الاتحاد

رمضان

اتحادات النقل البري تطالب بسياسة وطنية للقطاع


بيروت - 'الاتحاد': عقدت المجالس التنفيذية للاتحادات ونقابات سائقي السيارات العمومية والشاحنات والاوتوبيسات والميني باص اجتماعا، للبحث في مطالب قطاع النقل والمستجدات على المستويات كافة، ولا سيما اشتداد تفاقم الوضع المعيشي على العاملين في قطاع النقل البري في سائر فئاته والفئات الشعبية بفعل غياب المعالجات الجدية ولعدم تحقيق المطالب المزمنة، اضافة الى تزايد الازمات الاقتصادية والاجتماعية والركود الاقتصادي الذي زاد من حدة الفقر والجوع والبطالة حيث بات يهدد بانفجار شعبي· وقرر المجتمعون، مطالبة مجلس النواب واللجان المشتركة إقرار مرسوم مشروع القانون رقم 10889 بعد تعديلات الاتحادات والنقابات الذي ما زال عالقا في اللجان النيابية المشتركة· كما طالبوا بضرورة انجاز وضع سياسة نقل وطنية مرفقة بخطة نقل تنظم قطاع النقل بما يؤمن نقل منظم للمواطن ومن جهة أخرى يؤمن الحد الادنى للعيش الكريم للعاملين بقطاع النقل·
ودعا المجتمعون الى انقاذ الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، ودعوا جميع القوى الحريصة الى تضافر الجهود كافة والدفاع الحقيقي لفرض اجراءات وقرارات فعلية، لانقاذ الضمان وإصلاحه قانونيا وإجرائيا، وتوسيع تقديماته على قاعدة فلسفته للتكاتف والتضامن الاجتماعي، إنقاذا لوطن والناس من خلال إطلاق حملة نضالية ديموقراطية فاعلة وتسهيل معاملة السائقين العموميين والعمال التي تبقى شهورا وشهورا· وطالبوا وزارة الداخلية وقوى الامن الداخلي انهاء كل انواع التعديات ولا سيما قمع السيارات الخصوصية التي تنقل ركاب ومطاردة اللوحات المزورة وضع ممارسة المهنة للذين لا يحملون رخصة سوق عمومية ووضع حد لمكاتب تأجير السيارات لمزاحمتهم غير المشروعة لعملهم بالتاكسي وتنفيذ كامل بنود قانون السير·

اقرأ أيضا