الاتحاد

الرياضي

«الصقور» يصرف النظر عن فوزير ويبحث عن مواطنين

اللاعبون الجدد لفريق الإمارات (من المصدر)

اللاعبون الجدد لفريق الإمارات (من المصدر)

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

تغادر بعثة «الصقور» صباح اليوم إلى صربيا، لتدشين المرحلة الثانية من الإعداد للموسم الجديد لمدة 21 يوماً، ويخوض الفريق 5 مباريات ودية، لتحقيق الانسجام بين القدامى والجدد، واختبار جاهزية جميع العناصر، ويترأسها خليل الطويل، عضو مجلس إدارة النادي، مشرف الفريق الأول، وباسم عبدالله الشامسي، مدير الفريق الأول، و28 لاعباً هم: أحمد الشاجي، إسماعيل ربيع، علي صقر، محمد البرق، علي ربيع، عبد الله الصرومي، عمر الخديم، أحمد مال الله، خالد شماريخ، محمد كندر، الحسين صالح، خالد عمبر، خالد خميس، عبد الله موسى، مروان محمد، سلطان حسين، أحمد مال الله، عيسى علي، سعيد سالم، أحمد الدرع، سيبيستيان ساشا، حسن عبد الرحمن، علي مصطفى، سعد سرور، بارك يونج، عبد الغني معاوي، أحمد الشامسي، محمد سعيد.
وتضم أيضاً الجهاز الفني بقيادة التشيكي إيفان هاشيك، وبقية الطاقم المعاون الذي يتألف من نور الدين العبيدلي مساعد المدرب، ألكسندر قاليك مدرب اللياقة، دورد توبالوفيش مدرب الحراس، زوران ستانكوفيش طبيب الفريق، شريف سعد اختصاصي علاج، أنيس بن عياد اختصاصي علاج، عادل عبد الرحمن المنسق العام، خالد حسن النقبي المنسق الإعلامي، فيصل وناصر عمال مهمات.
وتنتظر «الصقور» وديات مهمة في معسكر صربيا، تم التنسيق لها بالشكل المطلوب، لبلوغ المكاسب الإيجابية التي تعزز موقف فريق الإمارات في الإعداد القوي خلال هذه المرحلة المهمة التي تسبق عودته إلى الدولة لمتابعة التحضيرات، والبحث عن مباريات ودية محلية، تندرج في الإطار ذاته، إذ أكملت البعثة ترتيبات المواجهة الودية أمام بارتيزان بلجراد الصربي، والتي تعد أفضل اختبار لحالة اللاعبين، إلى جانب تجارب أخرى لا تقل أهمية، لكن بالتدرج في المستوى الفني الذي يمنح هاشيك فرصة تقييم الأمور بالطريقة المناسبة.
وعقد مسؤولو نادي الإمارات مؤتمراً صحفياً أمس الأول، لتقديم الجدد الذين تعاقد معهم، وهم حسن عبدالرحمن، مروان محمد، علي مصطفى، أحمد الشامسي، إسماعيل ربيع، أحمد مال الله، عمر الخديم، الكوري الجنوبي بارك يونج والمغربي عبدالغني معاوي.
ووصف محمد إسماعيل العوضي، نائب رئيس مجلس إدارة نادي الإمارات، التعاقدات الجديدة بأنها إضافة مهمة لدوري الخليج العربي، قياساً بالقدرات الكبيرة والإمكانات العالية والكفاءة الفنية الممتازة لكل العناصر، بما يعزز طموحات الفريق في الوصول إلى النتائج الإيجابية في الموسم الجديد، والاستفادة من دروس الموسم الماضي، موضحاً في الوقت نفسه أن إدارة النادي حرصت على دعم الاستقرار على جميع المستويات للوصول إلى الأهداف المنشودة، ونتمنى أن يمثل جميع اللاعبين الذين انضموا إلى «الصقور» الإضافة الجيدة، بالنظر إلى مردودهم السابق، خصوصاً عندما نتحدث عن بارك يونج وعبدالغني معاوي وبقية اللاعبين المواطنين. وأضاف: نشكر الجهود الكبيرة المبذولة في الفترة الماضية، والدعم الكبير الذي يحظى به النادي من الشيخ أحمد بن صقر القاسمي، رئيس النادي، والجهاز الإداري الذي عمل بكل ما يملك لتوفير أفضل الخيارات التي تعزز الحضور القوي للفريق، وندرك جيداً طبيعة المنافسة القوية بين الفريق للوصول إلى أفضل النتائج، وهو ما يعني تضافر جميع الجهود للوصول إلى الآمال المرجوة.
وقال العوضي: إن النادي قرر صرف النظر عن التعاقد مع المغربي محمد فوزير بسبب المغالاة في الشروط المالية، نظير الحصول على خدماته من الفتح الرباطي، والبحث عن الخيار المناسب حسب رؤية هاشيك، إذ كانت الفترة الماضية مهمة للإحاطة بقيمة اللاعب، والمؤكد أنه صانع ألعاب، وهناك محاولات الآن لحسم الأمور حسب الترشيحات، مضيفاً أن النادي في طريقه للتعاقد مع لاعبين مواطنين بمواصفات خاصة لغلق مرحلة التعاقدات الصيفية، والتركيز على الفترة المقبلة، قبل الدخول عملياً إلى المنافسة الحقيقية.
ونفى العوضي تجاوز السقف المالي المحدد لإنجاز الصفقات الجديدة، وقال في الوقت نفسه إنهم يدركون أهمية الالتزام بالميزانية المحددة، وعلى ثقة كبيرة بأن أعضاء مجلس الإدارة يمكن أن يسارعوا للتدخل على الصعيد المالي في حال تسببت الصفقات المحتملة بتجاوز الإطار المقرر، حتى يحقق النادي تطلعاته بالوصول إلى مركز الوسط المتقدم على لائحة الترتيب في دوري الخليج العربي.

اقرأ أيضا

شباب الأهلي يتعاقد مع كارتابيا