الاتحاد

الإمارات

«مستشفى العين» يجري أول عملية جراحية للمياه البيضاء لمريض بالسكري

طبيب يفحص مريض باستخدام أحد الأجهزة الحديثة لفحص العيون بمستشفى العين

طبيب يفحص مريض باستخدام أحد الأجهزة الحديثة لفحص العيون بمستشفى العين

نجح مستشفى العين التابع لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» في إجراء أول عملية جراحية للعيون في الدولة، باستخدام تقنية حلقة «ماليوجين» لعلاج مرض المياه البيضاء وإعتام عدسة العين، ومن ثم معالجة شبكية السكري بواسطة الليزر دون تسبب في أي أضرار للعين وذلك من خلال تكسير العدسات المتضررة جراء المياه البيضاء إلى قطع صغيرة ودقيقة بواسطة الموجات فوق الصوتية وشفطها للخارج.
وقال الدكتور ياسر مروان استشاري جراحة العيون في مستشفى العين إن هذه التقنية تعتبر من أحدث التقنيات لحل مشاكل حدقة العين الضيقة.
وأضاف أن العملية كانت تحديا كبيرا، لافتا إلى وجود ضيق في الحدقة مع التصاق كامل للقزحية بالعدسة وظهور أوعية دموية جديدة في القزحية بكثافة تهدد بالنزيف، نتيجة اعتلال الشبكية بسبب مرض السكري، إضافة إلى أن الحجرة الأمامية للعين ضحلة، فضلا عن أن المريض مصاب أيضا بالماء الأزرق «الجلوكوما»، الأمر الذي يتطلب استخدام أساليب مبتكرة لإزالة المياه البيضاء، دون إحداث أي ضرر في العين، ومن ثم معالجة اعتلال شبكية السكري بواسطة الليزر.
ولفت إلى أن الفريق الطبي كان يدرك دقة العملية، ولذلك فقد قرر استخدام حلقة ماليوجين لأول مرة في دولة الإمارات لإجراء جراحة «الفاكو» لتكسير العدسات المتضررة جراء المياه البيضاء إلى قطع صغيرة ودقيقة بواسطة الموجات فوق الصوتية ثم شفطها إلى الخارج ومن ثم زرع عدسات جديدة.
وقال إن المريض يتعافى بشكل جيد وبسرعة أكبر ويحافظ على حد أدنى من توسع القزحية بشكل دائم، مما يسهل لطبيب العيون إجراء أي عملية تشخيص أو علاج لاحقا، مشيرا إلى أن الحالة التي عولجت كانت صعبة نتيجة للعديد من المضاعفات.
من جانبه قال البروفسور جيرارد شواب المدير الطبي لمستشفى العين إن الفريق الطبي الذي تعامل مع العملية مكون من أطباء من ذوي التأهيل العالي والخبرة والمهارة والتطور المستمر، كما أن المعدات التي تم استخدامها تواكب آخر ما توصل إليه الطب في الدول المتقدمة.
وضم الفريق الذي قام بإجراء العملية كلا من الدكتور ياسر مروان بيازيد، والدكتور أشرف عبدالعظيم عبدالصبور.
وتعتبر حلقة ماليوجين أداة زرع مؤقتة مربعة الشكل مكونة من أربع حلقات دائرية، تمسك القزحية في نقاط على مسافة واحدة أثناء عملية الجراحة، مما يتيح للجراح المساحة المطلوبة، للوصول وإزالة عتمة عدسة العين المتضررة في حالات شاذة لحجم حدقة العين وفي حالات حدقات العين الصغيرة والضيقة.
وأصبح الكثير من جراحي العيون في معظم الدول المتقدمة يعتبرون حلقة ماليوجين واحدا من أكثر الوسائل فعالية لزيادة حجم الحدقات الصغيرة الجامدة خلال عملية استحلاب العدسة.

اقرأ أيضا