الاتحاد

الاقتصادي

مسح لرويترز يتوقع استمرار الازدهار الاقتصادي في الخليج خلال 2006


دبي -رويترز: توقع مسح اجرته رويترز استمرار الازدهار الاقتصادي في دول الخليج العربية خلال العام الحالي مع ميل لتراجع معدلات النمو عن المستويات القياسية التي حققتها العام الماضي لكن إيرادات النفط القياسية ستحافظ على قوة الدفع التي تلقتها اقتصادات المنطقة خلال 2005
وأوضح مسح لاراء سبعة محللين إن النمو سيتراجع قليلا في دول المنطقة مع استقرار إنتاج وأسعار النفط بعد نمو قوي في ·2005
وقال تريستان كوبر نائب رئيس موديز لخدمة المستثمرين 'بوجه عام التوقعات لدول الخليج إيجابية جدا· ووفقا لمتوسط التوقعات في المسح الذي جري يومي الاربعاء والخميس الماضيين فسيتراجع نمو اقتصاد الإمارات إلى 5,8 في المئة في 2006 من 6,9 في المئة في ·2005 وأظهر المسح أن النمو في السعودية أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم سيكون 4,9 في المئة في 2006 انخفاضا من 6,1 في المئة في ·2005وتقدر وزارة المالية السعودية نمو الاقتصاد بنسبة 6,5 في المئة في 2005 ونمو القطاع غير النفطي بنسبة 8,4 في المئة·
وحتى بالنسبة للاقتصادات التي يتوقع لها التباطوء في 2006 تتراوح التوقعات من 4,2 في المئة للكويت إلى 7,9 في المائة ، ومن المتوقع أن يستقر متوسط النمو الحقيقي للناتج المحلي الإجمالي للبحرين عند 6,6 في المئة بينما سيرتفع معدل نمو اقتصاد عمان إلى 6,4 في المئة·
وقال سايمون وليامز الاقتصادي في نشرة ايكونوميست انتيلجنس يونيت في لندن إن القطاع غير النفطي سيكون المحرك الرئيسي للنمو عبر المنطقة موضحا ان قطاع الطاقة سيكون عبئا على الاقتصاد لكن الفرص قوية للقطاع غير النفطي· والكثير منها سيقوده الاستثمار·
' وتابع 'سنرى الإيرادات الضخمة التي تم توليدها في 2005 وبدرجة أقل في 2004 و2003 تواصل تغذية اقتصاديات الخليج· وتضخ الحكومات إيرادات النفط القياسية في مشروعات بنية تحتية هائلة فيما يفوز القطاع الخاص بعقود مربحة·
وتغذي تلك الأموال طفرة في قطاع العقارات وأسواق الأسهم التي شهدت ارتفاع المؤشرات في بورصتي الامارات والسعودية إلى المثلين العام الماضي· وقال كوبر 'عوامل المخاطرة الرئيسية هي التضخم وفقاعات الأصول التي شهدنها في أسواق العقارات والأسهم·
وقال علاء اليوسف من بيت التمويل الخليجي في البحرين إن المخاطرة تتمثل في أنه إذا لم تستمر تلك الأسعار لفترة طويلة جدا وإذا كانت ممولة عن طريق اقتراض شخصي مبالغ فيه فستحدث صعوبات شخصية ومصرفية عندما تتعرض هذه الأسعار لتراجع تصحيحي·
لكن اليوسف قال إن الطفرة العقارية الخليجية ممولة إلى حد كبير عن طريق رأس مال خاص ومدخرات مع قروض قليلة نسبيا· وأضاف أن هذا يقلل المخاطرة العامة مشيرا إلى أن الخليج ليس في نفس وضع جنوب شرق آسيا في عامي 1997 و·1998
ووافق ويليامز على أن المخاطر التي تواجه اقتصاديات الخليج في 2006 متواضعة نسبيا·
وقال 'لا أعتقد أن المخاطر قوية بالشكل الذي يقترحه البعض· أعتقد أن الكثير من ضيق المعروض الذي كان عاملا رئيسيا وراء التضخم في 2005 سيخف في ·2006
وارتفعت قيمة تأجير الفيلات والشقق السكنية في الإمارات وقطر بنسب تصل إلى 40 في المئة العام الماضي حيث اجتذبت الاقتصادات المزدهرة عمالا مغتربين يبحثون عن أعداد محدودة من المساكن المتاحة· لكن الاف المنازل الجديدة ستدخل سوق الاسكان هذا العام·
واستبعد كوبر ايضا مخاطر الاقتصاد الكلي قائلا 'إذا تزامنت حركة تصحيح نزولي في سوق الأسهم مع تصحيح نزولي حاد في أسعار النفط فقد يكون لهذا وقع سلبي كبير على ما يحدث في الاقتصاد ،لكن هذا سيناريو بعيد الاحتمال·

اقرأ أيضا

الإمارات وروسيا تعززان التعاون في مجال خدمات النقل الجوي