الاتحاد

الاقتصادي

توقعات باستمرار نمو أسواق الأسهم الخليجية


الكويت-(اف ب): فيما حققت أسواق المال الخليجية ارباحا غير مسبوقة العام الماضي مسجلة اكثر من ضعف قيمتها السوقية الكاملة لتبلغ اكثر من تريليون دولار بفضل السيولة الكبيرة المتوفرة وارتفاع اسعار النفط، توقع الخبراء ان تشهد البورصات الخليجية المزيد من النمو في المستقبل بالنظر الى النفقات الهائلة المتوقعة خاصة في قطاع الطاقة الذي ينتظر ان يستثمر فيه خلال ربع القرن المقبل ما بين 200 و500 مليار دولار·
وقالت شركة بيان للاستثمار الكويتية في تقرير لها ان القيمة السوقية في دول مجلس التعاون الخليجي العربية الست بلغت 1,146 تريليون دولار في نهاية العام الماضي مسجلة زيادة بنسبة 118 بالمئة مقارنة بقيمتها السوقية في نهاية 2004 التي كانت تقدر بـ 526,3 مليار دولار· ولم تكن القيمة السوقية للبورصات السبع التي توجد في هذه الدول سنة 2000 تزيد عن 119 مليار دولار ما يعني انها سجلت زيادة بنسبة تسعة اضعاف في السنوات الخمس الاخيرة·
وبلغت القيمة السوقية للسوق السعودية في نهاية ديسمبر الماضي 660 مليار دولار بزيادة 116 بالمئة مقارنة بنهاية 2004 حين كانت قيمتها السوقية تبلغ 306 مليارات دولار·
وبلغت القيمة السوقية لسوقي ابوظبي ودبي الماليين في نهاية 2005 ما قيمته 234,4 مليار دولار بزيادة 63 بالمئة مقارنة بقيمة السوقين نهاية 2004 حين كانت لا تزيد عن 144 مليار دولار· وحققت بورصة قطر زيادة 115,6 بالمئة خلال الفترة ذاتها لترتفع قيمتها السوقية من 40,4 مليار دولار إلى 87,1 مليار دولار نهاية·
2005 وفي الكويت سجلت بورصة الكويت زيادة بنسبة 90 بالمئة لترتفع من 73,8 مليار دولار الى 140 مليار دولار نهاية العام الماضي·
وفي سوقي البحرين وعمان الصغيرتين نسبيا حقق سوقا المال هذان نموا بنسبة 29 بالمئة في المنامة و24 بالمئة في مسقط لتصل القيمة السوقية لكل منهما على التوالي 17,3 و11 مليار دولار·
وزادت قيمة ما ادرج في البورصات الخليجية نهاية 2005 بنسبة 148 بالمئة لتبلغ تريليون و368 مليار دولار مقابل 552 مليار دولار نهاية 2004 وكانت حصة السوق السعودية من الاسهم التي تم تبادلها تريليونا و100 مليار دولار (80 بالمئة) تبعتها سوق الامارات بما قيمته 138,9 مليار دولار ثم الكويت بـ 97,3 مليار دولار من مبادلات الاسهم·
وارجع خبراء الاقتصاد هذا الارتفاع في قيمة الشركات المدرجة الى وفرة السيولة العائد اساسا الى عائدات النفط غير المسبوقة التي غنمتها دول الخليج النفطية· واشار محللون ايضا الى ان نقص فرص الاستثمار خاصة في القطاع الصناعي تفسر تركز الاستثمارات في دول مجلس التعاون الخليجي في البورصات· ونتيجة لهذه العوامل بلغت مؤشرات البورصات الخليجية سنة 2005 مستويات قياسية كما حدث في بورصة دبي التي حقق مؤشرها زيادة بنسبة 132,4 بالمئة والمؤشر السعودي بنسبة 103,7 بالمئة وبورصة الكويت (78,6 بالمئة) وقطر (70,2 بالمئة) وابوظبي (69,4 بالمئة) وعمان (44,6 بالمئة) والبحرين (23,8 بالمئة)·

اقرأ أيضا

اختبار أطول رحلة طيران من دون توقف بين نيويورك وسيدني