أحمد شعبان (القاهرة) أطلق مجلس حكماء المسلمين برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، صباح أمس الأحد، قافلة سلام إلى جمهورية كولومبيا، وذلك في إطار إيفاد عددٍ من القوافل إلى قارات العالم المختلفة لنشر قيم التسامح والتعايش والسلام وتحقيق التواصل مع المسلمين وغير المسلمين في ربوع العالم كافة. ومن المقرر أن تنظم القافلة عدداً من الأنشطة والفعاليات تنطلق أولى فعالياتها من العاصمة الكولومبية «بوجوتا»، وتمتد إلى مدن كولومبية أخرى، حيث تقوم بإلقاء عدد من المحاضرات التي توضح جوهر الإسلام ورسالته السامية، وتدعو إلى الاندماج والتعايش المشترك، كما تعقد عدداً من اللقاءات مع المسؤولين في الحكومة وهيئة الشؤون الدينية بوزارة الداخلية، إلى جانب عدة ندوات حوارية مع الشباب بجامعة «سانتو توماس» وعدد من الجامعات الكولومبية الأخرى والمدارس المسيحية، للحديث عن ثقافة السلام ونبذ العنف وسعي الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين لنشر روح التعايش بين جميع الطوائف والطبقات المجتمعية وبين الشعوب المختلفة. وتسعى قوافل السلام إلى ترسيخ قيم الحوار والسلام والتعايش المشترك بين أبناء المجتمعات المختلفة، وتحصين الشباب من الوقوع في براثن جماعات التطرف، ونشر ثقافة السلام.