الاتحاد

عربي ودولي

مستوطنو معاليه ادوميم واثقون من استمرار توسيع مستوطنتهم


مستوطنة معاليه ادوميم (الضفة الغربية)-اف ب: يشعر سكان معاليه ادوميم، اكبر تجمع استيطاني في الضفة الغربية المحتلة، انهم لن يتأثروا بالتغيرات السياسية بعد ارييل شارون الذي حماهم ورعاهم خلال السنوات الاخيرة وانهم سيواصلون توسيع مستوطنتهم·ويقول المتحدث باسم بلدية المستوطنة حزقي زيسمان ان 'هدفنا هو التوسع·
نحن لا نخشى الزوال، لكن لو جاء رئيس وزراء عمالي بعد شارون، ستتوقف مشاريع التوسع'· ويبلغ العدد الحالي لسكان المستوطنة القائمة على ابواب القدس نحو 32 الف شخص·ويضيف المتحدث ان شارون 'كان واضحا في افهام الجميع ان معاليه ادوميم مقدسة ولا يمكن المساس بها، كل وزرائه تلقوا الامر بتقديم تسهيلات لنا'·
واسهمت اسعار المساكن التشجيعية وموقع المستوطنة والضرائب المخفضة والتعليم والرعاية الصحية المجانية لآلاف الاسرائيليين على شراء مساكن في المستوطنة المزدهرة التي اصبحت تعتبر مدينة في 1992
وتقول مرسيديس خاكاك التي تسكن في المستوطنة منذ سنة 2000 مع زوجها واطفالها الاربعة 'نحن هنا لنعتني بالقدس ونزداد اقترابا منها يوما بعد يوم، شارون جعلنا اقوى واكبر، نكن له كل اعجاب، ونتألم من اجله'·
وشارون الذي يصارع المرض في المستشفى، يعتبر بالنسبة لسكان المستوطنة الرجل الذي جعل حياتهم اكثر سهولة وازدهارا، هو الذي منحهم الامن والشعور بانهم 'جزء من القدس'·وتقول خاكاك 'اذا فاز حزب كاديما (في الانتخابات واصبح ايهود اولمرت رئيسا للوزراء، لن يكون هناك ما نخشاه لانه هو ايضا صديق لمعاليه ادوميم'·
ويعمل عمال فلسطينيون في المستوطنة على اتمام بناء حي جديد يضم 3500 منزل· غير انه لم يتم البدء بمشروع بناء مجمع سكني جديد وعد شارون في 2005 ببنائه بهدف وصل معاليه ادوميم بالقدس بسبب اعتراض الولايات المتحدة·
وتؤكد منظمة بتسيلم الاسرائيلية المعارضة للاستيطان ان مستوطنة معاليه ادوميم ترتدي طابعا رمزيا لانها تعكس 'سياسة شارون الاستيطانية ورغبته في ضم القدس الشرقية بصورة غير قانونية واعاقة قيام دولة فلسطينية'·
ومن التلال التي اقيمت عليها معاليه ادوميم يمكن مشاهدة بلدات ابو ديس والعيزرية والساوية وعناتا الفلسطينية المحصورة بين القدس والمستوطنة· وغير بعيد من هناك يمكن مشاهدة جدار الفصل الذي تبنيه اسرائيل في الضفة الغربية والذي يعتبره بعض سكان معاليه ادوميم 'افضل هدية' من شارون·

اقرأ أيضا

بايدين يعتزم الترشح لانتخابات الرئاسة الأميركية 2020