الاتحاد

الاقتصادي

«آيرينا» تعقد جمعيتها العمومية الثالثة في أبوظبي

دكتور عدنان أمين مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة المعروفة باسم «آيرينا» (من المصدر)

دكتور عدنان أمين مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة المعروفة باسم «آيرينا» (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) ـ تعقد الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، اجتماع جمعيتها العمومية لعام 2013 اليوم وغداً في أبوظبي، بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين من أكثر من 130 دولة لإقرار خريطة طريق عالمية تهدف إلى مضاعفة حصة العالم من الطاقة المتجددة.
وتعد «خريطة طريق الطاقة المتجددة 2030» التي سيتم إطلاقها خلال اجتماع «آيرينا» السنوي، بمثابة حجر أساس للجهود الدولية الرامية إلى زيادة مساهمة طاقة الرياح والشمس والمحيطات والطاقة الكهرومائية والحرارية الأرضية وطاقة الكتلة الحيوية المستدامة، حيث تبلغ 30% على الأقل من مصادر الطاقة العالمية بحلول عام 2030.
ويتيح الاجتماع للأعضاء البالغ عددهم حالياً 104 دول والاتحاد الأوروبي صنع القرارات بشأن أعمال المنظمات ومستقبلها. وبصفة عامة، يشارك في أعمال آيرينا 160 دولة وإن كان بعضها لا يحمل صفة العضوية الكاملة.
وقال الدكتور عدنان أمين مدير عام آيرينا، إنه من المنتظر أن تصادق الجمعية العمومية على برنامج أعمال آيرينا لعام 2013 وعلى ميزانيتها الأساسية البالغة قيمتها 18 مليون دولار “66 مليون درهم”، وأن تسلط الضوء على بعض أهم الإنجازات والمبادرات، من ضمنها خريطة طريق الطاقة المتجددة حتى عام 2030.
كما ستصدر آيرينا تقريراً خاصاً عن أفريقيا القارة المرشحة لأن يزيد فيها الطلب على الطاقة زيادة حادة، الأمر الذي يشكل تحديات وفرصاً في آن واحد.
وقال أمين “أمام أفريقيا أن تختار ما بين التوجه إلى سبيل الطاقة المتجددة أو أن تستثمر في توليد الطاقة التقليدية. غير أن استخدام الوقود الأحفوري التقليدي سيقيد القارة باستثمار واحد لنحو عقدين من الزمن”.
وتعتزم «آيرينا» كذلك إطلاق «الأطلس العالمي» الأول لمصادر الطاقة المتجددة الذي يعتبر بمثابة خريطة تعاونية مفتوحة للوقوف على القدرات الكامنة للطاقة المتجددة، لا سيما طاقة الرياح والشمس في مختلف بلدان العالم.
ويندرج هذا الأطلس ضمن إطار المبادرات التي أطلقها «المؤتمر الوزاري العالمي للطاقة النظيفة» المنتدى العالمي الهادف إلى حفز قطاع الطاقة النظيفة.. وسيتم توسيعه ليشمل أيضاً مصادر الطاقة المتجددة الأخرى.
تجدر الإشارة إلى توافر عدد محدود من الأماكن المخصصة للصحفيين لحضور الجلسة الافتتاحية للجمعية في الثالث عشر من يناير الجاري وجلسة الإحاطة الإعلامية حول مبادرة «الأطلس العالمي» وجلسة «فاينانشال تايمز» الحوارية والجلسة الختامية لاجتماع الجمعية يوم الرابع عشر من يناير الحالي.
وسينعقد المؤتمر الصحفي الختامي لاجتماع الجمعية العمومية لـ «الوكالة الدولية للطاقة المتجددة» والمتاح أمام جميع الصحفيين في فندق «سانت ريجيس» غداً.
وتعقد الجمعية العمومية لـ «الوكالة الدولية للطاقة المتجددة» اجتماعها الثالث على مدى يومين، ضمن إطار فعاليات «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، الاجتماع العالمي لواضعي السياسات وقادة قطاع الأعمال.
وتتضمن أجندة «آيرينا» كذلك حوار «فاينانشال تايمز» - «آيرينا» الذي يديره كل من إد كروكس محرر شؤون الصناعة والطاقة الأميركي في صحيفة «فاينانشال تايمز»، وعدنان أمين مدير عام «آيرينا»، ومارتين ليدجارد وزير المناخ والطاقة والبناء الدنماركي ورئيس الجلسة الثالثة لـلجمعية العمومية.
وتعتزم دول الجزر المستقلة تأسيس «شبكة الجزر العالمية للطاقة المتجددة»، بغية تبادل المعارف والخبرات بشأن التحول إلى اعتماد مصادر الطاقة المتجددة، والمشاركة في الاجتماع الأول لوزراء الطاقة في الدول العربية ودول أميركا اللاتينية يوم 16 يناير ..و«مؤتمر أبوظبي الدولي للطاقة المتجددة الخامس» خلال الفترة من 15 إلى 17 يناير الجاري.
وتشهد «القمة العالمية لطاقة المستقبل» انعقاد جلسات إحاطة وإصدار تقارير يومية حول مسائل الطاقة المتجددة، وذلك في جناح «آيرينا» ضمن «مركز أبوظبي الوطني للمعارض» (أدنيك).
ومن أهم القضايا التي سيتم تسليط الضوء عليها، مستقبل الطاقة المتجددة في القارة الأفريقية والتحول إلى استخدام مصادر الطاقة المتجددة في الجزر، والتراجع الملحوظ في تكاليف اعتماد تقنيات الطاقة المتجددة، والتقارير الخاصة بتقييم مدى جاهزية اعتماد مصادر الطاقة المتجددة في كل من السنغال وموزمبيق وكيريباتي وجرينادا، و40 عاماً من السياسات المتعلقة بطاقة الرياح: الدروس المستقاة من 12 سوقاً عالمية لطاقة الرياح.. وأخيراً تقييم آليات دعم الطاقة المتجددة القائمة على أساس التعرفة.
وتعتبر «الوكالة الدولية للطاقة المتجددة»، “آيرينا” مفوضة من قبل 159 دولة والاتحاد الأوروبي لتعزيز الاستخدام المستدام لجميع أشكال الطاقة المتجددة، ولتكون مركزاً عالمياً للتعاون وتبادل المعلومات حول الطاقة المتجددة.
وتأسست الوكالة رسمياً عام 2011 لتكون بذلك أول منظمة دولية فاعلة تتخذ من منطقة الشرق الأوسط مقراً رئيساً لها.

اقرأ أيضا

ترخيص «العربية للطيران أبوظبي» في المراحل النهائية