الاتحاد

الاقتصادي

الأعمال الإلكترونية تزود مشتركي الشامل بخدمة مكافحة البريد التطفلي


دبي- 'الاتحاد': قامت وحدة الأعمال الإلكترونية، مزود خدمات الإنترنت والحلول الإلكترونية المتكاملة في الدولة التابعة لمؤسسة الإمارات للاتصالات 'اتصالات'، بتفعيل خدمة مكافحة رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوبة "Anti Spam Plus" في جميع حسابات المشتركين بخدمة الشامل للاتصال السريع بالإنترنت لتأمين الحماية لهم من المخاطر المتنامية للبريد التطفلي· وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي أشارت فيه نتائج الأبحاث التي أجرتها 'الأعمال الإلكترونية' خلال ،2005 إلى أن الرسائل التطفلية شكلت 55% من إجمالي الرسائل الإلكترونية التي تلقاها العملاء الذين كانوا قد سجلوا في هذه الخدمة المجانية·
وتعتمد خدمة "Anti Spam Plus" من وحدة الأعمال الإلكترونية على برنامج "Symantec Brightrmail" الذي يقوم بصد الهجمات التطفلية مباشرة على مستوى بوابة الإنترنت من دون أن يكون ذلك على حساب الدقة في التعرف على المحتوى المرغوب فيه· ويضم البرنامج 20 تقنية مختلفة لترشيح المحتوى، بما في ذلك بصمات المتطفلين والكاشف التلقائي والعديد من طرائق الرصد والتعرف المتطورة الخاصة التي تهدف إلى توفير حماية شاملة للمشتركين·
وتقوم هذه الخدمة بتصفية الرسائل الإلكترونية من البريد التطفلي وتخزين الرسائل التي تعتبرها تطفلية ضمن الملف الخاص في الشبكة، حيث تقوم 'الأعمال الإلكترونية' بعد ذلك بتفريغ محتواه مرة كل 7 أيام· ومن شأن ذلك أن يسهل على المشتركين مراجعة رسائل البريد التطفلي ويتيح لهم إمكانية نقلها إلى ملف الرسائل العادية أو التخلص منها· وبإمكان العميل وقف عمل خدمة (Anti Spam Plus) إذا ما رغب في ذلك من خلال زيارة الموقع www.ecompany.ae/mail/antispamplus والضغط على خيار الإلغاء·
وقال عبد الله هاشم، مدير أول في وحدة الأعمال الإلكترونية: 'في الوقت الذي اختار فيه مزودو خدمة الإنترنت في مختلف أنحاء العالم، فرض رسوم على خدمة مكافحة الرسائل غير المرغوبة فيها، آثرت وحدة الأعمال الإلكترونية توفيرها مجاناً، انطلاقاً من أهمية هذا النوع من الحماية بالنسبة للمشتركين· ولا شك في أن تزويد مستخدمي البريد الالكتروني من مشتركي 'الشامل' للاتصال السريع بالإنترنت، بهذه الخدمة من خلال برنامج Brightmailz سوف يثري تجربة تصفح الإنترنت ويضفي عليها بعداً جديداً'·

اقرأ أيضا

مجلس الوزراء يعتمد إعادة تشكيل مجلس إدارة "مصرف الإمارات للتنمية"