الاتحاد

عربي ودولي

زعماء الإنقاذ يناشدون بوتفليقة إطلاق سراح بلحاج


الجزائر- حسين محمد: أعلنت هيئة الدفاع عن نائب رئيس' الجبهة الإسلامية للإنقاذ' علي بلحاج، والمتكونة من ستة محامين أنه قرر إيقاف إضرابه عن الطعام منذ الثاني من يناير الجاري احتجاجا على 'عزلته القاتلة'· ولم يذكر بيان هيئة الدفاع دوافع القرار· وقال ميلود براهيمي أحد محامي بلحاج لـ'الإتحاد' إنه علم به عن طريق شقيقه عبد الحميد بلحاج ولكنه يجهل دوافعه وسيقابله لاحقا لمعرفتها· إلى ذلك ناشد أربعة من قياديي'الإنقاذ' الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة التدخل لإطلاق سراح بلحاج المسجون منذ 29 يوليو الماضي·
وقال القياديون الأربعة في بيان لهم، إن بلحاج يتعرض لـ 'مناورة تهدف إلى عزله وتحطيم إرادته'؛إذ وضع في 'زنزانة منفردة '، ومُنع من مطالعة الكتب والصحف· واعتبر القادة أن نائب رئيس الحزب المحظور تعرض لـ'مؤامرة مبيتة'· ومن ثمة دعوا بوتفليقة التدخل لاطلاق سراحه بمناسبة عيد الأضحى·
ويأتي نداء قادة 'الإنقاذ'بعد أيام قليلة من نداء مشابه أصدره زعيمهم عباسي مدني المقيم بقطر للرئيس بوتفليقة لإطلاق سراح نائبه· واعتبر مدني في تصريح لـ'الجزيرة' إن المصالحة الوطنية لايمكن أن تكتمل دون تحرير بلحاج،وأثنى على مسعى السلم والمصالحة وهنأ الشعب الجزائري على تعافي بوتفليقة من مرضه· وبدا زعيم'الإنقاذ' مهادنا لبوتفليقة إلى أقصى درجة بعد أشهر من معارضة ميثاق السلم والمصالحة·
وفي سياق متصل، قال فاروق قسنطيني رئيس الهيئة الاستشارية لحقوق الإنسان في تصريح صحفي إن أول قانون للمصالحة سيكون خاصا بالمسلحين الذين سلموا أو يرغبون بتسليم اسلحتهم للإستفادة من إجراءات العفو التي ينص عليها ميثاق السلم· وبعدها ستصدر القوانين الخاصة بالتعويض للعائلات المتضررة من الأزمة وفي مقدمتها أهالي المفقودين·

اقرأ أيضا

وصول طائرتين روسيتين تحملان مساعدات إلى فنزويلا