الاتحاد

عربي ودولي

سكان مدينة إسرائيلية يبيعون منازلهم خوفاً من صواريخ غزة


غزة - علاء المشهراوي والوكالات:
أعلنت مصادر إسرائيلية امس ان أعدادا كبيرة من سكان مدينة المجدل جنوب اسرائيل، بدأوا في عرض منازلهم للبيع تمهيداً للفرار من المدينة التي أصبحت هدفاً لصواريخ 'قدس -'1 المطورة التي تطلقها 'سرايا القدس' الجناح العسكري لحركة 'الجهاد الإسلامي' في فلسطين·
ونقل عن احد سكان المدينة قوله: 'الكثيرون من أصحاب الشقق باتوا يعرضونها للبيع، وأنا أيضاً عرضت منزلي للبيع ولن أنتظر حتى تنخفض الأسعار· فلنبع الآن وننتقل للعيش في مكان آخر'· وقال النائب الاسرائيلي السابق إيلي دايان: 'الصواريخ تتسبب في أضرار اقتصادية بالغة لهذه المدينة، والحكومة لا تفعل شيئاً، فنحن ندفع الثمن في كافة المجالات في السياحة والمشروعات التجارية والبناء'·
ويذكر انه يوجد العديد من المشاريع الاستراتيجية داخل المدينة كمحطة الطاقة التي تنتج 2250 ميجاواط من الكهرباء وهو ما يمثل 5,22 % من إجمالي استهلاك 'اسرائيل' إضافةً إلى المنشآت البترولية وخط أنابيب بين إيلات وعسقلان·
وما زاد مخاوف الاسرائيليين في تلك المدينة المحتلة أيضاً، هو تقارير الاستخبارات الاسرائيلية المتتالية حول تمكن 'سرايا القدس' و'كتائب شهداء الأقصى' من تطوير صواريخهما محلية الصنع ليصل مداها إلى 15 كيلومتراً·
الى ذلك قالت مصادر إسرائيلية إن شركة المياه الإسرائيلية أوقفت حقن غاز الكلور في منشأة قرب قطاع غزة خشية أن تصيب صواريخ المقاومة الفلسطينية التي تطلق على مدن اسرائيلية، خزانات تحتوي على مادة يمكن أن تكون قاتلة·
وكان مقاومون قد أطلقوا في الأسابيع الأخيرة صواريخ سقطت قرب منشآت حساسة خارج مدينة عسقلان بينها محطة للطاقة ومستودع وقود·
وقال مدير قسم الجنوب في شركة 'ميكوروت' ، ميناحيم نيحاما، انه لم تسقط أي صواريخ قرب منشآت 'ميكوروت' بجوار عسقلان، ولكن بصورة وقائية، فان الشركة بدأت تستخدم سائل الهيبوكلور الأغلى ثمنا بدلا من غاز الكلور لتعقيم إمدادات المياه·
وقال نيحاما انه إذا تمت إصابة غاز الكلور في هجوم (صاروخي) فانه سيسمم بيئيا، وإذا أصيب سائل الهيبوكلور فانه ينسكب على الأرض، مما يتسبب في ضرر محدود وقصير الأجل، كما أنه قد يسبب تلفا في الرئة وفي الحالات القصوى قد يؤدي إلى الوفاة'·
وفي الوقت نفسه، أكدت وزارة الداخلية والامن الوطني الفلسطيني أن جيش الاحتلال الاسرائيلي يواصل منذ فترة طويلة تعزيز مواقعه العسكرية على طول الشريط الحدودي، وذلك بهدف احكام السيطرة على قطاع غزة·
وأضافت الداخلية انه 'وفي ظل استمرار اسرائيل في بناء الجدار الاسمنتي شرق معبر بيت حانون شمال القطاع، يواصل الجانب الاسرائيلي بناء وتعزيز مواقعه العسكرية على طول الشريط الحدودي لاحكام سيطرته على قطاع غزة'·
ويواصل الجيش الاسرائيلي منذ اسابيع قصف المناطق الحدودية في شمال قطاع غزة بنيران المدفعية وذلك من اجل تعزيز وجود 'المنطقة العازلة' التي اقامها في تلك المنطقة بحجة منع اطلاق الصواريخ من قبل النشطاء الفلسطينيين·

اقرأ أيضا

6 قتلى بانفجارات في كابول خلال الاحتفال بالنوروز