الاتحاد

الاقتصادي

معرض لوس أنجلوس أفكار جديدة وصراع على ترتيب المواقع


إعداد - عدنان عضيمة:
بافتتاح معرضي لوس أنجلوس وديترويت للسيارات هذا الأسبوع، واللذين يتقاطعان في موعدهما بحيث تفصل ثلاثة أيام فحسب بين موعدي افتتاحهما أمام الجمهور، يكون موسم المعارض العالمية قد بلغ أوج حماسته وعنفوانه، ويقدم المعرضان معاً فكرة متكاملة حول التوجهات الجديدة والخطوط الرئيسية التي ينتهجها صنّاع السيارات حتى يحققوا الانسجام مع الحاجات المتغيرة الأسواق· ويرى البعض أن معرض لوس أنجلوس الذي افتتح يوم 6 يناير الجاري ويستمر حتى 15 منه، حمل في طياته معنى الصراع الحقيقي بين مصممي السيارات لانتزاع إعجاب الزوار والمشاهدين الذين يمثلون الطلائع الأولى للزبائن والمستهلكين· وكان ذلك واضحاً من خلال التصاميم الغريبة وغير المألوفة لبعض النسخ التصورية الجديدة التي شاهدها زوار معرض لوس أنجلوس ومن أهمها 'البيت المتدحرج على العجلات' الذي عرضته شركة جنرال موتورز كوربوريشن تحت اسم 'باد' الذي يعني 'الغرفة'، والسيارة العجيبة ذات العجلات الثلاث التي قدمتها شركة فولكسفاجن تحت اسمها الرمزي 'جي إكس·'3
وضم المعرض مختلف فئات وأنواع السيارات·· من ذوات الحجم الصغير إلى السيارات الخارقة، ومن السيارات الرياضية إلى الشاحنات الخفيفة والسيارات الهجينة· ويقول الخبراء الذين تجولوا في معرض لوس أنجلوس أن معروضاته من مئات السيارات الجديدة تعكس بصدق آخر التطورات التي شهدتها هذه الصناعة· وإذا كان هناك من جديد في هذا الشأن، فهو يتعلق باختلاف المراتب وتغير المواقع، ومن ذلك مثلاً ما تشهده معركة التنازع على لقب 'الصانع الأول للسيارات في العالم' بين شركتي 'جنرال موتورز' و'تويوتا' والتي يكاد يجمع الخبراء بشأنها على أنها قد تؤول إلى انتصار مؤزّر للشركة اليابانية لأول مرة في تاريخ صناعة السيارات·
ولاحظ أحد الخبراء من خلال متابعته للفعاليات والندوات الصحفية التي تم تنظيمها في كواليس المعرض كثرة التركيز على مصطلحات ذات مغزى كبير في عالم صناعة السيارات مثل 'الدفع الهجين' و'طاقة الدفع' و'الفخامة' و'اقتصاديات الاستخدام'، وهي تدلّ جميعاً على النواحي التي أصبحت تحتل موقع الصدارة من اهتمامات المستهلكين والمصممين على حد سواء·
نماذج غريبة
وظهرت من خلال الوقائع الماثلة على أرض المعرض الرغبة الشديدة لدى شركة فولكسفاجن للتحلل من الأطر الجامدة لأشكال السيارات وإطلاق عهد جديد للتصاميم الجريئة· وتجلى ذلك من خلال عرضها لسيارة رياضية غريبة ذات ثلاث عجلات تحت اسم 'جي إكس'3 قال فيها مدير عام الشركة وولفغانج بيرنهارد بأنها سستفتن زوار معرض لوس أنجلوس· وهي تبدو كبيرة الشبه بدراجة 'توماهوك' ذات العجلات الثلاث التي كشفت شركة فولكسفاجن ذاتها النقاب عنها قبل بضع سنوات· وتأتي 'جي إكس'3 في إطار فلسفة جديدة ينتهجها بيرنهارد تحت شعار 'سياراتنا الجديدة لمتعة القيادة والمظهر الآسر'· وهي ذات مقعدين صممت خصيصاً لأسواق ولاية كاليفورنيا بعد أن لاحظ خبراء المبيعات في شركة فولكسفاجن ولع سكان الولاية بالصرعات الغربية من السيارات· وخصص لهذه السيارة العجيبة محرك يتألف من 4 أسطوانات تبلغ سعته 1,6 لتر ويحرر طاقة عظمى تصل إلى 125 حصاناً، وهي طاقة كافية لدفعها من وضع الاستعداد للانطلاق حتى بلوغ سرعة 100 كيلومتر في الساعة خلال 5,7 ثانية حتى تصل سرعتها القصوى البالغة 200 كيلومتر في الساعة· وليس من العجيب أن تسجل 'جي إكس'3 هذا التسارع العالي طالما أن وزنها الكلي لا يزيد عن 600 كيلوغرام· وربما كان الأهم من كل ذلك أن استهلاك 'جي إكس'3 من البنزين يجعلها قادرة على قطع 18,5 كيلومتر في اللتر· ويجد بيرنهارد في هذا الإنجاز الكبير ما يتفق مع حاجات المستهلكين الذين أرهقهم الارتفاع الصارغ في أسعار البترول· ولهذه الأسباب، صرح بيرنهارد أن شركة فولكسفاجن لم تقدم هذه السيارة لمجرد استعراض العضلات، بل إنها عازمة على إرسالها قريباً إلى خطوط الإنتاج بحيث تصنع منها إصداراً محدوداً لاختبار مدى إقبال الزبائن عليها·
وقدمت شركة جنرال موتورز كوربوريشن سيارة عجيبة أخرى تحت اسم 'باد' لفذ الذي يعني 'الشقة'، وهي تمثل أول مسكن قابل للحركة على العجلات، وكان لها أن تفاجئ الزوار والخبراء على حد سواء· وقيل إن هذه السيارة تمثل حلاً منطقياً لمشكلة ارتفاع أسعار البيوت في أميركا لأنها تصلح لأن تكون مكان الإقامة الدائم لصاحبها الذي سيتمتع بحرية التنقل السهل للسكن في المكان الذي يروق له· وتستخدم 'باد' طاقة الدفع الهجين التي تتلقاها من محرك يعمل بزيت الديزل 'المازوت' ومحرك كهربائي يتلقى طاقته من بطارية يعمل المحرك الأول على شحنها أثناء الحركة· ويضاف إلى ذلك أن 'باد' مجهزة من الداخل بمجموعة متكاملة من الأجهزة الإلكترونية كالكمبيوتر المتصل بالإنترنت بطريقة لاسلكية والتلفزيون وأجهزة الاتصالات المتطورة·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: الأمن الغذائي في صلب استراتيجية الدولة