الاتحاد

رمضان

مزارعو المتن الأعلى يطالبون بتصريف محصول التفاح


بيروت - 'الاتحاد': عرض مزارعو التفاح في المتن الأعلى مشكلة تصريف الانتاج 'مع وجود 100 ألف صندوق في البرادات غير قادرين على تسويقها'، وانتقدوا 'استمرار تعويم السوق المحلية بالتفاح السوري والتركي ومن بعض الدول المجاورة من دون رقابة او ضوابط تحمي انتاجنا المحلي'، لافتين الى ان 'لا اسعار للتفاح في الاسواق المحلية'، وطالبوا المسؤولين والمعنيين في وزارتي الزراعة والتجارة بـ'اعتماد خطة طوارىء لمساعدتنا في تصريف الانتاج مع بدء العد العكسي الذي يهدد بتلف المواسم في البرادات'· وكان مزارعو التفاح في المنطقة المذكورة قد جالوا في برادات كفرسلوان وجوار الحوز وخلوات فالوغا، وعاينوا كميات التفاح المكدّس فيها والتي بدأت تتلف وتتعفن وترمى قرب البرادات ومراكز تجميع النفايات· واعلنوا في بيان لهم ان 'قطاع زراعة التفاح لم يلقَ ما يستحق من رعاية واهتمام، حتى ان بادرة رئيس الجمهورية قبل ثلاث سنوات لم تترجم فعلياً على الارض، واقتصرت على قضم التفاح امام عدسات وسائل الاعلام وشراء كميات قليلة لا تسمن ولا تغني عن جوع· أما في مسألة التعويضات التي بذل خلالها الجيش جهوداً مضنية في احصاء اشجار التفاح في المتن الاعلى، تمهيداً لتعويض المزارعين، فقد جاءت مخيبة ومذلّة لمن يبذل العرق والتعب من اجل تحصيل لقمة عيش حرة كريمة'· وتابع: 'إننا نعقد الآمال على مجلس الوزراء ورئيسه فؤاد السنيورة، ونعرف ان ثمة مسائل مصيرية تواجه الدولة، إلاّ ان التحدي يكمن في سبل تطوير القطاعات المنتجة لتشكل رافداً اساسياً للاقتصاد لا عبئا عليه· لذلك نرفع الصوت عالياً كي تنظر الحكومة في مشكلاتنا من اجل ان تكون حاضرة في اول جلسة لمجلس الوزراء، واتخاذ اجراءات وتدابير تسهل امكان تصدير انتاجنا الى الدول العربية وعدد من الدول الصديقة'· ورأى ان 'ثمة خيارين لا ثالث لهما، إما التصدير أو تلف التفاح، أو بتعبير آخر التصدير أو الكارثة'·
التفاح اللبناني

اقرأ أيضا