الاقتصادي

الاتحاد

المؤشر السعودي يكسر مستوى 7400 نقطة

 متعامل في بورصة الرياض (رويترز)

متعامل في بورصة الرياض (رويترز)

عواصم (وكالات) - كسر مؤشر السوق السعودي أمس مستوى الـ7400 نقطة، وأغلق متراجعا بنسبة 1% عند 7378 نقطة (-73 نقطة)، بتداولات بلغت قيمتها نحو 8,5 مليار ريال، كأدنى تداولات يشهدها السوق منذ منتصف فبراير الماضي.
ويشهد مؤشر السوق السعودي تراجعاً منذ بداية الشهر الجاري مع فتور لقيم التداولات، مسجلاً خسائر بنحو 180 نقطة، في حين بلغت خسائره مقارنة بأعلى مستوى له خلال العام الجاري عند 7939 والمسجل في جلسة 3 أبريل إلى أكثر من 560 نقطة.
وكان مؤشر السوق قد شهد ارتفاعاً قوياً خلال الربع الأول من العام، مسجلاً مكاسب بأكثر من 1500 نقطة (+24%) مصحوباً بتداولات عالية لم يشهدها السوق منذ عدة سنوات.
وواصل سهم “سابك”، أكبر شركات السوق، تراجعه للجلسة الثالثة، وأغلق عند 99,75 ريال (-1,7%)، وهبطت أسهم كل من “جبل عمر” و”دار الأركان” و”إسمنت السعودية” و”الحكير” بأكثر من 2%. في المقابل، تصدر سهما “عذيب” و”الغذائية” ارتفاعات السوق وأغلقا عند 20,45 ريال (+4,6%) و30 ريالاً (+2,4%) على التوالي.
استهلت مؤشرات البورصة المصرية تعاملات الأسبوع على ارتفاع جماعي، وفي مقدمتهم المؤشر الرئيسي 0,9%، عند 4973 نقطة. يليه مؤشر العشرين 1,5% عند 5827 نقطة، ومن ثم مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة 2,4% عند 433 نقطة، مما أدى إلى ارتفاع مؤشر المائة، الأوسع نطاقاً، 1,6% عند 784 نقطة، وسط تراجع في قيمة التداولات بلغت 237,5 مليون جنيه.
وجاء الارتفاع الجماعي للأسهم بعد نجاح قوات الجيش المصري في فض اعتصام “العباسية” أمس الأول مما منح الثقة للمستثمرين في قدرة المجلس العسكري الحاكم في التحكم بزمام الأمور حتي انتهاء المرحلة الانتقالية نهاية يونيو المقبل.
وعلى صعيد الأسهم، شهدت جلسة أمس ارتفاعاً شبه جماعي للأسهم القيادية، وعلى رأسهم أسهم “بايونيرز”5,7%، وبتداولات تجاوزت المليون سهم، يليها أسهم “بالم هيلز” 5,5%، وبتداولات نشطة بلغت 13,1 مليون سهم، ومن ثم أسهم “القلعة” 4,9%، وبتداولات بلغت 5,1 مليون سهم، كما ارتفعت أسهم “مجموعة طلعت مصطفي” 4,8%، وبتداولات بلغت 2,5 مليون سهم، وأسهم “عامر جروب” 2,99%، وسط تداولات مرتفعة بلغت 6,5 مليون سهم.
وفي الكويت، قلص السوق الكويتي خسائره مع نهاية جلسة أمس، ليغلق متراجعاً 8 نقاط عند 6472 نقطة، وسط تداولات بلغت قيمتها الإجمالية 41,8 مليون دينار.
وكان مؤشر السوق قد هبط منذ بداية التداولات ليسجل خسارة بأكثر من 35 نقطة في الساعة الأخيرة من الجلسة، قبل أن يرتد ويعوض جزءاً من النقاط المفقودة في اللحظات الأخيرة.
كما تراجع المؤشر الوزني للسوق بأكثر من نقطتين ليغلق عند 419 نقطة، متأثراً بتراجع قطاع البنوك الذي انخفض مؤشره بنحو 54 نقطة، وسط تراجع سهمي “بيتك” و”وطني” أكبر بنكين كويتيين، حيث أقفل الأول عند 730 فلساً (- 10)، فيما سجل الثاني 1060 فلساً (-20).
هذا وانخفض سهم “اتصالات” بنحو 40 فلساً ليغلق عند 2300 فلساً، تلاه سهم “أجيليتي” ليغلق عند 415 فلساً (-5)، ثم سهم “وطنية العقارية” ليغلق عند 132 فلساً (-2)، و”صناعات” ليغلق عند 226 فلساً (-2)، في المقابل، استقر سهم “زين” عند 740 فلساً من دون أي تغير يذكر.
وفي الدوحة، نجح سهم “مزايا قطر” أمس في تسجيل أعلى سعر له منذ الإدراج 12,1 ريال، وذلك عقب اجتياز السعر السابق المحقق خلال ديسمبر 2010 عند 11,6 ريال، ليغلق بنهاية الجلسة عند 12 ريالاً (+4%) عن طريق تداولات كثيفة تجاوزت 4 ملايين سهم.
وتصدر سهم “المناعي” قائمة أكثر الأسهم ارتفاعاً ليغلق عند 95,6 ريال (+9%)، وذلك مع تداول السهم عند أدنى مستوياته منذ عامين ونصف العام.
كما واصل سهم “المستثمرين” ارتفاعه ليغلق عند 23,8 ريال كأعلى إغلاق منذ أربع سنوات عن طريق تداولات كثيفة تجاوزت 4 ملايين سهم. في المقابل سجل سهم “الملاحة” أدنى سعر له منذ أكثر من عامين وصولاً إلى 67,6 ريال، بعد كسر السعر السابق المحقق عند 68,2 ريال، ليغلق بنهاية الجلسة عند 68 ريالاً (-0,8%) كأدنى سعر إغلاق للسهم منذ أكثر من عامين بتداول 68 ألف سهم.
وأنهى المؤشر العام لبورصة قطر أولى جلسات الأسبوع على ارتفاع طفيف بمقدار 0,1% ليغلق عند 8685 نقطة، مع تراجع قيم التداولات، مقارنة بالجلسة السابقة لتبلغ 450 مليون ريال.

اقرأ أيضا

سياسات أبوظبي تحصن اقتصاد الإمارة