الاتحاد

رسائلكم وصلت


تعدد الزوجات حل
إلى صحيفة الاتحاد
تحية طيبة وبعد··
رداً على ما نشر بالعدد رقم 11126 بتاريخ 21/12/2005 في موضوع بعنوان للعنوسة حل بقلم أحمد إبراهيم ــ دبي ·· تكلم فيه عن مشكلة العنوسة في الإمارات ووضع بعض الحلول ومنها تعدد الزوجات، فأنا أوافقه فيما ذهب اليه من أن التعدد حتى يكون حلا للمشكلة أن يكون فيه تقارب في السن بين الرجل والمرأة، وإلا فلا يمكن أن يقال عن الرجل الذي يتزوج فتاة في عمر أولاده أو أحفاده أنه ساهم في حل مشكلة العنوسة، والحمد لله هناك فتيات في الثلاثين أو وصلن إلى سن الأربعين تزوجن من رجال يقاربونهن في السن، ولم تحدث مشاكل، وإذا كان العدل شرطاً للتعدد فإنه لابد أن يكون الرجل قادراً على توفير النفقة والمسكن وصحته جيدة، وإذا كانت الزوجة الثانية تعمل ولها مال فذلك أفضل، وأرى ألا يكون الزواج سرياً بل يفضل أن يتفاهم الرجل مع زوجته الأولى قبل الزواج بالثانية، ويحاول إقناعها بأهمية التعدد لحل مشكلة يعاني منها المجتمع والضحية أخواتنا وبناتنا اللواتي هن بحاجة الى الاستقرار والزوج الصالح والذرية الصالحة·
إن بعض الرجال يجعلون من التعدد مجرد استمتاع وتسلية فتراهم يتزوجون ويطلقون ثم يتزوجون ويطلقون ويهجر الزوجة الأولى أو يقصر في حقوقها، ويخدع الزوجة الثانية عندما يوهمها أنه صاحب أموال وتجارة وهو غير ذلك، إذ يحاول الاستيلاء على أموالها بحجة أنها عانس وتحتاج الى الزواج، وهذا يسيء إلى التعدد ولا يجعله حلاً للمشكلة، بل إنه باب للمشاكل والخلافات، ويجب على الرجل أن يكون صادقاً وصريحاً عندما يتقدم لخطبة الزوجة الثانية·
على المختصين في وزارة الشؤون الاجتماعية والأخوات في الجمعيات النسائية دراسة التعدد على أنه حل لمشكلة العنوسة والعمل على وضع الضوابط ليكون كذلك، وحتى لا يكون لعبة في أيدي ضعاف النفوس من الرجال، وعلى العلماء ووسائل الإعلام إظهار التعدد على أنه حل لمشاكل المجتمع، إذا أحسن استعماله، وعلى النساء ألا يجعلن الغيرة والأنانية سبباً لحرمان من فاتهن الزواج ولتتصور كل زوجة أنها هي العانس وأنها بحاجة إلى الزواج حتى تحس بالمعاناة·
نايف خلفان ــ أبوظبي

اقرأ أيضا