الاتحاد

مقهى الإنترنت

مشكلتك لها حل

أي كمبيوتر تشتـري؟
الفيروس يضر بالهاردوير والسوفتوير
وردت إلينا الرسائل التالية:
قارئ يقول sky.tears@hotmail.com يقول: أنا بصراحة أريد أشتري جهاز كمبيوتر جديدا فهل ممكن أن تعطيني المواصفات الجيدة والماركة الممتازة و تخبرني ما هو لازم أن أقول لصاحب المحل وأريد أن يكون سعره مناسبا·
üالجواب: إذا أردت جهاز كمبيوتر لأداء الوظائف العادية مثل طباعة المستندات وتصفح الانترنت وما إلى ذلك، فأنت لست بحاجة إلى جهاز مزود بأعلى المواصفات، أما إذا أردت تحميل الملفات الموسيقية والفيديو والجرافيكس وممارسة الألعاب، وما إلى ذلك، فإنت بحاجة إلى مواصفات تقنية متقدمة، وإذا أردت جهازا لكي يصبح فيما بعد أحد الأجهزة الموصولة في شبكة منزلية، فأنت بحاجة إلى مواصفات إضافية· وأبدأ بأهم المواصفات: ذاكرة رام 256 على الأقل ومن المستحسن أن تكون 512 ميجايت· المعالج: المتوسط القوة وحسن الأداه هو اثلون Athlon من شركة ايه ام دي، وبنتيوم 3 من شركة انتل، فكلاهما يوفر القوة اللازمة وسرعة المعالجة اللازمة للأعمال المكتبية الأكثر تعقيدا، مثل تحرير الملفات الصوتية والفيديوية، والتصوير الثلاثي الأبعاد، وغيرها من أعمال المعالجة·
ولكن الشركتين طرحتا معالجا أكثر تطورا: اثلون 3 وبنتيوم 4 حيث سرعة المعالجة في بنتيوم 4 فوق 1,7 جيجاهيرتز· الهارد درايف: يعتمد على ما تريد حفظه، فإذا اكتفيت بالطباعة والأعمال المكتبية البسيطة، فربما كان يكفي أن تكون الهارد درايف 40 إلى 60 جيجابايت، أما إذا اردت التعامل مع الجرافيكس وألعاب الفيديو وما إليها، فأنت بحاجة على الأقل إلى 100 جيجابايت، وقس على ذلك بطاقة الفيديو والبطاقة الصوتية·
ولا ننسى أخيرا أن نشير إلى أنه إذا كان المعالج هو دماغ الكمبيوتر، فإن الذاكرة رام RAM أو الذاكرة العشوائية هي عضلاته، وهي المكان الذي تختزن فيه نظام التشغيل والبرامج والبيانات المستخدمة أثناء العمل، بحيث تكون جاهزة للمعالجة بواسطة المعالج، وكلما كانت الذاكرة رام أكبر، كان الكمبيوتر أسرع وأقوى· وإذا خيرت بين شراء كمبيوتر بمعالج سريع وذاكرة رام أكبر، أو كمبيوتر بمعالج أبطأ ولكن بذاكرة أكبر، فالأفضل أن تختار الثاني، لأن الذاكرة رام وكبر حجمها، ستعطيان دفعا أكبر لسرعة النظام، من المعالج ذي الحجم الأكبر· أما إذا أردت استعمال الكمبيوتر لكي يكون جهازا موصولا بالشبكة المنزلية اللاسلكية، فأنت بحاجة إلى المعالج سنترينو· بالنسبة إلى المونيتور، فمن المستحسن أن يكون 17 بوصة وما فوق· بالنسبة إلى الماركات الموجودة في الأسواق، فهناك ماركات لشركات معروفة مثل ديل وكومباك وايسر وهيلووت باكارد، وهناك الأجهزة المجمعة أي التي يتم تجميعها في الإمارات أو تايوان وغيرهما، وأسعار الأولى أعلى بالطبع من الثانية، والأمر متروك لك، حسب الميزانية التي ترصدها لهذا الغرض·
الفيروس يضر الهاردوير والسوفتوير (عنوان فرعي)
قارئ يقول: هل الفيروس يترك أضرارا في الكمبيوتر أو فقط مثل إلغاء البيانات من الهارد درايف، أو في السوفتوير وندوز أيضا؟ أرجو عدم نشر اسمي وعنواني؟
üالجواب: سؤال قصير ولكنه سؤال جيد· فالفيروس يجري تغييرا في إعدادات النظام Settings ولذلك يرى البعض أن هذا التغيير كفيل بإتلاف الجهاز نفسه· ومع ذلك، فمنذ عدة سنوات ماضية، انتشر الفيروس CIH وكان هدفه إتلاف وحدة أو نظام الإدخال والإخراج الأساسية BIOS على اللوحة الرئيسية Motherboard ومتى حصل ذلك، فإن إصلاح BIOS لا يعود ممكنا· إن الضرر يوقعه الفيروس على الهاردوير والسوفتوير على حد سواء، وفي اعتقادي أن الضرر على السوفتوير يكون أكبر، وإذا حدث الضرر على الهاردوير وعلى اللوحة الرئيسية في الكمبيوتر، فإن شراء لوحة رئيسية جديدة تكون أقل كلفة من تصليح اللوحة القديمة· ومهما يكن من أمر، فإن الضرر الذي يلحق بنظام التشغيل (وندوز مثلا)، هو أمر لا يستهان به، حتى وإن كان محدودا، لأنه على الاقل يتطلب إزالة الفيروس وإعادة النظام إلى سابق عهده، وربما 'فرمتة' الجهاز وإعادة تنصيب وندوز نفسه· لذلك قم بتحديث برنامج مقاومة الفيروسات وتحديث وندوز باستمرار، ولا تفتح الملفات القادمة بالبريد الالكتروني من مصادر مجهولة أو مشكوك في أمرها، لأن البريد الالكتروني لا يزال المصدر الرئيسي للانتشار الفيروسات·

اقرأ أيضا