الاقتصادي

الاتحاد

«غرفة التجارة» تؤكد استعدادها لدعم الشركات السنغافورية للاستثمار في أبوظبي

أبوظبي (الاتحاد)- دعا خلفان سعيد الكعبي النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي إلى تعزيز الاستثمارات السنغافورية في إمارة أبوظبي وخاصة في القطاعات التي تركز عليها رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 وهي المعادن والطيران والفضاء والدفاع والأدوية والتكنولوجيا الحيوية والسياحة والرعاية الصحية والمعدات والخدمات والنقل والتجارة والخدمات اللوجستية والتعليم والإعلام والخدمات المالية والاتصالات وهي القطاعات التي تركز عليها الرؤية كمحركات رئيسية للنمو، وتطوير الشراكات العالمية والقدرات البشرية.
وأكد استعداد الغرفة لمساعدة الشركات السنغافورية التي ترغب في تأسيس مشروعات استثمارية هذه القطاعات وغيرها من القطاعات الحيوية.
وقال خلال الاجتماع الموسع الذي عُقد ظهر أمس الاول بمقر الغرفة مع وفد الأعمال السنغافوري، إن زيارة الوفد تأتي في ظل تنامي العلاقات الثنائية بين البلدين، ورغبتهما في توسيع مجالات التعاون وخاصة في مجال تنمية البنية التحتية والاستثمار في رؤوس الأموال البشرية وتعزيز الاستثمارات، ما يمثل حافزاً كبيراً للنهوض بالاقتصاد الوطني.
وذكر أن سنغافورة تتمتع بسمعة عالمية مرموقة من ناحية الاستثمار والعمل وجودة المعيشة وهي تمتلك بيئة استثمارية متميزة ذات تواكب تطلعات المستثمرين. كما تمتلك الإمارات العربية المتحدة مركزاَ اقتصادياَ جاذباَ للاستثمارات وبيئة تخدم أهداف التنمية الاقتصادية، ناهيك عن كونها دولة تجتمع فيها جنسيات وأعراق وثقافات متعددة.
وأشار إلى أن الجهات المعنية في إمارة أبوظبي قامت برسم خارطة طريق للتطور الاقتصادي تواكب التطلعات والآمال الكبيرة المعقودة حول تأسيس اقتصاد مرن مبني على المعرفة والاستدامة والتنويع الاقتصادي، حيث مهدت هذه الخارطة للإطلاق رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030.
وأوضح الكعبي أن هذه الرؤية تضع تعميق الشراكة والتعاون مع القطاع الخاص على رأس أجندة اهتماماتها وتمكينه للعب دور أكبر في عملية التنمية الشاملة. ولهذا الغرض وكذلك من أجل دفع قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة إلى الأمام، أطلقت الإمارة العديد من المبادرات التنموية والتي من أبرزها منطقة أبوظبي الإعلامية 2454 ومنطقة خليفة الصناعية “كيزاد”.
وقال الكعبي إن الاستثمارات السنغافورية في الدولة تتركز في قطاعات الرعاية والتعليم والصناعة، مشيراً إلى أنه ومن باب الحرص على تدفق المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة والنهوض بالقطاعات الاقتصادية المختلقة، أطلقت الإمارة مبادرة تنموية أخرى تتمثل بإطلاق المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة.
وأكد أن مجتمع الأعمال من شركات ومؤسسات سنغافورية سيجد ما يصبو إليه من خلال عمليات التوسع ونمو الأعمال والمشاريع الجديدة في إمارة أبوظبي حيث توفر بيئة عمل تمكنه من تعزيز قدراته والاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة.
وقال إن غرفة أبوظبي كممثل لشركات ومؤسسات القطاع الخاص العاملة في إمارة أبوظبي، تلتزم بتقديم كافة أشكال الدعم لهذا القطاع المثمر وتمكينه من الاستفادة من شبكة الخدمات والفرص الاستثمارية التي توفرها إمارة أبوظبي عبر توفير مناخ استثمار متميز وبيئة عمل تشجيعية.
بدوره، قدم سيف صياح المنصوري مدير إدارة إدراج الشركات في سوق أبوظبي للأسواق المالية عرضاً عن السوق والشركات المدرجة في السوق والقطاعات التي تغطيها الشركات المدرجة، موضحاً أن العدد الإجمالي للشركات المدرجة في السوق بلغ 69 شركة منها 3 شركات أجنبية و17 شركة تأمين و 14 مؤسسة مصرفية و 13 شركة صناعية و 3 شركات اتصالات و 7 شركات خدمات.
من جانبه، أشاد شابير حسن باي السفير السنغافوري لدى الدولة بمستوى علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري الذي يربط إمارة أبوظبي وسنغافورة والارتفاع الكبير الذي شهدته أرقام المبادلات التجارية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وسنغافورة.

اقرأ أيضا

الاتحاد للطيران تعلق رحلة يومية للبحرين