عربي ودولي

الاتحاد

رئيس المجلس الانتقالي الليبي ينفي تعرضه إلى نوبة قلبية

عواصم (وكالات) - نفى رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبدالجليل أمس نبأ إصابته بنوبة قلبية، كما تردد عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”. وقال عبدالجليل أمام الصحفيين الذين سمح لهم بزيارته في مركز بنغازي الطبي مساء امس “إنني بصحة جيدة، ما هي إلا وعكة صحية بسيطة نتيجة لضغوط العمل وإرهاقه وما يتولد عن هموم الوطن ومشاغله”. وأضاف “عرض علي زملائي في المجلس الوطني الانتقالي وزعماء وقادة العالم الذهاب للعلاج في أي دولة أوروبية، إلا أنني آثرت المعالجة في بلدي وعلى أيدي الأطباء الليبيين الأكفاء”.
وفي السياق نفسه، قال مدير عام مركز بنغازي الطبي الدكتور فتحي الجهاني ان “صحة عبدالجليل جيدة وإن هذه الوعكة التي تعرض لها كانت نتيجة لضغوط العمل والإرهاق”.
وأضاف “أوصى الأطباء المشرفون على حالة عبدالجليل الصحية براحة طبية له لمدة يومين أو ثلاثة أيام على الأقل”، موضحا ان “مسألة إصابته بنوبة قلبية مستبعدة، ما هو إلا هبوط في ضغط الدم وإرهاق عام”. وكان مصدر طبي كشف لفرانس برس في وقت سابق أن عبدالجليل تعرض لوعكة صحية وتم نقله إلى مركز بنغازي الطبي. وقال المصدر الذي فضل عدم كشف اسمه ان “عبدالجليل تعرض لانخفاض ضغط الدم ويخضع الآن لفحوص طبية شاملة وحالته مستقرة”.
إلى ذلك، نفى صهر للبغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء في عهد القذافي ان يكون صهره المسجون في تونس تحادث مع محاميه بشأن تمويل مفترض للحملة الانتخابية لنيكولا ساركوزي في 2007، لكن احد المحامين اكد مجددا ذلك.
وقال محمود محمد بوشعالة (33 عاما) “لم تجر اي محادثة بين البغدادي المحمودي والبشير الصيد او اي محام آخر بشان قضية من قضايا السياسة الخارجية. سواء فرنسا او اي بلد آخر”.
وأضاف أن المحمودي “لا يبحث هذه القضايا لا معي ولا مع ابنته او زوجته ولا مع محاميه او ايا كان”. وتابع ان رئيس الوزراء الاسبق “سيرفع دعوى ضد اي محام يتحدث باسمه ويتهم طرفا ثالثا باسم المحمودي دون اي صلة بالحقيقة”.

اقرأ أيضا

إيطاليا.. خروج مريض بـ«كورونا» من المستشفى