الاتحاد

عربي ودولي

اقتحام مقر علماء المسلمين في بغداد واعتقال أحد أعضاء الهيئة وخمسة حراس


بغداد-وكالات الانباء: اعلنت هيئة علماء المسلمين ابرز مرجعية للسنة في العراق امس ان القوات الأميركية والعراقية اقتحمت فجر امس مقرها في بغداد وخربته واعتقلت احد اعضاء هيئتها وخمسة من الحراس وصادرت وثائق· وقال الناطق باسم الهيئة مثنى الضاري في مؤتمر صحافي عقده في مقر جامع ام القرى في الغزالية إن القوات الأميركية تساندها عناصر من الحرس الوطني العراقي انتهكت المقر وحرمة الجامع وعاثت في المكان تدميرا، واضاف ان الاقتحام اسفر عن اعتقال مسؤول قسم حقوق الانسان في الهيئة يونس العكيلي وخمسة حراس·
واكد الضاري إنه لم تعرف أسباب الاقتحام، وقال إن هذه الأعمال الإجرامية لن تجدي نفعا وإنما ستزيد الهيئة تمسكا بالمبدأ الرافض لمشاريع قوات الاحتلال وإصرارا على العمل لإخراجها بكل الوسائل المتاحة· وعرض على الصحافيين نماذج من القنابل الصوتية التي استخدمت في الاقتحام معددا الاقسام التي لحق بها التخريب، واكد مصادرة عدد من الوثائق المتعلقة بالموظفين·
وحمل الضاري القوات الاميركية والعراقية مسؤولية المعتقلين الحاليين ومسؤولية من سيعتقل لاحقا لان الوثائق التي صودرت تتضمن اسماء العاملين وعناوينهم، كما ادان تدنيس القوى العسكرية لحرمة الجامع التابع لدائرة الاوقاف الرسمية' اذ دخله الجنود باحذيتهم خلافا للمراسم الدينية التي تقضي بخلع الاحذية·
وقال مصدر مسؤول في الهيئة ان القوات الامريكية حطمت الابواب والنوافذ والاثاث وعبثت بمحتويات المكاتب الملحقة بالمسجد وصادرت وثائق وأقراصا مدمجة· فيما قال الجيش الاميركي من جانبه انه يتحرى التقرير· واظهرت لقطات لتلفزيون رويترز فوارغ طلقات نارية وعبوات ناسفة خاصة استخدمت في تفجير اقفال الابواب، وظهر على العديد من ابواب المقر اثار الاقتحام بالقوة، وفي احدى الغرف ظهر على الارفف المخصصة لوضع احذية المصلين ما بدا انها صلبان نقشت بشكل سريع، كما اظهرت لقطات اخرى أوراقا مبعثرة على ارض المكتب ونوافذ محطمة· وقال المصدر ان الجنود اعتدوا بالضرب على الحراس الذين كانوا يتواجدون في مقر الهيئة ساعتها ونزعوا سلاح نحو 20 حارسا يرابطون في المجمع وصادروها·
وقال الضاري ان هذه الجريمة ارتكبت لاستفزاز ومعاقبة الهيئة على مواقفها المناهضة للاحتلال ولا سيما مواقفها من الانتخابات الاخيرة، واضاف ان القوات الاميركية قامت باستجواب العاملين وسؤالهم عن اسئلة لا تمت اصلا الى دور الهيئة حول الصحفية الاميركية التي اختطفت امس الاول، واصفا هذا الاستجواب بأنه محاولة من قبل القوات الاميركية لتبرير ما جرى، واضاف:'انا اقول ان هذا لم يكن السبب الحقيقي لمداهمة مقر الهيئة والدليل ما جرى من افعال داخل المقر وتزامنه بما يجري من الازمة السياسية التي تعيشها كل الاطراف الان'·
وطالب الضاري منظمات حقوق الانسان العراقية والعربية والعالمية باستنكار وشجب الاعتداء الذي طال قسم حقوق الانسان التابع للهيئة والذي كان احد المصادر بتزويد كل هذه الجهات بالوثائق اللازمةعن انتهاك حقوق الانسان في العراق·

اقرأ أيضا

مقتل جنديين أميركيين في أفغانستان