الاتحاد

الرياضي

بطولة العالم للاستعراضات الجوية تنطلق في العين

تتحول مدينة العين صباح اليوم إلى قاعدة جوية ضخمة تضم مئات الطيارين والطائرات المدنية والعسكرية من كل لون ونوع من أكثر من 40 دولة من مختلف أنحاء العالم، حيث تستضيف المدينة الخضراء مجدداً بطولة العالم للاستعراضات الجوية من 11 إلى 15 يناير، وذلك تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبتنظيم من هيئة أبوظبي للسياحة والقوات الجوية والدفاع الجوي لدولة الامارات العربية المتحدة·
وتحولت المدينة خلال الأيام القليلة الماضية إلى ورش عمل ضخمة على كافة الصعد حيث تم الانتهاء من انشاء البنى التحتية والخدمات اللازمة للمشاركين والزوار وفق الخطة المقررة، وذلك بفضل التعاون القائم بين اللجان المنظمة ودائرة البلديات والزراعة - بلدية العين، حيث قامت البلدية بالأعمال الانشائية وتهيئة الطرق وزرعها وتزيينها، فضلاً عن رصف المناطق المخصصة للجمهور في مطار العين الدولي، وانشاء ممرات الدخول المتعددة للمدرجات وتنظيم الحركة بما يهدف لضمان راحة الجمهور والفرق المشاركة· كما تمت توسعة حجم استيعاب مدرجات الجمهور لتصل الى 17 ألف متفرج في آن واحد فيما كانت تتسع لعشرة آلاف متفرج في الدورة السابقة، ويضاف لها مدرجات كبار الشخصيات والزوار والطيارين والرعاة والإعلاميين·
وقامت بلدية العين بوضع اللوحات الارشادية باللغتين العربية والانجليزية داخل الموقع وعلى مداخله الخارجية، وكذلك اللوحات الارشادية على مداخل المدينة وداخلها وصولاً إلى موقع الحدث، بما يضمن سهولة وسرعة الوصول لموقع البطولة وخصوصاً بالنسبة للقادمين من العين والدولة·
وكثفت شرطة العين جهودها وسخرت امكانياتها للعمل على تنظيم السير والقيام بجميع الأعمال اللازمة التي تضمن تلافي أي ازدحام محتمل من قبل الزوار لبطولة بهذا الحجم، والذين من المتوقع أن يتجاوز عددهم الـ 120 ألف زائر من الامارات ودول المنطقة وسائر أنحاء العالم، بما يعني استقبال حوالى 25 ألف زائر يومياً·
العروض الأولى
وتعتبر العروض الجوية التي تستضيفها مدينة العين العروض الوحيدة من نوعها على مستوى العالم التي تقام في مثل هذه الفترة من السنة، وذلك بالنظر إلى الظروف الجوية غير المواتية التي تشهدها الدول المضيفة لمثل هذا النوع من البطولات العالمية في فصل الشتاء، لتكون بطولة العين أولى بطولات العام 2006 على مستوى العالم·
البرنامج اليومي
وتبدأ الفعاليات اليومية بطائرات التحكم عن بُعد في الثانية عشرة ظهراً كل يوم، ومن ثم تليها في الساعة الواحدة ظهراً فعاليات القفز الحر، ومن ثم عروض الطيران الشيقة للأفراد والفرق المشاركين بحيث تختتم قبيل غروب الشمس بالعروض المنتظرة لفريق الفرسان الروس، وأخيراً العروض الليلية من الساعة السادسة وحتى السابعة مساء·
وستشهد البطولة تحطيم العديد من الأرقام القياسية العالمية المسجلة في موسوعة جينس للأرقام القياسية، وفي مقدمتها القفز والهبوط المظلي بأكبر علم في العالم لدولة الإمارات، وقطع 7 حبال ترتفع 2 متر عن الأرض بطائرة في حالة التشقلب، وأيضاً تشكيل أكبر لوحة في سماء دولة الإمارات يرسمها أبطال الطيران الحر·
طائرات على الأرض
وستكون الفرصة متاحة لعشاق الطيران لمشاهدة مختلف أنواع الطائرات عن كثب، حيث سيتم عرض عشرات الطائرات على الأرض وبدون سور لإتاحة الفرصة لمن يرغب بالاطلاع والتقاط الصور التذكارية، كما وتوجد مفاجآت عديدة سوف تسر زوار البطولة، وسيعلن عنها في حينه·
الـ 16F مفاجأة البطولة
كما أن مشاركة دولة الامارات العربية المتحدة بطائرة الـ 16ئ نجم الحدث ستكون مفاجأة البطولة، وستكون المشاركة الاماراتية لهذا العام مميزة وأضخم بكثير عن السنوات السابقة، حيث تبرز كذلك العروض الاماراتية الفردية والتشكيلات الجماعية، ومشاركة معظم طائرات القوات الجوية·
وهناك عروض فردية أمام الجمهور لطائرات الأباتشي من القوات البرية، والشينووك من مجموعة العمليات الخاصة· وأيضاً مشاركة قوية وفاعلة لمعهد الدراسات الفنية التابع للقوات المسلحة والذي ابتكر جهاز محاكاة للطيران وعدة نماذج من طائرات التحكم عن بعد·
اشتهرت إقليمياً ودولياً بالبطولة
العين وجهة سياحية أساسية في المنطقة
حطت بطولة العالم للاستعراضات الجوية رحالها من جديد في مدينة العين، على إثر النجاح الباهر الذي حققته في دوراتها السابقة على كافة الصعد، وقد باتت هذه البطولة تقليداً رياضياً عالمياً سنوياً، ومعلماً أساسياً من معالم المدينة، خاصة وأن العروض الجوية التي تستضيفها هي العروض الوحيدة من نوعها على مستوى العالم التي تقام في مثل هذه الفترة من السنة، لتتجه أنظار العالم مع اشتداد فصل الشتاء، صوب منطقة الشرق الأوسط وتحديداً نحو دولة الإمارات ومدينة العين لمشاهدة أجمل الاستعراضات الجوية المثيرة لنخبة من أمهر الطيارين وأفضل الفرق الإقليمية والدولية·
وتشتهر مدينة العين بالعديد من الفعاليات والأنشطة السياحية الترفيهية والاجتماعية، وتسهم هذه الأنشطة في جعل المدينة ذات حيوية وحركة دائمة على مدار أيام السنة، الأمر الذي يعززها كوجهة سياحية تستقطب العديد من الزوار من داخل الإمارات وخارجها، وقد كرست بطولة العالم للاستعراضات الجوية حضور المدينة الإقليمي والدولي كوجهة سياحية ترفيهية متعددة الأوجه والمزايا والفوائد·
وتبوأت مدينة العين في السنوات الأخيرة موقعاً مهماً على خريطة السياحة الدولية وذلك بفضل تميز مقوماتها السياحية والترويج لها عبر مشاركات هيئة أبوظبي للسياحة في المعارض وأسواق السفر العالمية، وكذلك إقامة المهرجانات والفعاليات التي نظمتها داخل المدينة، الأمر الذي عزز الحضور السياحي لمدينة العين لدى السائح المحلي والعربي والأجنبي المقيم في الدولة أو خارجها·
واشتهرت المدينة على أنها واحدة من أجمل المناطق خضرة وصفاء في منطقة الخليج العربي، تمتاز بالهدوء ونقاء الجو وأيضا ما تستأثر به من قيم حضارية تمثل البعث الثقافي والتاريخي لحضارات قامت عليها يعود بعضها إلى ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد، ومن هذه الثروة التاريخية التي نعتز بها أطلقت المدينة هويتها التي تختزن في طياتها شعارات ورسوما وألوان لصيقة بالمدينة وتاريخها، وفي مايو 2004 وبحضور الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تم إطلاق شعار المدينة والذي يمثل هويتها الحضارية والإنسانية والسياحية، واستوحى شعار هويتها الحضارية من رسم لغزالين من نوع المها مع إنسانين، وتم اقتباس الشعار من مبنى أثري يعود تاريخه الى 3000 سنة قبل الميلاد يقع في حديقة آثار هيلي التاريخية بمدينة العين، وفضلاً عن هذا فإن الشعار يقود مجموعة من الرموز والرسوم الأثرية التي وجدت على الجدران الداخلية المواقع الأثرية·
لمحة تاريخية
منذ أكثر من سبعة آلاف عام مضت في حقبة العصر الحجري مروراً بالحقب الزمنية المختلفة استوطن الإنسان في منطقة العين وبنى مجتمعاته وطورها، وعلى مدى هذه الأزمنة استطاعت المدينة أن تكون حاضرة واستراتيجية ومؤثرة في محيطها وأهلها وزوارها، فمن قبل كانت سعيراً للقوافل ينتفعون من خيراتها واليوم مدينة تجمع بين الأصالة والعصرية، ومقصداً للسياح يستمتعون بجمالها وخدماتها· وتعرف مدينة العين بالمنطقة الشرقية نتيجة لموقعها الجغرافي بدولة الإمارات العربية المتحدة وتبعد 160 كم عن مدينة أبوظبي العاصمة، وتمتد الى جهة الشرق بمحاذات سلسلة جبال 'حجر' الممتدة من سلطنة عمان، وأما من الجنوب الغربي فتمتد إلى حدود صحراء الربع الخالي في المملكة العربية السعودية وتشغل مساحة وقدرها 12955كم·2
وتتشكل مدينة العين من سبع واحات نخيل استقر حولها الإنسان منذ القدم وشهدت حولها للبيوت والقلاع، وتشتهر مدينة العين بمواقعها السياحية ومساحاتها الخضراء مما دعا السياح لأن يطلقوا عليها اسم 'المدينة الحديقة' أو 'حديقة الخليج الخضراء' وهي كذلك تضم أكثر من 71 حديقة منتشرة في جميع مناطقها تعتبر متنفساً اجتماعيا مهماً على مدار أيام السنة·
وتتميز مدينة العين بمقومات سياحية مثل صالة التزلج وحديقة الحيوان وجبل حفيت، والفنادق والاستراحات وسوق الجمال التاريخي والأسواق القديمة والقلاع والحصون التاريخية، والمباني القديمة التي تؤرخ للمدينة وعين الفايضة ومبزرة الخضراء التي تتميز بوجود ينابيع المياه الكبريتية ومسطحات خضراء ممتدة·
عطر خاص
تتميز بطولة هذا العام بعطر خاص يملأ جو المنافسات الشيقة بكل الجرأة والحماسة والاثارة، وقد أطلق على عطر البطولة اسم 'سما' عبير الشوق المغري الذي لا يقاوم بالتأكيد لهؤلاء الملاحين البارعين المتأنقين، ويأتي عطر البطولة الخاص في زجاجة كريستال مستوحاة من أجنحة أسطورية للطائرة بصناعة فريدة من نوعها·
وبالتأكيد فإن بطولة العالم للاستعراضات الجوية في دورتها الجديدة العين 2006 التي تنطلق اليوم مع ثاني أيام عيد الأضحى المبارك، ستشهد قفزة نوعية من حيث التنظيم وعدد ومستوى المشاركين من الدول الأفراد، خاصة بالنظر للدعم الكبير والتعاون غير المحدود الذي تتلقاه اللجنة المنظمة من الجهات الحكومية والخاصة الذين هم خير سند وعون للمنظمين· ويذكر أن الدعوة متاحة للجنسين من الذكور والإناث، ومن جميع الجنسيات، لحضور كافة فعاليات البطولة، وقد دعت اللجنة المنظمة الأفراد والعائلات لارتداء الملابس الشتوية الكافية أثناء حضور الاستعراضات وذلك نظراً لوجود العروض الجوية الليلية بشكل يومي·

اقرأ أيضا

الوحدة والفجيرة.. "الظروف المتباينة"