الاتحاد

رمضان

بلير: كل الفرص متاحة الآن لتسوية النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي


بوش يصحح أزمة ضفتي الأطلسي حول العراق بتبني الرؤية الأوروبية لعملية السلام
بروكسل-وكالات الأنباء: تمكن الرئيس الأميركي جورج بوش من إعادة تصحيح العلاقات بين ضفتي الأطلسي عبر اللجوء إلى تبني الرؤية الأوروبية في ما يتعلق باولوية حل النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي ووضع الخلافات التي سادت بشأن حرب العراق جانبا واعتبارها جزءا من الماضي· وشارك بوش أمس في بروكسل بقمتين الأولى لحلف شمال الأطلسي 'الناتو' والثانية للاتحاد الأوروبي على أن ينتقل اليوم إلى ماينز (غرب المانيا) للقاء المستشار الالماني جيرهارد شرويدر قبل أن يختتم جولته في موسكو بلقاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غدا· وأعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أمس بعد فطور عمل مع بوش أنه يرى كل الفرص الأن متاحة للتوصل الى تسوية للنزاع الإسرائيلي-الفلسطيني، وقال إن الرئيس الاميركي رسم بشكل واضح جدا طريقا لاحراز تقدم في عملية السلام بحزم وتفاؤل متجددين، واضاف:'اعتقد أن لدينا كل الفرص الان لمحاولة التوصل الى تسوية ستقدم الكثير للعلاقات الدولية في العالم باسره'·
اما بوش فدعا مجددا إلى فتح صفحة جديدة في العلاقات الاطلسية، واكد ان أوروبا قوية أمر مهم جدا بالنسبة للولايات المتحدة· فيما اعتبر بلير انه ايا تكن الخلافات حول العراق فان ثمة بعد انتخابات يناير طريقا واضحا للمضي قدما بشكل متحد، واضاف:'اذا اغتنمنا هذه الفرصة فان الاسرة الدولية ستجني فوائد كبيرة منها ومن المحتمل ان نشهد تطورا يسمح للعراق بعد كل مآسي الماضي ان يصبح دولة مستقرة ومزدهرة وديموقراطية'·
وكان الأمين العام لـ'الناتو' ياب دي هوب شيفر افتتح أعمال قمة الاطلسي بالاشادة بقرار دول الحلف بالمساهمة في تدريب قوات الامن العراقية· فيما القى الرئيس الفرنسي جاك شيراك كلمة بصفته عميد المجلس دعا فيها الى حوار اكبر بين الأوروبيين والأميركيين في الحلف يأخذ في الاعتبار التطورات داخل القارة الاوروبية، وقال:'إن اوروبا والولايات المتحدة شريكان حقيقيان وعلينا بالتالي ان نتحاور ونستمع اكثر الى بعضنا البعض'·
وكان قادة الحلف عقدوا أول اجتماع لهم مع رئيس اوكرانيا الجديد فيكتور يوشينكو الذي عبر عن رغبة بلاده في الانضمام الى الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي· فيما قال الامين العام للحلف ان القمة اتاحت فتح صفحة جديدة في العلاقات مع اوكرانيا·
وذكر مسؤول أميركي أن القمتين من المرجح أن تشملا مباحثات عن لبنان وإيران، ولكنه شكك في إصدار أي بيانات مشتركة بما أن الاجتماعين يهدفان في الأساس إلى تحديد جدول اعمال لا إصدار وثائق·
وكان شيراك وبوش أصدرا بالفعل دعوة مشتركة لإنهاء الهيمنة السورية على لبنان وكثفا الضغوط على دمشق لسحب قواتها بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري· ونفى الجانبان وجود أي خلافات بشأن البرنامج النووي لإيران، وقال مسؤول رفيع في إدارة بوش:'في واقع الأمر يمكنني القول بأن الحلف متوحد الآن بشأن العراق وأفغانستان والقضايا الكبرى الأخرى في الحلف أكثر من أي وقت مضى خلال السنوات الثلاث الماضية··هناك نبرة أفضل كثيرا'·
وقد بدا شيراك وبوش اللذان يرغبان في وضع الخلاف حول العراق جانبا مبتسمين لكن على درجة من التوتر، وتبادلا امام المصورين والصحافيين التعبير عن المشاعر الودية، وقال بوش:'في كل مرة التقي شيراك يقدم لي النصح الجيد، فيما رد الرئيس الفرنسي قائلا:'علاقاتنا كانت باستمرار ودية جدا··العلاقات الثنائية والعلاقات بين ضفتي الاطلسي ممتازة'·
الى ذلك، اعلن وزير الدفاع الروسي سيرجي ايفانوف في حديث لصحيفة 'ازفستيا' ان بلاده لن تجهز سوريا بصواريخ محمولة مضادة للطائرات، وبرر ذلك باحتمال وقوع مثل ذلك النوع من الصواريخ في قبضة الإرهابيين·

اقرأ أيضا