الاتحاد

الاقتصادي

بيبلوس اللبناني يرفع رأسماله 400 مليون دولار


بيروت -رويترز: قال فرانسوا باسل رئيس مجلس إدارة بنك بيبلوس اللبناني إن البنك يخطط لزيادة رأسماله هذا العام بما يتراوح بين 300 و 400 مليون دولار في تحرك يستهدف المستثمرين الأجانب من أجل تمويل توسعه الإقليمي· وأضاف أن بيبلوس يتطلع للخارج وإنه قام بزيادة رأسماله بالفعل وستكون هناك زيادة أخرى قبل نهاية العام للوصول بإجمالي رأس المال المصدر إلى ما بين مليار و1,2 مليار دولار· ورفع بيبلوس رأسماله بواقع 164 مليون دولار إلى 700 مليون دولار الشهر الماضي لكن عن طريق حملة الأسهم الحاليين فقط·
وقال باسل إن المصرف سيفتح عملية الطرح هذه المرة لاجتذاب مساهمين جدد ويأمل في اجتذاب المزيد من الأموال من الخارج لتوسعة عمليات بدأها مؤخرا في سوريا المجاورة وفي السودان بالإضافة إلى فرع أوروبي· واشترى بيبلوس حصة نسبتها 51 في المئة في بنك الريان الجزائري في صفقة تنتظر موافقة السلطات النقدية· وقال إن البنك يستهدف أيضا مناطق جديدة· مشيرا الى ان هذا التوجه يعد طبيعيا لأن لبنان لا يمكنه استيعاب حجم الودائع التي لدى البنوك حيث يجب الانتقال إلى الدول التي تربطها بلبنان علاقات خاصة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا·
وأضاف أن هناك المزيد من الدول التي درسها البنك ووضعها على خريطته الاستراتيجية لكنه سيعلن عنها في الوقت المناسب· وتسبح المصارف اللبنانية في بحار من السيولة أضخم من امكانية استثمارها في لبنان الصغير لذا تتطلع في السنوات الأخيرة إلى النمو خارج حدودها·
وتوسع بنك بيبلوس بشكل مطرد حيث اشترى عمليات بنك ايه·بي·ان امرو الهولندي في لبنان في عام 2002 بعد أن اشترى في وقت سابق الأنشطة المحلية لمصرف أي·ان·جي بارينجز ومصرف ويدج متوسط الحجم·
ويشجع مصرف لبنان المركزي منذ فترة طويلة أكثر من 50 مصرفا لبنانيا على الاندماج لكن نشاط الاندماج كان بطيئا· وقال باسل الذي انتخب مؤخرا رئيسا لاتحاد البنوك في لبنان إن المزيد من المصارف اللبنانية الكبيرة يجب أن تتطلع لزيادات رأس المال أو الاندماج إذا كانت تخطط للنمو خاصة الان وقد أصبحت البلاد مثار اهتمام العالم· وأضاف أن هناك علامات مشجعة على انطلاقة للاستثمار في لبنان بالرغم من التوترات السياسية والوضع الأمني مشيرا إلى أن هناك ميلا إلى انفاق فائض الأموال المتوافر في دول الخليج العربية في لبنان·
واشترت المجموعة المالية المصرية-هيرميس الأسبوع الماضي حصة نسبتها 20 في المئة في بنك عودة عن طريق زيادة رأسمال بواقع 600 مليون دولار لتمويل توسع إقليمي·
وفي الشهر الماضي اشترى المجلس الأعلى للشؤون الاقتصادية والاستثمار في دولة قطر البنك اللبناني للتجارة مقابل أكثر من 236 مليون دولار ويخطط المجلس لضخ سيولة جديدة في المصرف الذي استحوذ عليه مصرف لبنان المركزي في عام 2002 لانقاذه من الافلاس·
كما صعدت بورصة بيروت التي كانت في سبات من قبل إلى ارتفاعات قياسية في الأسابيع الأخيرة مع تدفق الاستثمارات النفطية من دول الخليج العربية المزدهرة بفضل ارتفاع اسعار النفط·
ويخطط بنك بيبلوس الذي ارتفع صافي ربحه 23,4 في المئة إلى 44,6 مليون دولار في الأشهر التسعة الأولى من 2005 لإعادة هيكلة أسهمه لزيادة تداولها وجعلها أكثر جاذبية لصغار المستثمرين·
ويعتزم البنك الذي أسس في عام 1950 كمصرف عائلي تسويق أسهمه بنشاط أكبر الان بما أن حركة التداول في بورصة بيروت بدأت في الارتفاع·
وقال إن هناك مصرفيين مازالوا يقولون إن هذه المصارف مصارفهم الخاصة لكن هذه المصارف سيكون عليها يوما ما أن تفتح رؤوس أموالها للآخرين وتسجل نفسها في البورصة·
واضاف أن هذا مهم للاقتصاد القومي مشيرا إلى أن البنك الذي يظل بنسبة 100 في المئة أو 70 في المئة مملوك عائليا لا يمكنه أن يتطور· وقال إن بيبلوس لديه الان أربعة الاف مساهم·

اقرأ أيضا

"أوبر" تستحوذ على منافستها "كريم" بصفقة قيمتها 3.1 مليار دولار