الاتحاد

دنيا

«جالاكسي إس 3» في الخليج قبل نزوله إلى السوق الأوروبية

جالاكسي إس 3 قادر على شحن بطاريته بصورة لاسلكية

جالاكسي إس 3 قادر على شحن بطاريته بصورة لاسلكية

أخيراً وبعد طول انتظار وترقب، وبعد كثرة القيل والقال، وسيول الشائعات والأخبار والمعلومات... التي كانت تصيب في مرةٍ، وتخيب في مراتٍ أخرى، ها هي شركة سامسونج الكورية تزيح وترفع الستار رسمياً عن أحدث منتجاتها التكنولوجية والتقنية، في عالم الهواتف المتحركة الذكية، لتزيح معها المئات من التوقعات والأقاويل والتنبؤات، التي رافقت المراحل السرية في إنتاج وتصنيع هذا الهاتف، والتي رسمت العشرات من الصور التخيلية حول الشكل الذي سيأتي عليه، والمواصفات التي سيأتي بها، والميزات الجديدة التي سيقدهما للملايين الكثر من عشاق ومحبي هذه النوعية من الهواتف المتحركة.

ها هي شركة سامسونج الكورية، تعلن وفي وقت متأخر من مساء يوم الخميس الموافق 3 مايو الجاري، عن طرحها النسخة رقم 3 من هاتفها من فئة «جالاكسي إس»، والذي اُعتبرت النسخة رقم 2 منه ووصفها الآلاف من الخبراء والمهتمين والمتابعين... بالإضافة إلى الملايين من المستخدمين له، بأنه كان بمثابة القاتل الرسمي لهاتف «آي فون»، وأنه برأيهم كان الهاتف الذكي الوحيد والذي يعمل بنظام التشغيل أندرويد، الذي تمكن من سحب الجزء الأكبر من البساط من أسفل أقدام، شركة آبل بهاتفها الشهير آي فون، والذي تمكن منذ طرحه قبل سنة تقريباً، من تحويل ولفت أنظار الملايين من عشاق الهواتف الذكية ومستخدميها لها حول العالم، والتي وعلى ما يبدو الآن أن النسخة 3 منه ستتمكن من تحويل ولفت أنظار ملايين من المستخدمين الجدد إليه.

الإعلان عن جالاكسي إس 3

أخيراً صدقت أحد التوقعات والتنبؤات الكثيرة والمتعددة، التي تحدثت عن كل صغيرة وكبيرة في هاتف جالاكسي إس 3، الذي شغل أقلام المئات من المحررين والتقنيين وحتى المنافسين له، لما سيبدو عليه من شكل خارجي، وما سيأتي عليه من ميزات ومواصفات داخلية، حيرت وخلال الفترة الماضية الجميع، مهتمين ومنافسين.
وبإعلان شركة سامسونج الكورية رسمياً عن هاتفها الجديد، قبل أيام وخلال مؤتمر رسمي لها عقد في لندن البريطانية، ها هي الشركة تضع حداً لأقلام المحررين والمتنبئين والمحللين التكنولوجيين، المهتمين بكل ما هو جديد من أجهزة وتقنيات تكنولوجية تطرحها الشركات العالمية، وها هي الشركة في نفس الوقت تبدد غمامات الشائعات الكثيرة، وتسدل الستار على مسلسلات ومسرحيات التوقعات الإيجابية والسلبية التي رافقت هذا الوليد الجديد الذي يسمى جالاكسي إس 3.

السعودية أولاً

يذكر أن هاتف سامسونج الجديد جالاكسي إس 3، سيتم إطلاقه آخر الشهر الجاري «مايو» في دول أوروبا، ما يعنى أننا لن نراه بصورة رسمية في أسواقنا العربية، إلا بعد شهرين وربما أكثر.
إلا أن شركة الاتصالات السعودية «إس تي سي»، أعلنت ومن خلال حسابها على موقع «تويتر» الإلكتروني، بأنها ستكون السبّاقة في توفير هاتف سامسونج الجديد، وستطرحه لزبائنها في المملكة العربية السعودية، خلال الشهر الجاري، وقبل طرحه عالمياً، حيث جاء في صفحتها على تويتر: «جالكسي إس 3 .. أحدث الأجهزة الذكية وأكثرها تطورًا، سيتوفر لدينا قريبًا وذلك قبل طرحه في الأسواق الأوروبية والعربية».

قاتل الهواتف الذكية

وإذا كانت النسخة رقم 2 من هاتف شركة سامسونج الكورية جالاكسي إس، تعتبر قاتلة هاتف آي فون من شركة آبل الأميركية، وذلك حسب رأي المستخدمين قبل رأي الخبراء، فماذا يمكن اعتبار النسخة الأحدث والأجدد رقم 3 من هذا الهاتف؟
وبما أننا على موعد منتظر لهاتف ذكي جديد من الشركة الأميركية آبل، والتي مازالت حلقات مسلسل الشائعات والتوقعات حوله، تعرض وبغزارة، ومازالت أقلام المحررين والمختصين التكنولوجيين والتقنيين، حرة وطليقة، تتنبأ وتستنتج ما يحلو لها، وما تتوقعه لآخر وأحدث إصدارات الهواتف الذكية من الشركة، آي فون 5، أو آي فون الجديد.
فمن غير المنطقي وغير المعقول أن نستمر في اعتبار هاتف شركة سامسونج الجديد، أنه قاتل الآي فون «بنسخته الحالية» فقط، حيث إن جالاكسي إس 3 تجاوز وتخطى وبمراحل كبيرة هذه الهواتف الحالية من شركة آبل، ولم يقتلها فقط، وذلك لحين الإعلان رسمياً عن هاتف آبل الجديد، لنرى إن كان بإمكان هذا الأخير، من الصمود أو التفوق على هاتف جالاكسي إس 3.
ولحين الإعلان رسمياً عن هاتف آي فون الجديد، والذي من المتوقع أن يكون خلال الشهر القادم، وقد يظهر لنا مسمى جديد «مؤقت» لهاتف جالاكسي إس 3، حيث قد يكون من المنطقي اليوم، اعتباره، قاتل الهواتف الذكية الأخرى الجديدة، ذات المسميات والأشكال والأنواع المختلفة، والتي تعمل بنظام التشغيل أندرويد أو نظام التشغيل ويندوز 8.

شائعات ووقائع

لم يعد اليوم هنالك أي شيء مخفي من المواصفات والشكل الخارجي لهاتف سامسونج الجديد جالاكسي إس 3، ويكفيك إلقاء نظرة صغيرة وسريعة على صور الهاتف التي بدأت تنتشر في فضاء الإنترنت بسرعة البرق، والتي تأتيك اليوم بأدق التفاصيل والمعلومات حول ما جاء عليه الهاتف الجديد من شكل خارجي، وما امتاز به من وزن خفيف وشكل أنيق ونحيف.
والذي قد يهمنا اليوم ويهم قارئنا في هذا الموضوع، هو تفنيد أو نفي الشائعات والتوقعات الكثيرة التي طالت هاتف جالاكسي إس 3، والتي سردنا عنها العديد من المواضيع والأخبار المختلفة خلال الفترة الماضية. واليوم قد يكون من الأجدر التغزل بجديد الهاتف وما جاء به من مواصفات وميزات جديدة، ونفي العشرات من التوقعات المصاحبة له قبل الإعلان عنه. وذلك لتكون الصورة جلية وواضحة أمامنا، نحن عشاق هواتف جلاكسي أو غيرها من الهواتف الأخرى. وما بين الحقيقة والشائعات، هذه هي المواصفات التي جاء عليها جالاكسي إس 3:

? الشكل الخارجي: جاء هاتف جلاكسي إس 3، على خلاف كافة التوقعات والشائعات التي تحدثنا وتحدث غيرنا عنها، فالهاتف الجديد هو عبارة عن نسخة مصغرة «معدلة» من ابن عمه هاتف جالاكسي نوت، وليس كما قيل وذكر بأنه سيكون نسخة منقحة ومطورة عن أخيه هاتف جالاكسي إس 2، بحيث يأتي بحجم أصغر من «النوت» وأكبر في نفس الوقت من «إس 2».

حيث يأتي الهاتف الجديد بسماكة لا تتجاوز 8.6 مم، ووزن لا يتعدى 133 جراما، ويمتاز بشكله الإنسيابي المنحني من الزوايا، ما يجعل هذا الهاتف أخف وأنحف بكثير من هاتف آي فون 4 إس ومعظم الهواتف الذكية الأخرى. وسيتوفر الهاتف الجديد بلونين، الأزرق والأبيض.

? الشاشة: خلافاً لمعظم التوقعات، لم تأت شاشة الهاتف الجديد بتقنية «من الزاوية إلى الزاوية» كما كان متوقعاً، وجاءت شاشته بقياس 4.8 إنش، أي أنها تأتي ما بين هاتف جالاكسي نوت الذي تأتي شاشته بحجم 5.3، وهاتف جالاكسي إس 2 بشاشته قياس 4.3 إنش. وهي من نفس النوع المستخدم في شاشات هواتف جالاكسي نوت، مع بعض الفوارق المهمة في الهاتف الجديد، حيث تأتي شاشته بوضوح عالي يصل إلى 1280x720 بيكسل وبمعدل 309 بيكسلات في كل إنش، وهو نفس المعدل الذي تأتي به شاشات هواتف آي فون 4 إس. ويبدو أن شركة سامسونج وبحسب Techradar.com، قامت بعمل بعض التعديلات على ألوان الشاشة في هاتفها الجديد، لتثبت للأشخاص غير المعجبين بتقنية «سوبر AMOLED» التي تأتي بها شاشات هواتف الشركة، بأنها أفضل التقنيات المستخدمة في شاشات الهواتف الذكية، وأكثرها وضوحاً وسطوعاً.

? السرعة والأداء: طبقاً لمعظم الشائعات والتوقعات، جاء هاتف جالاكسي إس 3، بنفس نوعية المعالج المركزي فائق السرعة والأداء المستخدم في هاتف جالاكسي نوت، حيث جاء من نوع «إكسينوس» وبسرعة 1.4 جيجياهيرتز بدعم كامل لتقنية HSPA. والاختلاف أنه جاء في جالاكسي إس 3 بأربعة «أنوية»، بدلاً من «نواتان» في جالاكسي نوت، مما سيعطي الهاتف الجديد، سرعة أكبر في التعامل مع التطبيقات الكبيرة، وسلاسة وأداء أعلى في التعامل مع العديد من التطبيقات في آن واحد.

? الرام وذاكرة التخزين: رغم أن الذاكرة العشوائية من نوع «رام» التي جاء عليها هاتف جالاكسي إس 3، هي نفس حجم الذاكرة الداخلية التي جاءت عليها معظم الهواتف الذكية من شركة سامسونج وغيرها، وهذا على العكس مما كان متوقعا أن يأتي به الهاتف الجديد من ذاكرة عشوائية تصل إلى 2 جيجابايت، إلا أن إس 3، جاء بذاكرة تخزين كبيرة الحجم تصل إلى 64 جيجابايت «في نسخ محددة»، مع إمكانية إضافة ذاكرة خارجية إضافية من نوع «مايكرو إس دي» بحجم يصل إلى 64 جيابيات، مما سيعطي المستخدمين مساحة تخزين إجمالية تصل إلى 128 جيجابيات.

? الكاميرا والتصوير: لم تصدق معظم الشائعات والتوقعات فيما يتعلق بالكاميرا، حيث جاءت الكاميرا الخلفية للهاتف الجديد رغم ميزاتها الفائقة، بحجم 8 ميجابيكسل، وعلى العكس مما كان متوقعا أن تأتي عليه، وذلك بحجم 12 ميجابيكسل.
ورغم ذلك فكاميرا إس 3، تمتاز بسرعتها الفائقة في التصوير، حتى في الإضاءة الخفيفة وأصعب الظروف المحيطة، حيث إنها قادرة على التقاط 3 صور في الثانية الواحدة، في الوضعية اليدوية، ولغاية 6 صور في الثانية وذلك في وضعية الصورة المتتالية Burst Mode. وتمتاز الكاميرا الخلفية بالعشرات من الميزات والمواصفات التي يدعمها البرنامج المخصص للتصوير، والذي تم إعادة تطويره بشكل كامل من قبل سامسونج.
كما أنها قادرة على تصوير فيديو فائق الدقة بوضوح يصل إلى 1080p. كما يأتي الهاتف الجديد بكاميرا أمامية بحجم 1.9 ميجابيكسل، قادرة على تصوير فيديو عالي الدقة بوضوح يصل إلى 720p.

? البطارية: هي إحدى المشاكل التي تواجه مستخدمو هواتف جالاكسي نوت، حيث إن البطارية لا تصمد في هواتفهم لفترة طويلة، على غرار هواتف آي فون أو غيرها من الهواتف الذكية الأخرى، والتي تعاني هي الأخرى من مشاكل البطارية المستمرة، وهو الأمر الذي وعدت بحله شركة سامسونج جذرياً، من خلال هاتفها الجديد جالاكسي إس 3، حيث زودته ببطارية بحجم 2100 mAh، وهي أقل من هاتف النوت الذي تأتي بطاريته بحجم 2500 وأكثر من إس 2 التي تأتي بحجم 1650 mAh. ووعدت الشركة أيضاً أن إدارة الطاقة في جهازها الجديد ستكون أكثر ذكاءً وتوفيراً للطاقة.

? الشحن اللاسلكي: يبدو أن هذه الخاصية لم تنتشر كثيراً في أوساط الشائعات والتوقعات، حيث أكدت شركة سامسونج خلال إعلانها عن هاتفها الجديد، وبحسب Pcauthority.com، أن مستخدمي هاتف جالاكسي إس 3 قادرين على شحن الهاتف لاسلكياً، بدون توصيله بأي سلك إلى أي مصدر كهربائي، وذلك من خلال لوحة ممغنطة خاصة، تباع بشكل منفصل، يتم توصيلها بالكهرباء وتقوم هي بتزويد الهاتف بالطاقة اللازمة لشحن بطاريته، بمجرد وضع الهاتف عليها أو بجانبها، ودون الحاجة إلى توصيله بأي سلك.
هذا بالإضافة إلى أن سامسونج وعدت بتوفير العديد من ملحقات «الجيل الثاني» الذكية، التي يمكن شراؤها بشكل منفصل، للاستفادة القصوى من الهاتف الجديد، والتمتع به.

? تقنية «إس بيم»: هي التقنية الجديدة والحصرية المقدمة من شركة سامسونج في هاتفها الجديد جالاكسي إس 3، والتي لم تمسها أقلام المختصين ولم تطالها شائعات وتوقعات الكثيرين، حيث إنها تقنية جديدة تجمع ما بين تقنية الاتصال قريب المدى NFC، وتقنية الاتصال اللاسلكي المباشر Wi-Fi Direct، حيث تسمح هذه التقنية لمستخدميها بنقل الملفات والمواد «فيديو، صور، ملفات صوتية، تطبيقات، وثائق..»، من هاتف إلى آخر بمجرد ملامسة الهاتفين أو الجهازين لبعضهما البعض، واللذين يمتلكان نفس هذه التقنية.

? ميزات وخصائص جديدة: يأتي الهاتف الجديد بنسخة نظام تشغيل أندرويد 4.4، والمعدلة بالكامل من قبل سامسونج، حيث تأتي بعشرات الميزات والخصائص، لتتناسب مع إمكانيات هذا الهاتف الجديد، وسيتعرف الهاتف على وجوه مستخدميه من خلال تقنية «التعرف على الوجه» والتي تمكن المستخدم من فتح الهاتف بمجرد النظر إليه.
كما أن تقنية «الأوامر الصوتية» المعدلة بالكامل، تمكنك من إملاء الأوامر الصوتية على هاتفك ليقوم بتنفيذها وتطبيقها لك على أتم وأفضل وجه، وحتى وإن كانت باللغة العربية، الأمر الذي تفتقر إليه تقنية سيري في هواتف آي فون 4 إس.

بين هواتف سامسونج وآبل

بعد طرح جالاكسي إس 3، والإعلان عنه رسمياً من قبل شركة سامسونج، وبعد انتهاء مئات الشائعات والتوقعات... التي رافقت المراحل السرية لإنتاج هذا الهاتف، وبعد تبدد الضباب الذي أحاط مواصفاته وميزاته وشكله وماهيته... ها أنت اليوم قارئنا العزيز، المهتم بعالم الهواتف الذكية والباحث عن شراء هاتف جديد، تقف أمام هاتف ذكي جداً، ذي مواصفات وميزات لم نعتد على سماعها ولم نتعود على استخدامها في الهواتف الذكية السابقة. والسؤال الذي سيدور في بالك وبدون أدنى شك، هو: هل أشتري هاتف جالاكسي إس 3؟ أم غيره من هواتف أندرويد الأخرى؟ أم أنتظر لحين إعلان شركة آبل عن موعد طرحها لأحدث هواتفها وأكثرهم ذكاءً آي فون 5 أو آي فون الجديد؟ هذا ما سنحاول الإجابة عليه في مواضيعنا القادمة.

اقرأ أيضا