الاتحاد

الإمارات

محمد بن زايد يوجه بدمج أبناء الوافدين في المدارس الحكومية العام المقبل

مجموعة من الطلاب في إحدى مدارس أبوظبي

مجموعة من الطلاب في إحدى مدارس أبوظبي

وجه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم بدمج الطلبة الدارسين في الفترة المسائية بمدارس ''أبناء الوافدين'' في كل من أبوظبي والعين في المدارس الصباحية الحكومية، وذلك اعتباراً من بداية العام الدراسي المقبل 2009-،2010 وعددهم 7754 طالباً وطالبة يدرسون في 17 مدرسة خلال الفترة المسائية في أبوظبي والعين·
كما وجه سموه مجلس أبوظبي للتعليم بضرورة توفير البيئة التعليمية المناسبة لهؤلاء الطلبة بما يمكنهم من الحصول على نمط تعليمي متميز مثل إخوانهم المواطنين الذين يدرسون في المدارس الحكومية الصباحية في أبوظبي والعين، وتدرس عدد من الجهات والهيئات الخيرية آليات تحمل الرسوم الدراسية نيابة عن الطلبة من ذوي الدخل المحدود·
وأكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم في مؤتمر صحفي عقده أمس في مقر المجلس أن هذه المكرمة من جانب الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم تضع هؤلاء الطلبة في مقدمة سلم أولويات مجلس أبوظبي للتعليم، بل وتؤكد من جديد على رسالة المجلس وفلسفته وأهدافه في رعاية جميع الطلبة مواطنين ووافدين، ودون النظر إلى جنسٍ أو عرق· فالجميع من وجهة نظر المجلس، وطبقاً لرسالته في النهوض بالتعليم يحظون بنفس الرعاية التي يقدمها المجلس لجميع أبنائه الطلبة·
ولفت الخييلي في المؤتمر الذي شهده أمس كل من محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية، وخلفان عيسى المنصوري مدير المنطقة الغربية، وسالم الصيعري مدير الخدمات المساندة في مجلس أبوظبي للتعليم إلى أن المجلس انتهى من وضع خطة تنفيذية لترجمة توجيهات سمو ولي عهد أبوظبي بشأن توزيع هؤلاء الطلبة على المدارس الحكومية الصباحية في أبوظبي والعين مع بداية العام الدراسي المقبل، وتم بالفعل حصر جميع الطلبة الوافدين في مدارس أبناء الوافدين والمراحل الدراسية التي سينقلون إليها، وسيتم اعتباراً من اليوم توزيع استبيانات على الطلبة وأولياء أمورهم، للتأكد من الموقع السكني لكل منهم، والمدرسة الصباحية التي سيتم تحويله إليها، مشيراً إلى أن لجاناً متخصصة عكفت خلال الفترة الماضية على الانتهاء من اللمسات الأخيرة لهذه الخطة·
وأكد الخييلي أن عملية الاستيعاب ستشمل جميع الطلبة الوافدين المسجلين في تلك المدارس للعام الدراسي الحالي، وأنه لن يكون هناك تقيد بشرط الكثافة الطلابية التي تم تحديدها مع بداية العام الدراسي الحالي، وهي نسبة 20% للطلبة الوافدين في المدارس الحكومية، وبالنسبة للطلبة الوافدين الجدد الراغبين في التسجيل في المدارس الحكومية الصباحية من غير الدارسين في مدارس أبناء الوافدين فإن هؤلاء الطلبة تنطبق عليهم المعايير الخاصة بنسبة 20% وفقاً للكثافة الطلابية في كل مدرسة·
وحول الطلبة الوافدين الدارسين في المنطقة الغربية، أكد الخييلي أن المنطقة الغربية سبق لها في بداية العام الدراسي الحالي استيعاب جميع الطلبة الوافدين في مدارسها الحكومية الصباحية وبالتالي فليست هناك مشكلة تواجه هؤلاء الطلبة·
وقال الخييلي: ''في إطار الرعاية الكريمة التي تحظى بها مسيرة التعليم بالدولة من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' تأتي هذه المكرمة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لتنم عن حرص أبوي على مصلحة أبنائه الطلبة وجهود سموه المتواصلة لتطوير العملية التعليمية في إمارة أبوظبي وتوفير جميع السبل للطلبة من أبناء الأسر المقيمة بالإمارة للتحصيل العلمي أسوة بأقرانهم الطلبة الدارسين بالمدارس الصباحية''·
وأعرب معاليه عن خالص الشكر والعرفان للفريق أول ســـمو الشـيـخ محمــد بــن زايـــد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم لحرص سموه المستمر على توفير كل سبل الدعم المادي والمعنوي لأبنائه الطلبة المواطنين وأشقائهم المقيمين من أجل التحصيل العلمي في ظل راعي نهضتنا وقائد مسيرتنا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، كما أعرب عن شكره لسمو الشيخ منصور بن زايـــد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم لمتابعة سموه المستمرة للمشاريع والبرامج الرامية إلى تطوير مسيرة التعليم بالإمارة·
وأشار إلى أن عدد المدارس المسائية التابعة لمنطقة أبوظبي التعليمية حالياً يبلغ 13 مدرسة يدرس بها 6343 طالباً وطالبة منهم 574 بالصف الثالث الابتدائي و611 بالصف الرابع و666 بالخامس و702 بالصف السادس و752 بالصف السابع و820 بالثامن و955 بالتاسع و480 بالصف العاشر و101 بالحادي عشر الأدبي و 282 بالحادي عشر العلمي و150 بالثاني عشر الأدبي و250 بالثاني عشر العلمي، فيما توجد 4 مدارس في العين، اثنتان للذكور ومثلهما للإناث ويدرس بها 1411 طالبا وطالبة·
وقال معاليه: إن هذه المكرمة جاءت كحل جذري لبعض الجوانب التي كان الطلبة وأولياء أمورهم يعانون منها حيث كان الأهل يضطرون لترك أبنائهم بمفردهم خلال الفترة الصباحية، بينما هم في أشغالهم كما تتمثل في التوقيت المسائي غير المناسب للدراسة وعدم كفاية الفترة المخصصة للدراسة لإنهاء المنهاج المقرر والإرهاق الذي يتعرض له المعلمون من جراء التدريس لفترتين صباحية ومسائية وعدم وجود الأعداد الكافية من المعلمين لسد احتياجات المدارس المسائية، مشيراً إلى أن استمرار الدراسة بالمدارس المسائية كان يؤدي إلى استهلاك المباني المدرسية نتيجة استخدامها صباحا ومساء·
وأوضح معاليه أن استمرار الطالب أو الطالبة في المدرسة التي سينقلون إليها يتوقف على حصول كل منهم على معدل لايقل عن 70% في نهاية العام الدراسي بمدرسته المنقول إليها، حرصاً من المجلس على تحفيز الطلبة على التميز والإجادة في دراستهم، معرباً عن تهنئته للطلبة وأولياء أمورهم على هذه المكرمة·
من جانبه، أكد محمد سالم الظاهري مدير إدارة منطقة أبوظبي التعليمية أن هذه المكرمة من سمو ولي عهد أبوظبي جاءت لتحقق آمال الطلبة وأولياء أمورهم، مشيراً إلى أن عملية توزيع الطلبة على المدارس الصباحية ستتم حسب المناطق الجغرافية وسوف توجه رسائل إلى أولياء الأمور بأسماء المدارس الصباحية التي سينقل إليها الطالب وذلك من خلال نموذج إشعار أعد لهذا الغرض·
كما سيتم عقد اجتماع مع إدارات المدارس الصباحية لشرح آلية توزيع الطلبة المنقولين إليها بحيث تنتهي إجراءات توزيع كشوف الطلبة على المدارس قبل وقت كاف من بدء العطلة الصيفية حتى يتعرف كل طالب وولي أمر على المدرسة التي سيلتحق بها الطالب وبحيث تستقر المدارس قبل انطلاق العام الدراسي الجديد، مشيراً إلى أنه سيتم خلال الأيام القادمة نشر خطة توزيع الطلبة على المدارس حسب المناطق السكنية بما في ذلك الطلبة في داخل مدينة أبوظبي والشهامة والرحبة والسمحة وبني ياس والباهية والمصفح والمناطق المحيطة·
من جهته، أوضح سالم الكثيري مدير منطقة العين التعليمية أن هذه المكرمة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم جاءت كأصدق تعبير عما يوليه سموه من اهتمام متواصل بأبنائه الطلبة سواء أكانوا مواطنين أومقيمين من أجل مستقبلهم·
وفي هذا الإطار، استقبلت الأوساط التربوية في إمارة أبوظبي هذه المكرمة بسرور بالغ وأكد الدكتور خالد العبري رئيس قسم الشؤون التعليمية بمنطقة أبوظبي التعليمية أن هذه المكرمة وضعت نهاية سعيدة لمعاناة الطالب في تلك المدارس والتي تبدأ بها الدراسة في الفترة المسائية من الثالثة مساءً وحتى الثامنة مساءً وبعض الطلبة يضطرون لانتظار الباصات عند الثانية ظهراً ويعودون إلى منازلهم في التاسعة مساءً، وفي هذه الفترة لا يكون هناك تواصل بين الطالب وولي أمره مما يتسبب في وجود مشاكل أسرية كثيرة·
وقالت نشوى إبراهيم الاخصائية الاجتماعية بمدارس أبناء الوافدين إن هذه المكرمة من سمو ولي عهد أبوظبي من شأنها أن تعزز من تفوق هؤلاء الطلبة الدارسين في تلك المدارس وتدفع بهم إلى قوائم الشرف، خصوصاً في ظل تلك الرعاية الكبيرة التي أولاها سموه لأبنائه وبناته الوافدين، مؤكدة على أن هذه المكرمة ليست غريبة على القيادة الرشيدة التي عودتنا دائماً على أن يمتد كرمها ليشمل الجميع مواطنين ووافدين·
وقال طارق عريبي المنسق الإداري في مدرسة المتنبي لأبناء الوافدين: إن الطلبة وأولياء أمورهم استقبلوا هذه المكرمة ظهر أمس بابتهاج كبير، خصوصاً أولئك الطلبة الذين يبذلون جهوداً مضاعفة في تلك المدارس لتصدر قائمة الأوائل في الثانوية العامة·
وأكد أحمد المرزوقي موجه الخدمة الاجتماعية بمنطقة أبوظبي التعليمية أن هذه المكرمة تفتح صفحة جديدة في مسيرة التعليم في إمارة أبوظبي، وذلك بحل هذه المشكلة الكبيرة التي كانت تواجه بعض الطلبة الوافدين وأولياء أمورهم وتدفعهم للدراسة في تلك المدارس المسائية التي كانت تفتقر بصورة كاملة إلى الأنشطة اللاصفية، ولا تتيح للطالب بيئة تعليمية معززة للإبداع·

اقرأ أيضا

قرقاش: محمد بن زايد بوصلة استقرار ومستقبل المنطقة