الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تؤكد معارضتها مشاركة سكان القدس في الانتخابات الفلسطينية

القدس المحتلة - وكالات الانباء: أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية ليئور بن دور امس ان اسرائيل ما زالت ترفض مشاركة سكان القدس الشرقية فى التصويت خلال الانتخابات الفلسطينية المقرر اجراؤها اواخر الشهر الحالي، غير انه يمكن تغيير هذا الموقف فى ضوء عدد من الاعتبارات المتعلقة بالرأي العام ومواقف الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي حول هذا الموضوع ، ولكن اسرائيل لم تتخذ بعد قراراً نهائيا فى هذا الشأن·
وقال المتحدث الاسرائيلى فى مقابلة مع راديو لندن، ان اسرائيل تشجع العملية الديموقراطية للشعب الفلسطيني غير انها ما زالت ترفض مشاركة حوالى 120 الفاً من اهالي سكان القدس الشرقية فى الانتخابات، لانها قد تعطي الفرصة لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) للمشاركة فيها خاصة وان الحركة تدعو الى تدمير دولة اسرائيل واقامة دولة فلسطينية على انقاض الدولة الاسرائيلية وليس الى جانبها·
واضاف ان اسرائيل لا تعارض حركة 'حماس' كحركة سياسية او كحزب سياسي، بل بصفتها 'حركة ارهابية تملك وسائل قتالية ،ولكن عند نزع اسلحتها ستكون لنا اقل مشكلة مع هذه الحركة'·
ومن جهة اخرى دعت حركة 'فتح' القوى والفصائل الوطنية الفلسطينية للاعلان عن موقف وطني يدعم عدم إجراء الانتخابات من دون القدس·
وأكدت الحركة في بيان وزع الليلة قبل الماضية 'التصميم على إجراء الانتخابات التشريعية في موعدها المقرر في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، شريطة الحصول على الضمانات الدولية لممارسة المقدسيين للسيادة الفلسطينية على القدس بإجراء الانتخابات فيها أسوة بباقي المدن والمحافظات في الضفة الغربية وقطاع غزة'·
وطالب البيان المجلس التشريعي الفلسطيني بتعديل قانون الانتخابات بما يضمن عدم الاجحاف بحقوق المقدسيين في الانتخاب دعاية وترشيحا وانتخابا·
وقال عضو المجلس الثوري لحركة 'فتح' محمد دحلان إن الحركة ماضية بكل ثبات نحو يوم الانتخابات التشريعية مهما كانت النتائج·
واشار دحلان إلى أن فتح تواصل حملتها الانتخابية، مؤكدا أن اتصالاته المكثفة مع الجانب الأوروبي لاسيما اللقاء الأخير مع 'مارك أوت' قد تركزت على ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها المحدد وتسهيل عمل المراقبين الدوليين·
ودعا دحلان الاتحاد الأوروبي واللجنة الرباعية الى الضغط على إسرائيل لإجراء الانتخابات في القدس بأفضل آلية توفر السيادة الفلسطينية·
وكانت ست كتل انتخابية قد دعت الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى اجتماع عاجل للوصول إلى موقف واضح بشأن اجراء الانتخابات التشريعية في موعدها المقرر 25 كانون الثاني/يناير الجاري·
وقالت الاذاعة الفلسطينية إن مرشحين في الانتخابات يمثلون فتح وحماس والجبهة الشعبية وقائمات 'بديل' و'الطريق الثالث' و 'فلسطين المستقلة' تطرقوا في اجتماع عقد في رام الله إلى العوامل التي يمكن أن تؤثر على موعد الانتخابات ومنها ظواهر الفوضى والتعدي على القانون ورفض إسرائيل السماح لابناء القدس بالمشاركة في الانتخابات·

اقرأ أيضا

إندونيسيا تلغي تحذيرا من أمواج مد بعد زلزال قوي