الاتحاد

الاقتصادي

36% نمواً في عدد المشاركين بجائزة زايد لطاقة المستقبل

الشركة الأميركية دي لايت ديزاين أحد الفائزين في فئة الشركات الصغيرة والمتوسطة، باعت أكثر من 1,5 مليون فانوس شمسي في العالم النامي (اي بي ايه)

الشركة الأميركية دي لايت ديزاين أحد الفائزين في فئة الشركات الصغيرة والمتوسطة، باعت أكثر من 1,5 مليون فانوس شمسي في العالم النامي (اي بي ايه)

أبوظبي (الاتحاد) - استقبل منظمو الدورة الخامسة من جائزة زايد لطاقة المستقبل، عدداً قياسياً من الاشتراكات هذا العام. ويرجع هذا إلى سمعتها العالمية، حيث أصبحت هذه الجائزة مبادرة رائدة في مجال كفاءة الطاقة والتخطيط الصديق للبيئة.
وتلقى المنظمون هذا العام عدداً قياسياً من الاشتراكات بلغ 579 اشتراكاً بزيادة نسبتها 36% مقارنة بجائزة العام الماضي. وقال العديد ممن اشتركوا هذا العام، إن مكانة هذه الجائزة العالمية هي التي شجعتهم على الاشتراك.
وتسلط جائزة زايد لطاقة المستقبل الضوء على عدد من الحلول الهادفة إلى عالم أقل تلوثاً بالكربون. ومن ضمن الحلول المقدمة، منظومة فريدة تسخر ضوء النهار لاستخدامه في المباني ومدارس تهدف إلى تسيير أمورها من دون الحاجة إلى شبكة الكهرباء.
وقامت (مصدر)، شركة الطاقة النظيفة في أبوظبي، بإطلاق وإدارة جائزة زايد لطاقة المستقبل إحياءً وتكريماً لذكرى المغفور له بإذن الله تعالى الوالد المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي جعل العناية بالبيئة والاستدامة جزءاً أصيلاً من تاريخ الدولة وتراثها.
والآن في عامها الخامس، سرعان ما اكتسبت الجائزة سمعة عالمية بصفتها مبادرة رائدة في مجالات الطاقة المتجددة، وكفاءة الطاقة والتخطيط الرفيق بالبيئة.
وقال كاي زوينجنبرجر رئيس تنفيذي شركة سمينس: «ذاع صيت جائزة زايد لطاقة المستقبل دولياً واكتسبت أهمية على الساحة العالمية، ولذا فإننا نفخر بالاشتراك فيها».
وقال نات كريمر رئيس تنفيذي كلين باور فاينانس: «بالتأكيد اكتسبت الجائزة شهرة وسط صناعات التكنولوجيا النظيفة والمؤسسات المالية، حيث تلقينا معلومات من جهات عدة، بما يشمل أعضاء من مجلس إدارتنا الذين يعدون من ضمن كبار رواد أعمال وادي السليكون ومستثمري الطاقة النظيفة من شركتي كلاينر بيركنز وجوجل».
وتعد هاتان الشركتان من ضمن القائمة النهائية التي تضم أربعة وعشرين متسابقاً اختيروا بعد ثلاث جولات من التقييم من قبل خبراء استدامة مرموقين. وتجري التصفية النهائية لجنة تحكيم يرأسها رئيس ايسلندا أولافور رجنار جريمسون.
وتتنافس عملاقة التكنولوجيا الألمانية مع شركة شارب اليابانية وشركة بي واي دي إحدى الشركات الصينية الأسرع نمواً في مجال السيارات والطاقة المتجددة، في فئة الشركات الكبرى، وهي الفئة الوحيدة التي تحصل على جائزة تقديرية وليست مالية. ويتقاسم الفائزون في الفئات الأربع الأخرى جوائز مالية تبلغ إجمالاً 4 ملايين دولار أميركي (14,7 مليون درهم إماراتي).
وتعد كلين باور فاينانس واحداً من خمسة متسابقين نهائيين في فئة الشركات الصغيرة والمتوسطة بجائزة تبلغ 1,5 مليون دولار. وهي واحدة من ضمن شركتين أميركيتين تتنافسان في هذه الفئة. والشركة الأخرى هي دي لايت ديزاين التي تعد شركة اجتماعية ساعية للربح باعت ما يزيد على 1,5 مليون فانوس شمسي لمشترين في العالم النامي.
وقال دون تايس رئيس تنفيذي ورئيس مجلس إدارة دي لايت ديزاين: «منذ بداية الجائزة عام 2007 ونحن نضع ضمن أهدافنا إنشاء نشاط يكون أهلاً للفوز بجائزة مرموقة مثل جائزة زايد لطاقة المستقبل».
وأضاف تايس: «إن الفوز بجائزة زايد لطاقة المستقبل يزيدنا اهتماماً بانفتاح العالم على إضاءة وكهرباء خارج الشبكة، نظيفة وآمنة وموثوق بها، وفي متناول الجميع شراؤها. وباختصار نعتقد أن دخولنا تصفيات المسابقة النهائية سيساعدنا على تيسير المعيشة للعديد من البشر».
وكانت الشركة قد سمعت عن الجائزة من ديبال باروا الذي فاز بجائزة مجمل الأعمال في عام 2009. ويعتبر باروا المؤسس والمدير العام السابق لشركة جرامين شاكتي البنجالية التي تنتج منظومات طاقة شمسية منزلية للمناطق الريفية في بنجلاديش.
وفي هذا العام، تعد جرامين شاكتي ذاتها ضمن قائمة المتسابقين النهائيين في فئة الشركات الصغيرة والمتوسطة.
كما تضم القائمة مينستريم رينيوابل باور الشركة الأيرلندية التي تقوم بتطوير مشاريع طاقة شمسية وطاقة رياح يبلغ إجمالي سعتها 15 جيجاوات في أنحاء مختلفة من العالم، وتضم أيضاً شركة ايكونيشن البلجيكية التي قامت بتطوير أول منظومة ذكية آلية في العالم تسخر ضوء النهار وتستخدمه.
كذلك تراعي الجائزة تكريم الأفراد والمنظمات غير الحكومية، إذ إنه للمرة الأولى هذا العام سيتم تكريم عدد من المدارس من أوروبا وآسيا وأفريقيا والأميركيتين، حيث سيحصل كل فائز على جائزة مالية قدرها 100 ألف دولار.
وتتاح الجائزة لمدارس في قارة أستراليا وما حولها (أوشينيا)، غير أنه في هذا العام لم تتمكن مدرسة واحدة في تلك المنطقة من الوفاء بمعايير التأهل، حسب ما أفاد به القائمون على تنظيم الجائزة.
وتعد جائزة المدارس الثانوية العالمية ضمن التزام الإمارات العربية المتحدة بمبادرة أمين عام الأمم المتحدة تحت عنوان «طاقة مستدامة للجميع».
وضمن قائمة المدارس التسع، هناك مدرسة محلية هي مدرسة الشيخ خليفة بن زايد الإسلامية البنجالية في أبوظبي التي قدمت بالفعل إجراءات عدة لتوفير الطاقة وتخطط لتركيب منظومة طاقة شمسية كهروضوئية فوق أسطحها، لو فازت بالجائزة.
وقالت باربارا شميد مديرة الخدمات الاجتماعية بالمدرسة: «لقد أدركنا أن جائزة زايد لطاقة المستقبل قادرة على مساعدتنا على اتباع مزيد من حلول الطاقة المتجددة الشاملة». وأضافت: «لو فزنا بالجائزة سيكون في مقدورنا تنفيذ حلول طاقة بديلة من شأنها تحقيق فائدة مباشرة لإدارة المدرسة من خلال المساعدة على تقليص التكاليف، بالإضافة إلى الارتقاء بأحوال الطلاب المعيشية العامة وتعليمهم».
ومن المقرر الإعلان عن الفائزين في حفل سيقام يوم الثلاثاء في فندق قصر الإمارات في أبوظبي.

كيف يتم اختيار الفائزين؟

تمت مراجعة جميع الطلبات المقدمة البالغ عددها 579 طلباً من قبل شركة محايدة مرموقة متخصصة في البحث والتحليل للتأكد من وفائها بمعايير الجائزة. ثم قامت لجنة فحص باختيار أفضل 50 مرشحاً بناء على أربعة معايير هي - التأثير والإبداع والريادة، والرؤية طويلة الأجل. ثم قامت لجنة انتقاء من كبار الخبراء في مجال الطاقة المتجددة والاستدامة بتقييم المشاركين المتبقين وتصفية العدد إلى 24 مرشحاً نهائياً. وتتولى لجنة تحكيم برئاسة أولافور راجنار رئيس أيسلندا باختيار الفائزين. وتضم لجنة التحكيم هذا العام محمد نشيد الرئيس السابق لجمهورية المالديف ودكتور هان سيونج سو رئيس وزراء كوريا الجنوبية السابق واليزابيث ديبيو بيترز وزيرة الطاقة الجنوب أفريقية ودكتور عدنان أمين مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة وأحمد علي الصايغ رئيس مجلس إدارة (مصدر) ودكتورة سوزان هوكفيلد رئيسة معهد ماساشوستس للتكنولوجيا وليوناردو ديكابريو الممثل والناشط البيئي.


قائمة المرشحين النهائيين

فئة الشركات الكبرى -
جائزة تقديرية
شركة بي واي دي
الصين
شركة شارب
اليابان
شركة سيمنس
ألمانيا
فئة الشركات الصغيرة والمتوسطة - جائزة مالية 1,5 مليون دولار
شركة كلين باور فاينانس
الولايات المتحدة
شركة دي لايت ديزاين
الولايات المتحدة
شركة إيكونيشن
بلجيكا
شركة جرامين شاكتي
بنجلاديش
شركة مينستريم رينيوابل باور
أيرلندا
فئة المنظمات غير الحكومية
جائزة مالية 1,5 مليون دولار
سيرز
الولايات المتحدة
فرونهوفر آي إس إي
ألمانيا
معهد روكي ماونتن
الولايات المتحدة
فئة المدارس الثانوية العالمية
جائزة مالية 100000 دولار لكل قارة من القارات الخمس
أكاديمية برونكس للتصميم والبناء
الولايات المتحدة

سيكونداريا تكنيكا 120
المكسيك

أوكهامتون كولدج
المملكة المتحدة

مدرسة الملكة اليزابيث الثانية الثانوية
المملكة المتحدة

مدرسة كيريا الثانوية
تنزانيا

مدرسة ووتر فورد كامهلابا
سوازيلاند

معهد فوجيميجاوكا التعليمي
اليابان

مدرسة كالكيري سانجيت فديالايا
الهند

مدرسة الشيخ خليفة بن زايد الإسلامية البنجالية
الإمارات العربية المتحدة

اقرأ أيضا

مقترضون يطالبون البنوك بتخفيض الاقتطاعات الشهرية