الاتحاد

عربي ودولي

فارك تطلق سراح 4 رهائن بينهم سياسي كولومبي

أطلق متمردو القوات المسلحة الثورية لكولومبيا ''فارك'' سراح 4 رهائن في العملية الأولى من 3 عمليات لاطلاق سراح رهائن من المزمع تنفيذها هذا الأسبوع لكن العملية تعقدت بسبب تفجير نفذه المتمردون واتهامات بشأن مضايقات من الجيش خلال عملية التسليم· وتوجهت طائرة هليكوبتر برازيلية تحمل وفداً من ''الصليب الأحمر'' ولجنة برئاسة سناتور يسارية إلى الأدغال في جنوب كولومبيا لتسلم 3 من ضباط الشرطة وجندي ونقلهم إلى مدينة جنوبي بوجوتا· وأثارت عمليات تسليم الرهائن تكهنات بأن الحركة المتمردة ستطلق سراح المزيد من الرهائن لتكتسب قوة سياسية لأقدم حركة تمرد في أميركا اللاتينية· لكن المفاوضات مع الحكومة ما زالت تبدو بعيدة المنال، إذ يتمسك كل جانب بمطالبه لقبول المحادثات· وبعد ساعات من إطلاق سراح الرهائن الأربع، انفجرت سيارة ملغومة خارج مكتب شرطة في كالي مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة 4 على الأقل في هجوم ألقت السلطات باللوم فيه على جماعة ''فارك''· وبعد وقت قصير من الانفجار علق الرئيس الفارو اوريبي إشراك اللجنة التي تقودها السناتور اليسارية بيداد كوردوبا التي ساعدت في التوسط لاطلاق سراح رهائن في السابق· ووقع الانفجار الذي يمكن أن يعقد إطلاق سراح الرهائن المتبقين في أعقاب تصريحات لأعضاء باللجنة المدنية التي ترأسها كوردوبا بأن إطلاق سراح الرهائن أمس الأول تأجل بسبب عمليات عسكرية· ونفت الحكومة ذلك على الرغم من أن اوريبي أقر بأن طائرات عسكرية حلقت فوق المنطقة التي جرى فيها اطلاق سراح الرهائن· وقال اوريبي في بوجوتا ''لا يمكن أن تسمح الحكومة للإرهابيين بأن يواصلوا التسبب في آلام للرهائن وأسرهم''· وأضاف أنه لن يسمح سوى للصليب الأحمر وطائرات الهليكوبتر البرازيلية بالمشاركة في عمليات إطلاق سراح الرهائن المتبقين·
ومن المزمع القيام برحلة جوية أخرى لتسلم آلان جارا وهو سياسي محتجز رهينة منذ أكثر من 7 سنوات ومن المقرر أن تنقذ عملية ثالثة مشرعاً آخر من الأدغال بالقرب من ساحل المحيط الهادي·

اقرأ أيضا

مقتل 15 شخصاً في غرق عبارة قبالة إندونيسيا