك في البطولة السابقة في تونس الا انهم لجأوا الى حيلة اخرى بان ارتدوا ملابس عبارة عن قطعة واحدة مكونة من فانلة
وشورت مما أجبر الاتحاد الدولي مرة أخرى على توجيه انذار آخر و الا ·· والمعروف ان الاتحاد الكاميروني متعاقد مع شركة بوما الالمانية بعقد خاص للغاية يحتوي على بند اهم مافيه ان من حق الكاميرونيين الطلب من الشركة بصنع ملابس خاصة بهم بذريعة انهم يخوضون بطولاتهم في افريقيا القارة الحارة دائما والتي تتطلب نوعات خاصة للغاية من الملابس التي لا تؤذي اللاعبين وبنفس الوقت لا تفقدهم كميات كبيرة من العرق ·
أهم لاعبي الكاميرون: صامويل إيتو 'مهاجم برشلونة الاسباني' - اشلي ويبو 'مهاجم اوساسونا الاسباني' - بيير وومي 'مدافع الإنتر الايطالي' - ادريس كاميني 'حارس مرمى اسبانيول ' - بيل شاتو 'مدافع نيس الفرنسي' - ريوجبيرت سونج 'مدافع جالطا سراي التركي' - ستيفن ماكينوا 'وسط باليرمو الايطالي' - بينوي انجبوا'مدافع ليل الفرنسي'- بيوس نديفي 'مهاجم سيدان الفرنسي - درجة ثانية' - تيموتي اتوبا 'مدافع وسط هامبورج الالماني' - سالمون اوليمبي ' صانع لعب اولمبيك مارسيليا الفرنسي' ·
كتيبة النسور الخضراء
نيجيريا ··فريق النسور الخضر أو 'الجرين ايجلز' ورغم ابتعادها عن منصات التتويج منذ عام 94 الا انها نفس الفريق الذي يثير شهية المتابعين خاصة وانها بمحترفيها يمكنها ان تشكل اربعة منتخبات على نفس الدرجة من الكفاءة وهي تتفوق على الكاميرون وغانا وكوت ديفوار في عدد المحترفين الذين يلعبون لاندية اجنبية وفي الغالب اوروبية ·· ولكن الامر هنا يخص اين يلعب المحترفون الان وهل هم بأندية كبيرة أم لا ·· وهل المدرب على المستوى المطلوب ·· والمشكلة تكمن في أن كثيرا من محترفي نيجيريا حاليا اصبحوا مخضرمين من وجهة نظر البعض رغم ان منتخبهم للشباب خاض نهائي كأس العالم في يوليو الماضي بهولندا امام الارجنتين الا ان الشباب لم يرقوا بعد الى المستوى المأمول·· ومدربهم في الكأس الماضية كان اللاعب الاسبق كريستيان كوكويو وبعد انتهاء البطولة والخروج المعروف بالمركز الثالث قاموا بالتفاوض مع اكثر من مدرب وكان اهمهم الانجليزي برايان روبسون الذي وضع مجموعة من الشروط كان أهمها ان يتابع اللاعبين المحترفين من بريطانيا ويتشاور مع مساعده النيجيري بالهاتف كما اشترط الحصول على 80 الف دولار شهريا وان يقوم بزيارة كل شهرين الى نيجيريا بمعنى انه لن يقيم حيث يعمل وهو ما رفضه النيجيريون جملة وتفصيلا وبناء على ذلك اتجهوا الى المدرب الوطني اوستن اوجوافيون عملا بمبدأ ان النجوم المحترفين يمكنهم التعامل بفكر احترافي خالص مع اي مدرب بشرط توظيفهم بشكل صحيح ·
المدرب اوستن يبدو انه يتمتع بعقلية مقبولة ولكنه استجاب للاعلام المحلي وقرر ان يشمل المخضرم اوجستين ' جاي جاي' اوكوشا الذي يلعب حاليا لبولتون الانجليزي في المنتخب بحجة تاريخه مع ان الكثير من الصحفيين اشاروا الى انه يجب تجديد الصفوف بما في ذلك اوكوشا نفسه وهناك اصوات تتساءل عن السبب في الاحتفاظ باوكوشا وابعاد فيكتور اجالي مهاجم بيشكتاش التركي حاليا نظرا لكبر سنه مع انه لم يتخط بعد التاسعة
والعشرين بينما اوكوشا تخطى الثالثة والثلاثين من العمر·· كما انه استبعد في الفترة الاخيرة فيكتور اجاهوا من التشكيل الاساسي واصبح يشركه احتياطيا وكان احد نجوم كأس الامم الاخيرة بتونس··كما ان سلستين بابايارو مدافع نيوكاسل الانجليزي الايسر لم يتفاوض المدرب ابدا بشانه عندما ذهب الى انجلترا ليفاوض الاندية التي يلعب لها نيجيريون اختارهم للبطولة··الا انه على الصعيد الاخر عمد الى اختيار اسماء من الشباب الصاعد الواعد مثل تايي تايو المدافع القوي السريع وجون اوبي ميكيل الذي لازال يشغل الراي العام الانجليزي بسبب صراع ناديي تشيلسي ومانشستر يونايتد عليه وكان قد ظهر بمستوى اكثر من رائع في كاس العالم للشباب بهولندا ومعه سولومون اوكونكوو المهاجم السريع وبيتر اوديمونينجي الجناح المشاكس·· وجوزيف يوبو المدافع الصلد ··
ويعتمد المدرب حاليا على خط وسط شاب تماما ربما اكبره ويلسون اوروما الا ان الباقي صغار في السن مثل كريستيان اوبودو واوبينا نوانيري وايوديلي ماكينوا والمفاجأة هنا انه اصبح لا يشرك نونكوو كانو النجم الكبير الا في الشوط الثاني من المباريات ·
الهجوم به غابة من الاسماء الكبيرة ولعل اهمها حاليا المهاجم الشاب اوبافيمي مارتينيز الشهير باسم اوبا اوبا عند جمهور الإنترو معه اجاهوا وجون اوتاكا واوديمونيجي هذا بعد قرار ايوجيني يعقوبو مهاجم ميدلسبره الانجليزي الاستمرار مع ناديه وعدم خوض البطولة و عموما فلن يجد المدرب صعوبة في اختيار خليفته وبالفعل فانه ربما يستدعي اوكونوو احد نجوم كاس العالم للشباب الاخيرة او ربما فيكتور اوبينا مهاجم كييفو رغم تقدمه في السن بالمقارنة مع الاخرين كما ان لديه بيوس اكيديا مهاجم اياكس امستردام المعار الى روزيندال حاليا او ديفيد ابو احد نجوم انيمبا الفريق الذي سيطر على كاس ابطال افريقيا لمدة موسمين متتاليين في ظاهرة نيجيرية يصعب ان تتكرر مرة اخرى·
حراسة المرمى ستعتبر مشكلة عند المدرب اذ ان لديه حاليا فينسينت انياما حارس انيمبا لكن مستواه انخفض مع انخفاض مستوى فريقه وبالتالي سيصبح لديه خياران هما جريج ايتافيا حارس سوالوز الجنوب افريقي او اوستين اجيدي حارس النجم الساحلي لكن اخطاءه مثيرة ومن الصعب الاعتماد عليه كليا رغم قوة بنيانه ·· ومشكلة المنتخب النيجيري حاليا تكمن في ابتعاد الكثيرين عن مستواه وربما بسبب كثرة تغيير الاندية فان النجوم اصبحت غير مستقرة و لذا فان التوقعات بشأنهم غير متفائلة على الاطلاق ·· وأهم الاسماء : نوانكوو كانو 'مهاجم ويست بروميتش الانجليزي' - اوبا مارتينيز 'مهاجم الإنتر الايطالي' - اوجوستين ' جي جي ' اوكوشا 'وسط بولتون الانجليزي' - جون كاكودي اوتاكا 'مهاجم رين الفرنسي' - سولومون اوكونكوو 'مهاجم هيرتا برلين الالماني ' - جون اوبي ميكيل 'وسط مانشستر يونايتد ' - تايي تايو 'مدافع مارسيليا الفرنسي ' - ويلسون اوروما 'وسط مرسيليا ' - بيتر اوديمونجي 'مهاجم ليل الفرنسي' - جوليوس اجاهوا 'مهاجم شاختور دونيتسك الاوكراني' - جوزيف يوبو 'مدافع ايفرتون الانجليزي' ·
كوت ديفوار: 'الافيال' أحد اهم الفرق الافريقية حاليا واكثرها اثارة ليس بسبب وجود ديديه دروجبا احد افضل مهاجمي العالم وانما لانه واحد من الفرق التي بدات تاخذ مكانا مميزا بين الدول الافريقية التي تصدر لاعبيها للخارج ليكون لديها هي الاخرى جيش من المحترفين ·· والفريق العاجي او الايفواري قام مدربه الفرنسي هنري ميشيل الخبير بالقارة الافريقية بتكوينه من كل لاعبي البلاد الذين يلعبون في اوروبا او على الاقل اغلبهم ولهذا فليس عجبا ان يعتبره النقاد الافريقيون القوة القادمة الكاسحة في افريقيا لان عدد محترفيهم يزداد و اذا كنا نجد اليوم دروجبا فان غدا ربما نجد عشرة امثاله لو سار الامر على المعدلات الحالية ·· وميشيل هو المدرب الوحيد الذي وظف قدرات لاعبيه بشكل صحيح و هناك التزام تكتيكي عجيب من الجميع فليس هناك مهاجم شامل و انما الكل بوظيفة مستقلة فهناك جناح ايمن واخر ايسر وقلب هجوم وظهير ايمن وايسر وهكذا ولكن الملاحظة هي ان الكل يدافع غير ان الهجوم يتحول الى نوع من الانتظام المثير ولابد ان يكون عن طريق الجناحين ·
غير ان هناك نقطة ضعف واضح بالفريق وهي مشكلة المدرب الفرنسي الدائمة اذ انه يعتمد على لاعب بعينه
ويشكل عليه الفريق وهذا اللاعب الان هو دروجبا كما هو واضح فاذا غاب انتهى الفريق وبدا بلا روح ولم يسع هو الى علاج هذا الضعف رغم وجود اسماء اخرى معروفة بالقارة الاوروبية مثل ارونا دينداني وداجوي باكاري لكن ميشيل اعترف نفسه بان دروجبا له شكل خاص ··والفريق له دفاع قوي للغاية يتقدمه كولو توري وديديه زوكورا وماركو زورو الذي اثار عاصفة في ايطاليا مؤخرا بسبب الهتافات العنصرية التي صدرت من جمهور ناديه ميسينا ضده واعتبرها مساسا شخصيا بكرامته ومعهم بلايز كواسي واسوماليا داو وابراهيما كوني احد اللاعبين القلائل الباقيين من اخر فريق لعب كأس امم عام 2000 'وهو بالمناسبة شقيق عبد الله كوني الذي تجنس بالجنسية القطرية ويلعب في قطر الان ' الا ان حارس مرماه بوبكر باري لا يبدو بنفس المستوى الذي عليه باقي الاسماء لكنه واحد من اربعة يلعبون في اوروبا ·· ولهذا فلدى المدرب الفرنسي خيار واسع بهذا المجال ··
خط الوسط يعتبر نقطة قوة الفريق المفضلة فهناك اسماء كبيرة جيل يابو صانع اللعب الممتاز و الموهوب و عبد اللاي جيري وعبد اللاي مييتي الذي نقله المدرب من مركز قلب الدفاع الى خط الوسط اعتمادا على لياقته البدنية الكبيرة لانه يمكنه لعب مباراتين بدون توقف حيث كان قبل ذلك يخوض سباقات المسافات الطويلة للجري في سن السابعة من العمر ·
خط الهجوم سيتقدمه بلاشك المهاجم الخطير ديديه دروجبا و معه جيل يابو من الناحية اليسرى وارونا دينداني الذي يلعب دائما خلف المهاجمين وهو لاعب ذو مهارات كبيرة ولكن يعيبه انه لا يسجل كثيرا لانه لاعب وسط اساسا ومع هؤلاء يمكن ان نضيف داجوي باكاري و باكاري كوني وندوري روماريك رغم انه غالبا ما يلعب احتياطيا مع العلم بان دروجبا طغى على 'العواجيز' امثال عبد القادر كيتا النجم الاسبق وامارا ديان وتشارلز داجو الذي اعتنق اليهودية مؤخرا و يلعب في الدولة الصهيونية و دانيل كونان ··فهل يكون حظ هؤلاء افضل من الجيل الاسبق الذي لعب كأس الامم عام 2000 وخرج صفر اليدين رغم انه كان يضم ايضا اسماء لاباس بها في القارة مثل داجو تشارلز والحارس التاريخي الين جواميني وسيريل دوموراود وجان جاك تيزي ·· وبقيت ملاحظة وهي ان في بطولة 2000 كان معظم لاعبي الفريق المحترفين في اوروبا يتركزون في بلدين فقط هما بلجيكا
وفرنسا والباقي يلعبون اما لافريكا سبورت او اسيك ابيدجان اما الفريق الذي صعد الى نهائيات كاس العالم فلا يضم واحدا يلعب في بلاده وجميع لاعبيه بدون استثناء محترفون في اندية اغلبها او 90 في المائة منها فرنسية ·
أهم نجوم كوت ديفوار : ديديه دروجبا 'مهاجم تشيلسي الانجليزي' - حبيب كولو توري 'مدافع الارسنال الانجليزي' - ديديه زوكورا 'وسط سانت اتييان الفرنسي' - عبد اللاي ميتي 'مدافع مارسيليا الفرنسي ' - بونفيتور كالو 'وسط باريس سان جيرمان الفرنسي' - ارونا دينداني 'مهاجم اوسير الفرنسي' - ماركو زورو 'مدافع ميسينا الايطالي ' - داجوي باكاري 'مهاجم نانسي الفرنسي' - جيل يابي يابو 'وسط نانت الفرنسي ' - كانجا اكالي ' مهاجم اوسير ' - ايمانويل ايبووي 'مدافع بيفيرن البلجيكي ' ·

اقرأ أيضا

"الفرسان".. اللقب الرابع بـ "الثلاثة"