الاتحاد

الإمارات

مسح وطني غذائي للأطفال دون 18 عاماً بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية

طلبة المدارس سيخضعون لبرنامج مكافحة السمنة

طلبة المدارس سيخضعون لبرنامج مكافحة السمنة

أعلنت وزارة الصحة عن تنفيذ مسح وطني غذائي للأطفال دون سن الـ،18 بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، لرصد العادات الغذائية والمؤشرات الخاصة للأطفال بالدولة، بشكل يساعد في تنفيذ استراتيجيات الوقاية والمكافحة للأمراض المتعلقة بالتغذية·
ويشارك في المسح الذي سيتم الإعلان عن بدء تطبيقه لاحقاً، هيئتا الصحة في أبوظبي ودبي وجامعة الإمارات ممثلة في كلية التغذية والزراعة، وفقاً للدكتور محمود فكري المدير التنفيذي لشؤون السياسات الصحية في وزارة الصحة، الذي أضاف أن الدكتورة مرسيدس ديونيس المنسق الفني لدى منظمة الصحة العالمية بجنيف ستعد مسوّدة مختصرة حول الدراسة اللازمة لتطبيق المسح·
وكشف الدكتور فكري عن أنه سيتم تحويل اللجنة المكلفة بمراجعة منحنى النمو بالدولة إلى لجنة دائمة متخصصة بالتغذية ومتابعة النمو على المستوى الوطني· وتفيد بعض الدراسات أن معدلات الوزن الزائد ''السمنة'' تتجاوز 30% بين طلاب المدارس، ما يستدعي تدخلاً وقائياً للحد من هذه الظاهرة وتأثيرها على هؤلاء مستقبلاً، بحسب فكري·
وتتضمن الخطة التشغيلية لوزارة الصحة مجموعة من المشاريع والمبادرات تتعلق بالطلبة، منها تطبيق برنامج مكافحة السمنة في 24 مدرسة خلال العام الحالي ومكافحة التدخين في المدارس الحكومية سيتم تنفيذه في 6 مدارس، وتصل تكلفة المشروعين إلى 229 ألف درهم·
وتنوي الوزارة إجراء 6 دراسات وبحوث صحية متعلقة بالصحة المدرسية في المناطق المختلفة، وتجهيز فريق طبي متحرك لسد الاحتياجات وتغطية الفعاليات المستجدة والأنشطة المتعلقة بالطلبة والمدارس في كل منطقة·
وقررت وزارة الصحة تطبيق منحنى جديد لقياس نمو الأطفال، اعتباراً من الربع الثاني من العام الحالي، ويتم العمل به في جميع مراكز الأمومة والطفولة والمراكز الصحية في الدولة وفق النموذج الجديد الذي اعتمدته الوزارة بعد إقراره من منظمة الصحة العالمية، لافتاً إلى أن النموذج القديم سيظل مطبقاً على الأطفال الذين يسري عليهم حتى انتهاء مدته أواخر شهر مارس المقبل·
ويقوم المنحى الجديد بتحديد كتلة الجسم والطول والوزن وفق معادلة طبية مفادها اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة لاكتشاف حالات زيادة الوزن والسمنة لدى الأطفال مبكراً لتفادي المضاعفات الصحية الخطيرة لها·
وأوضح الدكتور فكري أن المنحنى الجديد يختلف عن القديم لكونه يحدد الأمراض المرتبطة بسلوكيات الفرد، خصوصاً الغذائية، وتلك التي ترتبط بممارسات سيئة مثل ممارسة عادة التدخين والابتعاد عن ممارسة الرياضة، والإفراط في تناول الغذاء المشبع بالسعرات الحرارية·
وعقدت وزارة الصحة بالتعاون مع كلية الزراعة والتغذية في جامعة الإمارات ومنظمة الصحة العالمية وبمشاركة الهيئات الصحية بالدولة، ورشة عمل إقليمية حول التعريف بمنحنى النمو الجديد الذي أقرته منظمة الصحة العالمية، بعد أن تمت مناقشته مع اللجنة الفنية بالوزارة وممثلي الهيئات الصحية· وأقرت وزارة الصحة في وقت سابق خمسة دلائل عمل معتمدة من منظمة الصحة العالمية عبارة عن كتيبات صغيرة تشرح كيفية التعامل مع النموذج الجديد وتعبئة البيانات الخاصة بالمنحنى حتى يتسنى للمختصين تسجيل البيانات في مراكز الأمومة والطفـــولة ومــراكز الرعاية الصحية الأولية القيام بعملهم على أكمل وجه·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: مبادرة وطنية لترسيخ التسامح وتكريسه في برامج الحكومة