الشارقة (الاتحاد)

خصص نادي الشارقة لرياضة المرأة، لاعباته لتدريب الأطفال المنتسبين للمخيم الصيفي، الذي انطلقت فعالياته مؤخراً، ويستمر حتى 29 أغسطس الجاري، بهدف الاستفادة من العطلة الصيفية، وتنمية المهارات، وتوفير بيئة ملائمة للأطفال لممارسة الرياضات المتنوعة المفضلة لديهم.
ويتلقى الأطفال المنتسبون للمخيم تدريبات رياضية على صعيد ست ألعاب وهي: كرة السلة، والطائرة، والمبارزة، والكاراتيه، وكرة الطاولة، والقوس، والسهم، حيث يستفيد المشاركون من خبرات اللاعبات ومهاراتهنّ بما يحفز مواهبهم البدنية والفنية، إلى جانب توجيههم نحو تبني أهم التقنيات والمهارات الرياضية اللازمة لتطوير قدراتهم وصقل خبراتهم في مجال اللعبة.
وأشارت أمل العيدروس، تنفيذي تسويق في مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، إلى الحرص على الاستثمار بالطاقات الواعدة وتنمية قدراتهم وإبداعاتهم الرياضية بشتى السبل وأكثرها تطوراً، لافتةً إلى أن الفرصة التي نمنحها للأطفال المشاركين مهمة للاعبات والأطفال أنفسهم، فهي تضاعف من خبرة اللاعبات وتقرّبهنّ من المجال التدريبي أكثر، وتنمي من طاقات وقدرات الأطفال بشكل فاعل ومهاري على صعيد الألعاب التي يرغبون بممارستها. ويشارك في المخيم، الذي يقام في مرافق نادي مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، الأطفال من مختلف الفئات العمرية، حيث يستهدف الأولاد من (5-9 أعوام) والفتيات من (5-15 عاماً)، لزيادة الوعي لديهم بأهمية ممارسة الرياضة، وجعلها جزءاً من حياتهم اليومية، ويمنحهم فرصة لتفريغ طاقاتهم وإظهار قدراتهم الفردية في مختلف الأنشطة الرياضية.
ويقدم المخيم مجموعة متنوعة من الأنشطة الرياضية والفنية الإبداعية، ومنها كرة السلة، وكرة الطائرة، وكرة القدم، والكاراتيه، والمبارزة، وكرة الطاولة، القوس والسهم، وحصص لياقة بدنية، كما ينظم مباريات تنافسية وحصص طبخ، وفنوناً وحرفاً يدوية، إلى جانب تنظيمه عدداً من الرحلات الترفيهية إلى مختلف الوجهات الترفيهية.