الاتحاد

الرياضي

أديبايور عاشق الشباك

على الرغم من توافر أكثر من نجم محترف في صفوف المنتخب التوجولي ينظر الجميع إليه كونه فريق النجم الاوحد بل إن البعض يرى أن نجمه إيمانويل أديبايور يستحوذ على شهرة طاغية تفوق منتخب بلاده·وكانت أهداف أديبايور هي السبب في ظهور المنتخب التوجولي على السطح واستحواذه على قدر من الشهرة في الفترة الماضية بعد تأهله لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا للمرة الاولى في تاريخه·ويقارن الكثيرون أديبايور بالنسبة لتوجو بالنجم الشهير جورج وايا الفائز بألقاب أفضل لاعب في العالم وأفضل لاعب في أوروبا وأفريقيا في منتصف التسعينيات من القرن الماضي حيث يمثل أديبايور النجم الابرز في تاريخ توجو·وكان لاديبايور الفضل الاكبر في تأهل المنتخب التوجولي إلى نهائيات كأس العالم بعد أن سجل اللاعب 11 هدفا مع الفريق في التصفيات وقاده إلى صدارة المجموعة الثالثة في التصفيات ليتأهل على حساب المنتخب السنغالي العريق·
وتعلق جماهير الكرة التوجولية آمالا عريضة على أديبايور في قيادة فريقها إلى تحقيق إنجاز أفريقي في كأس الامم الافريقية القادمة بمصر (كروكونايل 2006) بالوصول للادوار النهائية أو على الاقل تخطي الدور الاول الذي فشل الفريق في تجاوزه خلال خمس مشاركات سابقة في هذا المحفل الافريقي الذي يتكرر كل عامين·
ويتمتع أديبايور مواليد عام 1984 بصغر السن وطول القامة (90ر1 متر) والشهرة والخبرة التي اكتسبها من الاحتراف في فرنسا مما يؤهله لفرض اسمه بقوة على الساحة الافريقية في كروكونايل 2006 وكان أحد كشافي نادي ميتز الفرنسي اكتشف أديبايور والتقطه وهو في الخامسة عشرة من عمره عندما كان يلعب بالمنتخب التوجولي في دورة بالسويد ليجذبه إلى الاحتراف في فرنسا·
ولم يكد أديبايور يكمل عامه الثامن عشر حتى شارك مع الفريق الاول لميتز في الدوري الفرنسي وسجل هدفين على مدار عشر مباريات شارك فيها في الموسم الاول له مع الفريق ولكنه على الرغم من ذلك لم يستطع إنقاذ الفريق من الهبوط للدرجة الثانية في نهاية الموسم·
ولكن هبوط الفريق للدرجة الثانية كان الفرصة الثمينة أمام أديبايور لاثبات ذاته حيث شارك مع الفريق في 34 مباراة بدوري الدرجة الثانية سجل خلالها 13 هدفا ليعلن وجوده بقوة على ساحة كرة القدم الفرنسية ويقود فريقه إلى العودة للدرجة الاولى·ومع بداية موسم 2003/2004 انتقل أديبايور إلى موناكو أحد أندية القمة في فرنسا ليلعب إلى جوار النجوم الكبار مثل الاسباني فيرناندو موريانتيس ودادو برسو ولودوفيك جيولي·
ونجح أديبايور في تسجيل ثمانية أهداف للفريق في ذلك الموسم ليساهم في استمرار المنافسة مع فريق ليون قبل أن يتوج الاخير بطلا للدوري في نهاية المسابقة·وشهد نفس الموسم تألق الفريق في دوري أبطال أوروبا ووصوله إلى المباراة النهائية ولكن آمال موناكو وأديبايور في الفوز باللقب تحطمت على أقدام لاعبي بورتو البرتغالي الذين توجوا فريقهم باللقب بعد الفوز على موناكو في النهائي·ورغم قدوم أكثر من لاعب بارز إلى صفوف الفريق الموسم الماضي ظل أديبايور محتفظا بمكانته في صفوف الفريق·وأصبح الحلم الجديد لهذا الهداف الخطير القادم من بلده الفقير هو تحقيق إنجاز حقيقي مع فريقه في البطولة الافريقية بمصر خاصة بعد أن خرج من قائمة المرشحين للفوز بجائزة أفضل لاعب أفريقي لعام 2005 وكان أديبايور والمغربي مروان الشماخ ضمن قائمة ضمت خمسة مرشحين باللقب ولكن التصفية الاخيرة شهدت استبعاد اللاعبين لتقتصر القائمة على ثلاثة مرشحين فقط هم الكاميروني صامويل إيتو والايفواري ديديه دروجبا والغاني مايكل إيسيان·

اقرأ أيضا

يونايتد يعرقل انطلاقة ليفربول المثالية