الاتحاد

هبوط جديد


هبوط آخر يطل علينا من جديد على شاشات الفضائيات في بيوتنا، فحتى بعد الذم والتسفيه والحديث هنا هو عن برنامج ستار أكاديمي ، وحتى بعد محاربة الفساد الذي ينشره والسموم التي ينشرها بين صفوف الشباب، قد عاد يطل على الجميع بحلله القبيحة وثيابه الوسخة، ليصبح البرنامج الأكثر متابعة واهتماماً خلال هذه الأيام!
بالفعل بح صوتنا ونحن نشتكي ونتحدث ونشن هجمات عنيفة على مثل هذه البرامج المنحطة، التي تخل بآدابنا وتدمر قيمنا وأخلاقنا، بح صوتنا ونحن نقول لا لستار أكاديمي ولا للمهزلة ولا للانحطاط، ومع هذا نرى الجميع يقبل عليه، ونرى شاشات التلفاز والفضائيات تدير ظهورها عنا، لتتابع مسيرة الهبوط والانحطاط، وتقدم ستار أكاديمي على طبق من ذهب!
حتى وإن كنت يا عزيزي القارئ أحد هؤلاء الذين يحاربون ستار أكاديمي، ويبدأون من داخل المجتمع بتحذير من حولك، وتوصيتهم بترك هذا البرنامج وترك متابعته ومشاهدته، يرد عليك الأغلبية منهم: ملل شو تبانا نسوي، خلنا نتابع هالبرنامج ونتعرف على حياة الناس في بيوتهم وحياة الشباب الجميلة واختلاطهم مع الشابات، انت إنسان معقد وبحاجة الى علاج يوقفك عن نشر المواعظ والعبر بين الناس !! هذا كلام لا أنسجه من الخيال يا إخوتي الأحبة، هذا واقع معاش ومنتشر بيننا، فالشباب والشابات للأسف أذن من طين وأخرى من عجين ، ولا حياة لمن تنادي منهم، إذ أن البعض منهم باعوا أوقاتهم بثمن زهيد مقابل الجلوس بالساعات والساعات أمام شاشات التلفاز لمتابعة ما يقدمه من سفاسفة وابتذال، تدمير للقيم والعادات الإسلامية!!
للأمانة لا أعرف ماذا أقول ولا أعرف ما أنسج في هذا السياق، فالخطر كبير والمأساة تدب في بيوتنا من كل صوب وحدب، فلا نكاد نتخلص من برنامج إلا يظهر آخر، ليتغلغل في أدمغة شبابنا وشاباتنا، ويدمر عقولهم، ويجرهم نحو وكر الهاوية والانحراف، لذا أسألك يا من تتابع وتشاهد مثل هذه البرامج سؤالاً صريحاً أجبني عليه بكل صراحة: ماذا تستفيد عندما تقع عيناك التي هي نعمة من نعم الله عليك على مثل هذه البرامج، وتشاهد قلة أدب وحركات صياعة وضياعة بين الشباب والشابات؟ ماذا تستفيد عندما تضيع وقتك في مشاهدة مثل هذه البرامج، بينما يمكنك استغلال هذا الوقت في طاعة الله وصلة الأرحام وممارسة هواية نافعة أو التقلب بين القنوات ومشاهدة البرامج المفيدة؟
أعتقد أن علينا التفكير ملياً والعد من 1 - 1000000 قبل أن نفكر في متابعة مثل هذه البرامج، وقبل أن نسمم أفكارنا بعقائد وعادات لا تمت لنا بأي صلة، ولا تدخل في تعاليم ديننا وإسلامنا الحنيف، فالله تعالى اصطفانا وطهرنا من كل خبيث، وهذا الخبيث يجب أن يباد ويجب أن يقضى عليه، كيف؟ بمقاطعته وحث الناس على تركه، وشن هجوم عنيف وحملة إعلامية كبيرة لإبادته وتخليص الناس والمشاهدين والجمهور منه!
نداء موجه الى الجميع، وموجه إليك أنت أولاً أيها القارئ العزيز، حتى نشد من أزر بعض، ونوحد صفوف المعارضين لمثل هذه البرامج التي لا أبالغ إن قلت إنها برامج تافهة تدعو الى هبوط المجتمع، لنبتعد عن كل ما نهى الله عنه، ونبدأ بالأمر بالمعروف والسعي الى توعية المجتمع وتوعية الأسر، وإعطاء الإشارة لتلك الشاشات التي لا تخاف الله فينا بأن يتقوا الله بشباب وشابات الأمة، فالمصائب الموجودة في المجتمع تكفينا، والمصائب التي تأتينا من وراء الكليبات تخنق عبراتنا، فلسنا بذلك ناقصين مصائب ستار أكاديمي وآثاره المدمرة والساحقة لأولادنا!
ريا المحمودي- رأس الخيمة

اقرأ أيضا