الاتحاد

الإمارات

الشارقة تستضيف المؤتمر الأول للتشخيص الحدقي في مارس

الشارقة - تحرير الأمير:
أكد الشيخ محمد بن صقر القاسمي وكيل وزارة الصحة المساعد مدير منطقة الشارقة الطبية أنه لا يتوقع حملة مضادة لمؤتمر التشخيص الحدقي الذي يدرج تحت مظلة الطب البديل، موضحا أن الحملة التي قادتها وزارة الصحة كانت ضد العشابين غير المرخصين الذين يعطون وصفات دون تمييز للمرضى بغية الربح السريع·
وقال : إن مؤتمر التشخيص الحدقي الذي يعقد بالتعاون مع منطقة الشارقة الطبية ومركز الطب البديل في لبنان وتستضيفه الشارقة في الثامن عشر من مارس المقبل يعد علما معاونا للطب الحديث إذ انه يربط البديل بالحديث، داعيا إلى ضرورة التفريق بين الطب البديل والعشابين غير المرخصين·
ولفت مدير منطقة الشارقة الطبية إلى أن هذا المؤتمر يعد لأول من نوعه على مستوى العالم العربي والشرق الأوسط واصفا إياه بالنقلة النوعية في الطب البديل الذي سيقدم تشخيصاً لعدد كبير من الأمراض وسينبئ بالشر قبل وقوعه، مؤكدا في الوقت نفسه ان هذا المؤتمر هو اللبنة الأولى لتأسيس أول مركز تخصصي في التشخيص الحدقي بالمنطقة·
وأضاف القاسمي في تصريح لـ ' الاتحاد': إن هذا المؤتمر يهدف إلى توضيح انجازات التشخيص الحدقي كعلم وقائي يساعد على الكشف المبكر لعدد من الأمراض وإظهار إمارة الشارقة عاصمة للثقافة والطب خصوصا الطب البديل القائم على أساس علمي ومنهجي والوصول إلى ما وصلت إليه أوروبا في إتباع العلاج الطبيعي إذ يتجه نحو 60% من المرضى للطب البديل مشيرا إلى أن الشارقة تحتضن عشرات المستشفيات ومراكز الطب البديل وتستعد للتحول إلى واجهة سياحية علاجية للسياح الخليجيين والأجانب·
وقال الدكتور هيمن النحال رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر إن علم التشخيص الحدقي هو علم دراسة أنسجة الجسم المختلفة من قزحية العين ويساعد في الكشف المبكر عن كثير من الأمراض التي تهدد حياة الإنسان وتقدم له الأسلوب الصحيح الواجب إتباعه للوقاية من هذه الأمراض وعلاجها مشيرا إلى انه علم قديم حديث اكتشف عام 1860 عن طريق العالم المجري بيزلي، ثم عقبه الدكتور الأميركي برنار جونسون الذي رسم خريطة للعين قسم من خلالها مناطق العين إلى أجزاء صغيرة تدل على مناطق الجسم واستمر في أبحاثه حتى الاربعينيات ليتبعه علماء من استراليا وأميركا وألمانيا عمدوا إلى تدريس علم القزحية لطلاب الطب كعلم تشخيصي وقائي وعلاجي· وأضاف النحال: إن الأمراض التي يمكن الكشف عنها من خلال التشخيص الحدقي هي أمراض الجهاز الهضمي تحديدا القولون العصبي وأمراض القلب وزيادة الحموضة في الجسم وتليف الكبد وأمراض الحصى والصداع والجيوب الأنفية·
وأشار إلى أنه يتوقع حضور 200 شخص إلى المؤتمر الذي سيحاضر فيه الدكتور مارك سميث مدير جامعة الطب البديل بأميركا وأستاذ التشخيص الحدقي، والاختصاصي غطفان صافي من لبنان وهو أول من تعلم وعلم القزحية على مستوى العالم العربي وزميل الجمعية البريطانية للتشخيص الحدقي ومؤلف كتاب التشخيص الحدقي بالعربية·
والدكتور علي اليومي حماد استشاري أمراض الباطنية ورئيس الجمعية المصرية للطب البديل بالإضافة إلى أطباء آخرين، ولفت إلى أنه على هامش المؤتمر ستنظم ورش عمل مصاحبة سيتم خلالها مناقشة حالات عملية على كيفية تشخيص الأمراض عن طريق فحص قزحية العين حيث سيتم فحص جميع المشاركين·
كما سيرافق المؤتمر معرض مصاحب يتضمن المنتجات الطبيعية والأدوية والنظم الغذائية·

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة والشيوخ يعزون في شهداء الوطن والواجب