الاتحاد

الاقتصادي

عجائب وغرائب في معرض لاس فيجاس للإلكترونيات


إعداد- عدنان عضيمة:
تتفق آراء معظم الخبراء والمعلقين الذين زاروا معرض لاس فيجاس للأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية الذي افتتح مساء الخميس الماضي واختتم يوم أمس الأحد على أنه يمثل تجمعاً نادراً للآلات العجيبة ذات الوظائف الباهرة وملخصاً لكل التطورات التي طرأت على عالم الأدوات الذكية· وهو أيضاً أكبر معرض لهذه الأدوات ينظم على المستوى العالمي· وربما كان أفضل وصف لهذا المعرض هو ذلك الذي جاء على لسان جاري شابيرو المدير العام التنفيذي لرابطة إلكترونيات المستهلك في الولايات المتحدة الذي قال في الكلمة الافتتاحية: 'يعد هذا المعرض قبلة لمنتجي وعارضي الأجهزة الإلكترونية عبر العالم· وهو يقدم رؤية واضحة لعالم أفضل·· عالم يكون فيه للتكنولوجيا المتقدمة الذكية القول الفصل'· وامتدت صالات وأروقة العرض على مساحة تقدر بنحو 1,6 مليون قدم مربع عرضت فيها أحدث الأجهزة التي ابتكرتها أكثر من 2500 شركة عالمية متخصصة· وهو رقم قياسي لم يبلغه المعرض في دوراته السابقة·
وكان من بين الشخصيات السياسية التي حضرت حفل الافتتاح السيناتور الأميركي الجمهوري عن ولاية نيفادا جون إنساين الذي يعرف عنه اهتمامه البالغ بالأجهزة الإلكترونية مما حمل شابيرو على تسميته 'السيناتور الرقمي'· وبعد أن طاف إنساين بالعجيب والغريب من هذه الأجهزة التي تملأ عشرات الصالات والأروقة، أعرب عن استعداده للدفاع عن حقوق كل الذين أسهموا في إخراجها إلى حيز الوجود من خلال المناظرات التي تحدث في الكونجرس· وتحدث السير هوارد سترينجير، المدير التنفيذي لشركة سوني اليابانية فاشار إلى أن شركته ستعتمد أربعة مبادىء أساسية في المستقبل لبناء أجهزتها هي: 'متى وأين وكيف ولماذا'· وبناء على هذه المبادىء، سوف تنتج شركته أجهزة لم يفكر فيها البشر على الإطلاق ومن أمثلتها تلك التي يمكنها أن تنقل عالم السينما إلى شاشة تلفزيون الجيب، بالإضافة إلى أجيال جديدة تماماً من ألعاب 'بلاي ستيشنز'· واجتمعت آراء أصحاب شركات أخرى متخصصة بإنتاج الأجهزة الإلكترونية على أنهم يسعون جميعاً إلى تحقيق هدف واحد يتعلق بنقل كل النشاطات البشرية من دون استثناء إلى العصر الرقمي· ولعل من أهم أحداث المعرض هو تسجيل المشاركة الأولى لأكثر من 500 شركة جديدة لإنتاج الأجهزة الإلكترونية الصغيرة· وبلغ عدد المؤتمرات والندوات المبرمجة ضمن فعاليات المعرض 350 بالإضافة لنحو 350 حديثاً لخبراء متخصصين أثناء عرض أجهزتهم الجديدة في المؤتمرات الصحفية·
أرقام قياسية
ويتحدث الخبراء بلغة الأرقام حول أهمية هذه الأجهزة فيشيرون إلى أن مبيعات المصانع من الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية عبر العالم أجمع سوف تصل إلى نحو 135,4 مليار دولار خلال عام 2006 وفقاً لما أشارت إليه 'رابطة مستهلكي الأجهزة الإلكترونية' في الولايات المتحدة· وعلق شابيرو على هذا الرقم فقال: 'إنه يعبر بقوة عن كل ما نود قوله وهو أن صناعة الأجهزة الإلكترونية أصبحت الآن في القمة· وفي عام 2005 فاقت مبيعاتها ما كان متوقعاً لها حين بلغت 125,9 مليار دولار وكان متوقعاً لها أن تنمو بنسبة 8 بالمئة خلال عام ·2006 وكان تقرير متخصص توقع أن تبلغ جملة المبيعات من هذه الأجهزة عام 2006 نحو 122 مليار دولار· وأنا أتوقع أن تواصل هذه الصناعة المثيرة تحطيمها لكل الأرقام القياسية كل عام· وتفسير ذلك بسيط، وهو أن هذه الصناعة ما فتئت تسعى لتقديم منتوجات جديدة من التي يقع في حبها المستهلكون من النظرة الأولى· وعند ظهور أي ابتكار جديد من الذي لم يسبق للمستهلكين أن فكروا فيه على الإطلاق، سرعان ما يشعرون بأنهم تعودوا على استخدامه وأصبح جزءاً من حياتهم لا يمكنهم الاستغناء عنه'·
وأشار خبراء إلى أن التلفزيون الرقمي سوف يواصل ريادته لمبيعات هذه الأجهزة حيث توقعوا أن تقفز مبيعاته إلى أرقام قياسية جديدة خلال عام ·2006 وسوف تتعدى هذه المبيعات 23 مليار دولار أو 18 مليون وحدة· وسجلت أجهزة التلفزيون الرقمي في عام 2005 نمواً في المبيعات بلغ 60 بالمئة عما كانت عليه في عام 2004 فوصلت إلى 17 مليار دولار· ويعزى هذا التطور إلى الشعبية المتزايدة التي يحظى بها هذا الجهاز وخاصة بسبب الانخفاض المتواصل في سعره وبعد أن أضيفت إليه الشاشة المسطحة التي تعمل بتقنية جديدة ومعقدة للاستظهار بكل من تقنية البلورات السائلة 'إل سي دي' والبلازما· وسجل هذا النوع الأخير وحده زيادة في المبيعات وصلت إلى 40 بالمئة من مجمل مبيعات أجهزة التلفزيون الرقمي كلها· وتتميز هذه الطريقة الجديدة في الاستظهار بالوضوح الشديد للصورة وأمن الاستخدام نظراً لغياب 'أنبوب الأشعة المهبطية' من الشاشة، بما يعني عدم انتشار الإلكترونات والأشعة المهبطية باتجاه المشاهدين·
ويتواصل ظهور الأجيال الجديدة من منصّات الألعاب الإلكترونية التي تزداد أسواقها نمواً سنة بعد أخرى· وينتظر أن تبلغ مبيعاتها في الأسواق العالمية 14 مليار دولار خلال السنة الجارية ارتفاعاً من 12 مليار دولار سجلتها عام ·2005 وكان المعرض هو المكان الطبيعي لعرض هذه الأجهزة·
والشيء ذاته ينطبق على أجهزة 'مشغّل الموسيقى' أو 'إم بي'3 التي ينتظر أن تقفز مبيعاتها العالمية إلى 4,5 مليار دولار خلال عام ·2006 وأصبح أكثر من 30 بالمئة من هذه الأجهزة يتضمن تقنية لعرض أفلام الفيديو· وكانت مبيعات هذه الأجهزة سجلت عام 2005 زيادة بنسبة 200 بالمئة عما كانت عليه في عام ·2004 وعند الحديث عن أجهزة الاتصالات اللاسلكية يكون الأمر مختلفاً بسبب ما تحظى به من إقبال يتضاعف مرات عديدة عاماً بعد آخر· ومن المتوقع أن تتعدى مبيعاتها 16 مليار دولار عام ·2006 وكانت الهواتف المحمولة تقود مبيعات هذه الصناعة بعد أن طرأت تطورات كبيرة على كل من شكلها ووظائفها· ومعظم الهواتف المعروضة في معرض لاس فيجاس تضمنت أرقى درجات التطور التي تم التوصل إليها كتجهيزها بالكاميرات الرقمية ذات المواصفات التقنية العالية من حيث سعة الذاكرة وعدد النقط الضوئية في مساحة الصورة· وأضيفت إليها أيضاً أجهزة 'مشغّل الموسيقى' ونظام تحديد الموقع 'جي بي إس' وتقنية استقبال البثّ التلفزيوني'· وبلغ عدد ما بيع من هذه الأجهزة عام 2005 أكثر من 104 ملايين وبلغت مجمل عوائدها 13,5 مليار دولار·

اقرأ أيضا

"جارودا" الإندونيسية تلغي طلبية لشراء 49 طائرة من "بوينج 737 ماكس 8"