الاتحاد

عربي ودولي

السنة يؤيدون حكومة الوحدة ويرفضون فيدرالية الوسط والجنوب


بغداد-وكالات الانباء: جدد الرئيس العراقي جلال طالباني امس التأكيد على ضرورة ان يكون الرئيس المقبل مشاركا حقيقيا في الحكم لا ان يقتصر دوره على التشريفات، وقال كامران قره داغي الناطق الرسمي باسم الرئيس ان قائمة التحالف الكردستاني رشحت طالباني لولاية ثانية لكن قبوله بهذا التكليف أو رفضه منوط به شخصيا، مشيرا الى ان طالباني أكد لمرات عدة انه يجب إن يتمتع بصلاحيات إضافية لقبوله بالمنصب وانه يرفض منصب تشريفات كما ذكر في مناسبات سابقة'·
واضاف قره داغي أن موقف طالباني وقائمة التحالف الكردستاني بشأن طبيعة الحكومة المقبلة هي أن تكون إدارة الحكم فيها عن طريق المشاركة الحقيقية وبالتوافق بين الجميع وهذا المبدأ يشمل جميع الهيئات اعتبارا من رئاسة الجمهورية والوزارات والهيئات الأخرى واستنادا لهذا يجب ان يكون رئيس الجمهورية مشاركا حقيقيا في الحكم، واضاف بشأن الصيغة التي يمكن اتباعها لتوسيع صلاحيات رئيس الجمهورية ان هناك قنوات شرعية وقانونية لتعديل تلك الصلاحيات، مشيرا إلى أنه يجب ان يكون هناك اتفاق تصل إليه الكتل الرئيسية التي ستشارك في الحكومة المقبلة وبعدها يتم طرح هذا الاتفاق على مجلس النواب للمصادقة عليه·
واعتبر طالباني في تصريحات امس توحيد ادارتي الحزبين الكرديين الرئيسيين في اربيل والسليمانية شمال العراق الديموقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني بأنه نصر للشعب العراقي لان الوضع في كردستان يؤثر تأثيرا كبيرا على الوضع في العراق، وقال ان التوافق والاتفاق والعمل المشترك في كردستان ينعكس ايجابيا على العمل في العراق لذلك فانه يعتبر يوم السابع من يناير عيدا وطنيا للشعب الكردي والشعب العراقي معا·
واعرب طالباني عن اعتقاده أن هذا الانتصار الكبير برهن على نضج القيادة الكردية وأنها تسمو سمو النسور على الخلافات والمشاكل وتستطيع أن تحل كل الخلافات والمشاكل بطريقة ودية وعلمية وتوافقية وبالتالي برهنت على نضجها السياسي واهتمامها بالمصالح الوطنية ووضعها فوق المصالح الحزبية الضيقة، وخلص الى ان التوحيد سيكون بداية حملة إنماء واعمار في كردستان وبالتالي ستنعكس هذه الحملة على عموم العراق باعتبار ان كردستان جزء هام من العراق·
وبحث طالباني امس مع عدنان الدليمي عضو قائمة جبهة التوافق السنية الجهود المبذولة بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية تشترك فيها جميع الاطراف السياسية الممثلة لمكونات الشعب، واكد الدليمي في مؤتمر صحفي مع المستشار الامني للرئيس العراقي وفيق السامرائي دعمه للمساعي الهادفة لتشكيل حكومة بالتوافق وأن لا تكون لاي جهة من الجهات هيمنة عليها، كما دعا الى وحدة الصف والتكاتف ونبذ العنف وتهيئة الاجواء الملائمة كي يحتل العراق مجددا مكانته الدولية والاقليمية·
ورفض الدليمي مبدأ فيدرالية الوسط والجنوب لانه مبني على أساس طائفي وليس لمسوغات عرقية او جغرافية كما هو الحال مع الكرد· فيما أكد السامرائي ان قائمة التوافق تحظى بتأييد واسع من الشعب والرئاسة على حد سواء عندما يكون توجهها ديموقراطيا وسلميا صحيحا· منوها بأن توجيهات طالباني تقضي بضرورة الاستماع والتحدث مع جميع العراقيين مع ضرورة الالتزام بمصلحة الشعب·
وجدد ابراهيم الجعفري رئيس الحكومة العراقية المنتهية ولايتها من جانبه امس مطالبته بتشكيل حكومة وحدة وطنية، وقال في كلمة القاها خلال زيارته مدينة الكوت:'نريد حكومة وحدة وطنية تمثل كل الشعب العراقي تعتمد فيها الكفاءة والتاريخ الوطني'، واضاف امام تظاهرة تأييد له ضمت نحو اربعة آلاف مشارك:'نحيي شهداء الرمادي الذين طالتهم يد الارهاب بحيث لا يخلو بيت من بيوت العراقيين من التضحيات'· فيما حمل زعيم قائمة الائتلاف العراقي الموحد عبد العزيز الحكيم الاطراف التي هددت بنحو علني بحرب اهلية مسؤولية ما يحدث من اراقة دماء الابرياء في العراق·

اقرأ أيضا

لبنان: الاتفاق على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد