الاتحاد

الرئيسية

شهيد و 3 جرحى في غارات إسرائيلية على غزة

سيارة قصفتها الطائرات الإسرائيلية في رفح أمس

سيارة قصفتها الطائرات الإسرائيلية في رفح أمس

استشهد فلسطيني وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في سلسلة غارات اسرائيلية،على قطاع غزة الليلة قبل الماضية ونهار أمس ·واعترفت إسرائيل بسقوط 3 قذائف على مستوطنة ''اشكول'' في الجنوب دون وقوع إصابات في صفوف المستوطنين·وجددت اسرائيل تهديداتها لقطاع غزة،لكن وزير الدفاع ايهود باراك قال انها لا تخطط لحرب جديدة على القطاع·
وقال شهود عيان إن طائرة استطلاع إسرائيلية قصفت سيارة مدنية في رفح نهار أمس، ما أدى إلى استشهاد المقاوم أيمن أبو جزر (22 عاما) وإصابة ثلاثة مقاومين من ألوية الناصر صلاح الدين ·
وأعلنت ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية أمس، مسؤوليتها عن قصف مستوطنة ''سديروت'' الإسرائيلية بصاروخين ''من طراز ناصر'' ردا على اغتيال أبو جزر·
وكان الطيران الإسرائيلي قد قصف فجر أمس، الأنفاق على الشريط الحدودي جنوب قطاع غزة، وقصفت طائرات ''أف - ''16 أربعة أهداف أسفرت عن تدميرها بالكامل·
وتزامن ذلك مع تسجيلات يبثها الاحتلال عبر هواتف الاهالي في منطقتي حي السلام والبرازيل وكامل أرجاء قطاع غزة، تدعوهم لإخلاء منازلهم ، خاصة تلك القريبة من الأنفاق، ولم يمر كثير من الوقت حتى بدأت الطائرات بقصف الأنفاق، ما أدى لإحداث ارتجاجات ضخمة في المنطقة وإلحاق أضرار بالعديد من المنازل القريبة وقد أخلاها بعض الاهالي، دون أن يسفر ذلك عن إصابات·
وجاء ذلك بعد وقت قصير من قصف الطيران الحربي الإسرائيلي بعدة صواريخ ،موقعا للشرطة المقالة في منطقة وادي غزة ،والمدمر سابقا، دون أن يلحق ذلك إصابات في صفوف الاهالي بينما لحقت بعض الأضرار بالمنازل القريبة من الموقع·
وشهد نهار أمس، حالة من الهدوء المشوب بالحذر بين الاهالي بينما توجه الطلبة الى مدارسهم والموظفون إلى أماكن عملهم متخوفين من أي تصعيد إسرائيلي ·
ومن جهة أخرى أكدت مصادر أمنية فلسطينية،أن تيسير مناصرة من بلدة بني نعيم في الخليل، استشهد وأصيب أربعة آخرون في إطلاق نار اسرائيلي استهدف سيارة جنوب محافظة الخليل، وادعى الجيش الاسرائيلي أن مسلحاً فلسطينياً أطلق النار على قواته التي ردت بالمثل فقتلت المسلح·
ووقع الحادث بالقرب من مستوطنة ''بيت يتير'' وحسب رواية الجيش فإن الفلسطيني أطلق النار على جنود حاجز عسكري، من سلاح رشاش من نوع ''كلاشينكوف'' عثر عليه قرب جثة الشهيد، بينما ذكرت بعض الروايات الاسرائيلية، أن السيارة التي استقلها الفلسطيني كانت مفخخة وانه حاول الدخول بها الى اسرائيل لتنفيذ عملية فدائية·
وقال شهود عيان في المنطقة ، إنهم شاهدوا سيارتي إسعاف اسرائيليتين تتجهان لمكان الحادث وتخليان مصابين دون أن تتضح لهم طبيعة تلك الاصابات، وداهمت قوات الاحتلال منزل الشهيد وفتشته ·
وأكد وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك، أن إسرائيل ستواصل الرد على إطلاق الصواريخ الفلسطينية من قطاع غزة باتجاه المستوطنات الإسرائيلية ،وقال إنه ''يتعين على حركة ''حماس'' أن تعمل على وقف إطلاق القذائف الصاروخية باعتبارها المسؤولة عما يجري في قطاع غزة''·
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن باراك قوله ''إن هناك مسيرة ستؤدي إلى استتباب الهدوء في نهاية المطاف'' مضيفاً أن مصر هي الجهة التي تتفاوض معها إسرائيل حول قضية تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة·
ورفض باراك الانتقادات التي وجهت إليه وكأنه يتردد في توجيه ضربة شديدة أخرى إلى حركة ''حماس'' مؤكداً أنه يعمل بتنسيق وتفاهم كاملين مع قيادة الجيش في هذا المجال·
وقال باراك امس، ان اسرائيل لا تعتزم القيام بعملية جديدة واسعة النطاق في قطاع غزة الذي تحكمه ''حماس''·وأضاف في حديث مع موقع صحيفة ''يديعوت احرونوت'' على شبكة الانترنت ''ليس في نيتنا القيام بعملية الرصاص المصبوب - ''2 مشيرا الى الاسم الذي أطلقته اسرائيل على هجومها الذي استمر 22 يوما على غزة· وأضاف ''قلنا انه سيكون هناك رد· وقد كان هناك رد الليلة الماضية ''·
وتعارضت تصريحات وزير الدفاع مع تصريحات لتسيبي ليفني وزيرة الخارجية الاسرائيلية التي قالت يوم الاحد، انه اذا لزم الأمر ستشن اسرائيل هجوما جديدا على قطاع غزة لتضع حدا لاطلاق الصواريخ عبر حدودها· وكل من باراك الذي يتزعم حزب ''العمل'' وهو يسار وسط، وليفني التي تتزعم حزب ''كديما'' الوسطي، مرشح لمنصب رئيس الوزراء في الانتخابات التي تجري في العاشر من فبراير · وتتوقع استطلاعات الرأي فوز بنيامين نتنياهو زعيم حزب ''ليكود'' اليميني·
ودعا الوزير الإسرائيلي إيلي يشاي زعيم حركة ''شاس'' الدينية المتشددة، إلى تدمير بيوت الفلسطينيين مقابل كل صاروخ تطلقه المقاومة من قطاع غزة على إسرائيل·ونقلت صحيفة ''يديعوت أحرونوت'' عن يشاي قوله :''يجب الرد على صواريخ ''حماس'' بغض النظر أسقطت في منطقة مفتوحة أو في البحر· يجب ضربهم وتدمير مئات البيوت مقابل كل صاروخ''·
و طالب عدد من المسؤولين الإسرائيليين بالرد على إطلاق الصواريخ من قطاع غزة باتجاه المستوطنات بشكل فوري وسريع، بينما رأى البعض ان عملية الرد ستؤدي إلى إنهاء عملية وقف إطلاق النار التي ترعاها مصر

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يهنئ ملك البحرين باليوم الوطني لبلاده