صحيفة الاتحاد

الرياضي

فاطمة بنت هزاع تفتتح نادي أبوظبي للسيدات

شمسه سيف (أبوظبي)

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، «أم الإمارات»، افتتحت الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، نادي أبوظبي للسيدات أمس الأول.
وقامت معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، وزيرة دولة، بقص شريط الافتتاح نيابة عن الشيخة فاطمة بنت هزاع، بحضور كل من: نورة خليفة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام، والدكتورة روضة السعدي مدير عام هيئة الأنظمة والخدمات الذكية، ومريم الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية، والريم عبدالله الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، والرائد مريم المنصوري أول طيارة إماراتية، كما حضر الافتتاح عدد من حرم أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد لدى الدولة، بجانب عضوات مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية.
ويمثل نادي أبوظبي للسيدات الصرح العمراني الجديد، أحد المنجزات التنموية الشاهدة على مسيرة التنمية والنماء التي تقودها برؤية ثاقبة قيادة حكيمة، تؤمن إيماناً مطلقاً بدور المرأة وقدرتها الكبيرة على المنافسة والإنتاج، في ظل رعاية «أم الإمارات» صاحبة الأيادي البيضاء واللمحات المضيئة في مسيرة المرأة بدولة الإمارات والعالم، ومتابعة واهتمام الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رئيسة نادي أبوظبي ونادي العين للسيدات.
بدأ حفل الافتتاح الرسمي بكلمة ترحيبية من عريفة الحفل المذيعة أسمهان النقبي، تلتها كلمة ريسة الكتبي الرئيس التنفيذي لأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رحبت فيها بجميع الحضور، وأكدت أن افتتاح النادي سيساهم حتماً في خدمة مسيرة المرأة.
وتابعت قائلة: افتتاح نادي أبوظبي للسيدات، يأتي في إطار حرص إمارة أبوظبي على توفير كافة المقومات وأسباب التميز والتفوق للمرأة في المجتمع، كما يمثل نتاجاً حقيقياً للدعم السخي والاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة لمسيرة التنمية والنماء وتعزيز حضور المرأة في مختلف المجالات، حيث سيشكل النادي إضافة مهمة، وسيخدم الشريحة النسائية في المجتمع بتنوع الأنشطة الرياضية والاجتماعية والترفيهية والثقافية.
وأضافت: قبل عام من الآن شهدنا افتتاح نادي العين للسيدات، وها هو مشروع نادي أبوظبي للسيدات اكتمل وبات مفتوحاً لجميع السيدات في المجتمع لممارسة هوايتهن المفضلة، لتؤكد هذه المشاريع على حجم المنجزات وأهمية المكتسبات للمرأة في مجتمعنا، كما يمثل النادي أحد أهم المشاريع العمرانية والصروح الرياضية الطموحة لمجلس أبوظبي الرياضي وأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، لجعل الرياضة نمطاً للحياة اليومية ووسيلة مثالية لكافة فئات المجتمع، بما يدعم التفاعل الرياضي المجتمعي.
وأعربت عن فخرها واعتزازها بافتتاح هذا الصرح الكبير في عام زايد القائد صاحب الدور البارز في دعم المرأة الإماراتية وتمكينها حتى أبهرت العالم بمنجزاتها، متقدمة بأسمى آيات الشكر والعرفان لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» على دعمها الدائم، الذي إن دلّ على شيء فإنما يدل على حكمتها ورؤيتها الثاقبة، وحرصها المستمر على رعاية كل ما يساهم في خدمة الوطن، كما توجهت بالشكر والتقدير للشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رئيسة نادي أبوظبي ونادي العين للسيدات، على دعمها المستمر لتطوير رياضة المرأة، وإسهاماتها الكبيرة في تحقيق منجزات ومكتسبات مهمة لقطاع الرياضة النسائية في الدولة.
وتابع الحضور فيلماً مصوراً عن النادي وصالاته ومنشآته ومرافقه الحيوية، تلاه عرض مميز قدمته مجموعة من فتيات نادي أبوظبي للسيدات، ومن ثم قامت الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، يرافقها جمع من الحضور، بجولة ميدانية في أروقة ومنشآت النادي الجديد والتي شملت ملاعب الاسكواش والمسبح الداخلي والصالة الرياضية الذكية وصالة الرياضة للأطفال، بجانب مكتبة النادي ومعرض الفنون، كما تابعت سموها عرضاً باهراً للألعاب النارية ازدانت به سماء أبوظبي لتعلن عن انطلاق رحلة نادي أبوظبي للسيدات في فضاء المشاريع والمبادرات التنموية الفاعلة، حيث يتطلع النادي بموقعه الاستراتيجي الجذاب وواجهته البحرية الخلابة لترسيخ الممارسات الرياضية الثقافية، ورفع مستوى الوعي بأهمية ودور الرياضة والرشاقة والحفاظ على الصحة العامة، وإطلاق العنان للمرأة العصرية لممارسة هوايتها في الرياضة والصحة. والفنون.
من جهتها، رفعت الدكتورة مي الجابر، عضو مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك، أسمى آيات الشكر والعرفان إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، على اهتمامها الدائم والمتواصل للمرأة الإماراتية، ويتمثل الاهتمام بافتتاح نادي أبوظبي للسيدات، الصرح الرياضي الكبير للنساء في العاصمة.
كما تقدمت الجابر بخالص شكرها للشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رئيسة نادي أبوظبي والعين للسيدات على حرصها منذ بداية المشروع بأن يبصر النور في أقل مدة زمنية حتى تحظى الفتاة الإماراتية بنمط حياة صحي من خلال مرافق نادي أبوظبي للسيدات، وعلى حرصها واهتمامها بأن يظهر النادي بأفضل صورة من خلال متابعتها الدائمة في جميع مراحل المشروع منذ اللبنة الأولى وحتى اللمسات الأخيرة قبل افتتاح النادي الرسمي.
وقالت: تصميم النادي جاء وفقاً لأعلى معايير الأمن والسلامة، كما يعتبر مبنى نادي أبوظبي للسيدات مبنى متكاملاً يشمل مرافق رياضية بالدرجة الأولى كالصالات الرياضية والمسابح الداخلية والخارجية، بالإضافة إلى مرافق ترفيهية وثقافية واجتماعية، ومنتجعات وأندية صحية ومرافق خاصة بالفنون الحرفية والتعليمية، ومناطق ألعاب خاصة بالأطفال، ومناطق استجمام، ومرافق أخرى تدريبية للسيدات. وتابعت: تعتبر الصالة الرياضية من أفضل الصالات، حيث تتضمن أجهزة ذكية يتم ربطها بخاصية «الواي فاي» المرتبط بنظام ساعة اليد الذي يربط جميع العضوات في النادي بملف خاص متصل ببرنامج صحي وبالأجهزة الرياضية مما يساعد المشاركات بممارسة الرياضة بسهولة أكثر، كما تم استقطاب مدربات على مستوى عالي وصاحبات خبرة حتى تتمكن فتياتنا من الاستفادة القصوى أثناء تواجدهم في النادي وممارسة مختلف الأنشطة الرياضية.
وأكدت الدكتورة مي الجابر بأن هناك اشتراكات خاصة وخصومات تحصل عليها موظفات بعض المؤسسات في أبوظبي، وفعلياً هناك إقبال كبير في الاشتراكات وصل إلى ما يقارب الـ2000 مشتركة حتى ما قبل الافتتاح الرسمي للنادي، ومن المتوقع أن يكون العدد في ازدياد في الفترة المقبلة.

فاطمة بنت هزاع تشيد بدعم القيادة و«أم الإمارات» وتؤكد:
الإمارات وطن يسطر النجاحات في مختلف المجالات
أكدت الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية رئيسة نادي أبوظبي والعين للسيدات، أن الدعم السخي الذي توليه القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ودوره الريادي، ساهم في قيادة المرأة لأعلى مراتب النجاح، إيماناً بالشراكة الحقيقية بين الرجل والمرأة في المجتمع، مثمنة الرعاية والاهتمام الذي يجسده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتفوق المرأة الإماراتية ورفد مسيرتها بمزيد من المنجزات والمكتسبات المهمة.
وأشارت إلى أن افتتاح نادي أبوظبي للسيدات ما هو إلا نتاج الدعم والرؤية السديدة للقيادة الرشيدة التي تؤمن بدور المرأة وشراكتها الفاعلة للرجل في دفع عجلة التنمية والنماء في وطن يسطر قصص النجاحات بمختلف المجالات.
وتقدمت الشيخة فاطمة بنت هزاع بأسمى آيات الشكر والعرفان لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، «أم الإمارات» تثميناً لرعايتها الكريمة افتتاح نادي أبوظبي للسيدات ومكارمها السخية في إعلاء شأن المرأة الإماراتية في مختلف التخصصات حتى باتت عنصراً بارزاً في منظومة التنمية التي تشهدها الدولة بالقطاعات كافة، مشيرة إلى أن مبادرات سموها توفر البيئة المثالية لتحفيز المرأة لتحقيق الإنجازات، معربة عن فخرها بافتتاح هذه التحفة المعمارية الجديدة والصرح الرياضي الذي يعكس حجم التطورات الكبيرة التي تسجلها الدولة بمشاريعها التنموية.
وقالت الشيخة فاطمة بنت هزاع: إن افتتاح مثل هذا الصرح والمعلم الحضاري المهم جاء ليلبي تطلعات المرأة والفتاة في مجتمع الإمارات وأبوظبي، ويدعم طموحاتهن ويفتح المجال أمامهن لممارسة الرياضة والأنشطة والهوايات الأخرى كافة، فالنادي ليس مقتصراً فقط على الرياضة، بل يمتد ليشمل الثقافة والفنون والصحة العامة والترفيه والأطفال.
وأضافت: قبل عام شهدنا افتتاح نادي العين للسيدات، والآن نكمل المسيرة نحو الأمام بافتتاح مشروع جديد يهدف لتقديم أسباب السعادة والنجاح للمرأة في مجتمعنا ويأخذ بيدها نحو مصاف التميز والإبداع، بما يتناغم مع خططنا وبرامجنا التي تؤكد على أهمية الرياضة وجعلها نمطا لحياة صحية ومثالية.
وتابعت: نعرب عن فخرها بافتتاح هذا الصرح الكبير، وهو يواكب عام زايد القائد والوالد المؤسس، رحمه الله، الذي آمن بدور المرأة، وقدم لها الثقة والدعم والتمكين حتى بلغت أعلى درجات التفوق بمختلف تخصصاتها، وغدت نموذج المرأة القيادية والناجحة في المجتمع العالمي، مؤكدة أن عام زايد يمثل لنا الكثير لما له من معاني وقيم حقيقية وإنسانية راسخة، وهو بالتأكيد ساهم في إضفاء المزيد من النجاح لافتتاح الصرح الرياضي الجديد، مؤكدة أن الفتاة الإماراتية محظوظة بدعم «أم الإمارات» الذي ساهم في تعزيز دورها وقادها لأعلى المناصب والمراتب.
وهنأت الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد السيدات والفتيات والمنتسبات كافة القطاع الرياضي بمناسبة افتتاح النادي، متوجهة بالشكر لجميع من شارك في افتتاح الصرح الرياضي المميز الذي يمثل إضافة مهمة لمسيرة التنمية والنماء العمراني التي تشهدها الدولة، مشيدة بالجهود الكبيرة لمجلس أبوظبي الرياضي، ودوره الكبير في تحقيق التطور والرفعة لرياضة المرأة في المجتمع بجانب الرياضات الأخرى.

حضور مميز
حضر حفل الافتتاح الرسمي لنادي أبوظبي للسيدات عدد كبير من حرم أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد في الدولة، وأعربت هانزادة الروسان حرم سفير جمهورية العراق لدى الدولة، عن سعادتها بحضور حفل الافتتاح الصرح العمراني الكبير، والتواجد ضمن مجموعة كبيرة من زوجات أعضاء السلك الدبلوماسي العرب والأجانب.
وقالت: من الجميل اليوم التواجد في هذا المبنى الفريد من نوعه بتصميمه ومرافقه الذي يعكس مدى اهتمام القيادة الرشيدة بالمرأة الإماراتية، وفي الحقيقة لم أر بمثل هذا الصرح الذي يعطي المرأة كامل الحرية في ممارسة الرياضة دون الاختلاط بالجنس الآخر.

حصص تدريبية للأطفال
يساهم نادي أبوظبي للسيدات في اكتشاف وصقل المواهب التي بدورها ستتبناها الأكاديمية، وسيتم توفير حصص تدريبية للسباحة للأطفال أصحاب الأعمار الصغيرة، الأمر الذي يخدم رياضة السباحة مستقبلاً، بوجود شريحة كبيرة من ممارسيها الذين من الممكن أن نراهم أبطالاً يتنافسون بمختلف البطولات.
وتحرص الأكاديمية على أن تكمل مسيرة نهضة الرياضة النسوية من خلال إقامة الفعاليات في نادي أبوظبي للسيدات.

منتجع صحي
يتضمن النادي منتجعاً صحياً وترفيهياً للسيدات، يوفر لهن التسهيلات اللازمة لممارسة التمارين الرياضية والتواصل الاجتماعي والاسترخاء، إضافة إلى ممارسة هوايتهن المفضلة، ويوفر النادي منتجعاً مائياً للسباحة للاعتناء بالصحة البدنية والعقلية للسيدات، ولتعليم السباحة للصغار.

إبداع يطل على واجهة بحرية
يساهم النادي في تحقيق أهداف خطة حكومة أبوظبي، لدعم مسيرة المرأة الإماراتية، وتعزيز حضورها الفاعل اجتماعياً ورياضياً، في ظل تنوع الأنشطة الرياضية والاجتماعية والصحية والثقافية والفنية، حيث تبلغ مساحة البناء للنادي الرئيس 17000 ألف متر مربع، فيما تبلغ مساحة الموقع الإجمالية حوالي 270000 ألف متر مربع وبواجهة بحرية ممتدة طولياً تبلغ 800 متر.

أمنيات الهاجري: دعم «أم الإمارات» تتمناه نساء العالم
أكدت الدكتورة أمنيات الهاجري، عضو مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، أن الدعم التي تحظى به الفتاة الإماراتية تتمناه نساء العالم أجمع، مشيرة بأن دعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، والتوجيهات المستمرة من الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، ومتابعتها الحثيثة لإنجاز مشروع نادي أبوظبي للسيدات، لمساتها وبصمتها الواضحة في جميع مرافق النادي.
وقالت: وجود مثل هذا الصرح الرياضي الثقافي الصحي الترفيهي يعتبر درة في الصروح المعمارية التراثية، وإنجاز جميل تم افتتاحه في عام المؤسس وباني الدار عام زايد الخير.
وتابعت: تستطيع المرأة من خلال هذا الملتقى الخاص بالسيدات الاعتناء بالجوانب الرياضية والاعتناء بالجوانب الأخرى، كالصحة النفسية والبدنية، من خلال تنوع المرافق والخدمات الذي يقدمها النادي، وهناك فرصة رائعة لسيدات المجتمع للاستفادة من مكتبة النادي والإطلاع على الإصدارات الرياضية، كما أن النادي صمم لاستقطاب السيدات مع أطفالهم للحصول على أفضل الفرص لممارسة الرياضة وسط بيئة رياضية محفوفة بالأجواء العائلية.
وقالت: هناك لمسة ابداعية جميلة بوجود الجانب الفني في النادي، من خلال الدروس الاحترافية المقدمة والدورات التدريبية للرسم وتصميم الأزياء، ما يؤكد بأنه مشروع متكامل ومتنفس للفتاة الإماراتية في المحافظة على خصوصيتها، واستغلال طاقتها بطريقة إيجابية بممارسة أنشطة رياضية وترفيهية وثقافية منوعة في بيئة آمنة ومناسبة لاحتياجاتها، من خلال انخراطها في نادي أبوظبي للسيدات، وممارسة الأنشطة المنوعة التي يقدمها النادي على مدار العام.
وأضافت: يعتبر نادي أبوظبي للسيدات إضافة جميلة بعد افتتاح نادي العين للسيدات العام الماضي، وهو جزء من اهتمام القيادة الرشيدة بمستقبل المرأة الإماراتية في جميع جوانب الحياة، ومن الجانب الرياضي، حيث تعدت اليوم المرأة الإماراتية مرحلة التمكين، ووصلت إلى أفضل المستويات والمنافسة عالمياً، ويأتي ذلك نتيجة حرص قيادتنا بأن نرى ابنة الإمارات تمثل وطنها خير تمثيل.

ملاعب متعددة الأغراض
يتميز النادي بموقع استراتيجي إلى جوار نادي ضباط القوات المسلحة على شارع الخليج العربي، بتصميم متميز مجهّز وفقاً لأرقى المعايير العالمية، حيث يتألف المشروع من مبنى رئيس يتضمن المدخل الرئيس والذي يطل على المسبح الخارجي بمساحة 2000 متر مربع.
كما يضم جناحاً رياضياً يتألف من صالات رياضية ذكية ومسبح داخلي نصف أولمبي ومسبح تدريبي وصالة متعددة الأغراض وصالة اسكواش مع الملحقات اللازمة وملعب تنس أرضي، ونادي صحي للنساء بالقرب من مركز للتجميل ومركز فنون، كما يشتمل المبنى على مكاتب الإدارة ومكتبة ومنطقة رياضية مخصصة للأطفال.

مرافق ومنشآت رياضية يضمها النادي:
- المسبح الخارجي 4643 م 2
العمق من 0.8 إلى 2.2 متر
السعة نحو 3300 لتر
- المسبح الداخلي 775 م 2 م
الطول 25 متراً
العرض 12 متراً
العمق من 1.6 إلى 2.2 متر
السعة 540 لتر ماء
· الشاطىء بطول 800 متر
· الصالة الرياضية متعددة الاغراض 772 م2
· ملاعب التنس 1599 م2
· الاسكواش 222 م2
· الصالة الرياضية 467 م2
· نادي الأطفال 450 م2
· مجلس كبار الشخصيات431 م2
· المطعم 1144 م2
· المكتبة 218 م2
· الكافيه 462 م2
· سبا 572 م2
· صالة الفنون 321 م2
استوديو1
مخصص للتمارين المكثفة وتتوافر فيه معدات وأجهزة رياضية متطورة جدا، حيث تستطيع التعرف على قدرة المشتركة ومدى تحملها.
استوديو 2
يشتمل على 21 دراجة هوائية ذكيه مرتبطة بشاشة تمكن المشتركة من الدخول في جو مغامرات رياضية كتسلق الجبال وعبور الأماكن الضيقة في 45-50 دقيقه حيث تمَكن ساعة اليد الإلكترونية المشتركة من معرفة السعرات الحرارية المحروقة وسرعة دقات القلب.
استوديو 3
مخصص لربط القدرات العقلية والقدرات البدنية من خلال تمارين كاليوغا - البيلاتس -باليه –بارييه
استوديو 4
مخصص للمساعدة على ازالة التوتر وجلب المرح والسعادة من خلال أداء تمارين جماعية (زومبا، الكره السويسرية).

مواصفات المسبح الداخلي:
المستوى الأول: نصف أولمبي، وعمقه متران وهو مخصص للاكوا ايروبيك وتمارين سباحة وسعته 540 لتر ماء
المستوى الثاني: مخصص للدراجات المائية ولحصص للأمهات مع أطفالهن، وعمقه متر واحد.
المسبح الخارجي:
المستوى الأول مخصص للكبار وعمقه 1.9 متر
المستوى الثاني مخصص للصغار وعمقه 75 سنتمترا وسعته نحو 3300 لتر
يوجد مسبح نسائي خارجي ذو خصوصية شاملة، ما يجعل النادي أكثر تميزاً على مستوى إمارة أبوظبي.

أجهزة بدرجة ذكية جداً
يعد نادي أبوظبي للسيدات أول ناد في الإمارات لديه الأجهزة الذكية، حيث إن كل الأجهزة متصلة بتطبيق الواي فاي، المرتبط بنظام ساعة اليد الإلكترونية التي تربط كل عضوات النادي المشتركات بملف خاص شامل لكل واحدة منهن وهو متصل ببرنامج «صحتي» وبالخزائن وبالأجهزة الرياضية.
وتستطيع العضوات المشاركات استخدام كل الأجهزة بالفتح بساعة اليد الإلكترونية، مما يمكنهن معرفة السعرات الحرارية المحروقة والمسافة المقطوعة، إضافة إلى حصول كل مشتركة على خطة تدريبية على يدي مدربة مختصة، كما يتوافر برنامج «أمنية 8» من خلال استخدام الحزام الذي يقيس معدل نبضات القلب.