الاتحاد

عربي ودولي

قمة فرنسية بريطانية تبحث ملفي الهجرة والدفاع

ساندهورست (أ ف ب)

بدأت أمس في الأكاديمية العسكرية في ساندهورست القمة الفرنسية البريطانية الخامسة والثلاثون على أن تبحث فيها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قضايا تتصل بالهجرة غير الشرعية والدفاع.
وفي هذه القمة الثنائية الأولى منذ التصويت على بريكست، ستسعى لندن إلى تعزيز العلاقات مع باريس، الأمر الذي انعكس في ما أعلنته الحكومة البريطانية قبل بضع ساعات من وصول الرئيس الفرنسي. فقد أعلنت رئاسة الوزراء نيتها زيادة مساهمتها المالية في مراقبة الحدود في مدينة كاليه بواقع 50,5 مليون يورو، وذلك تجاوباً مع مطلب باريس.
وقال متحدث بريطاني إن «هذا المال يجب أن يستثمر في تحسين أمن الحدود»، مضيفاً «كما نستثمر على حدودنا في بقية أنحاء بريطانيا، من الطبيعي أن يكون هناك مراقبة دائمة إذا كنا قادرين على تعزيز عمليات المراقبة في فرنسا وبلجيكا». وأعلنت دوائر ماي أيضاً إرسال ثلاث مروحيات نقل من طراز شينوك إلى منطقة الساحل دعماً للقوات الفرنسية، إضافة إلى طواقم غير مقاتلة.

اقرأ أيضا

مقتل 12 شخصاً في قصف صاروخي على حلب